أخر الأخبار

وقفة للفصائل المقاومة واللجان الشعبية الفلسطينية في البقاع الأوسط في باحة مدرسة وادي الحوارث في برالياس

الحنان ـ البقاع الاوسط

اقامت الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية الفلسطينية وقفة تضامن في باحة مدرسة وادي الحوارث في برالياس دعماً لحقوق الشعب الفلسطيني في استمرار عمل وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين والمحاولات الاميركية الاسرائيلية الدائمة لإلغائها كمؤسسة دولية مسؤولة عن رعاية اللاجئين الفلسطينيين.

مع اقتراب عقد مؤتمر الامم المتحدة في ٢٧/٩/٢٠١٩، بحضور ممثلين عن الفصائل المقاومة، واللجان الشعبية الفلسطينية.

قدم الوقفة التظامنية عضو اللجنة الشعبية في البقاع الأوسط  محمود حمدالله صرح بكلمته امام الحشد من الطلاب والمعلمين بأننا نقف هنا لنكون صوتاً للحق مطالبين بحقوقنا المشروعة التي لم ولن نتنازل عنها وهي ثوابتنا الوطنية وعلى رأسها حق العودة في ظل الهجمة الصهيوأمريكية الشرسة التي تهدف الى تصفية قضيتنا الفلسطينية.

وأستنكر حملة الاستهداف والتشكيك التي تتعرض لها “الأنروا” الممنهجة من قِبل الإدارة الامريكية، مؤكداً رفضه انهاء عمل الوكالة وإلغاء التفويض الممنوح لها بقرار الأمم المتحدة ” 302 ” للعام 1949، ومحاولة المساس او التلاعب بتعريف اللاجئ الفلسطيني.

وأكد على تمسك اللاجئين بحقهم الشرعي اما العودة الى ديارهم او بتجديد تفوض عمل الأنروا في تقديم كافة خدماتها التعليمية والصحية والاجتماعية والاغاثية لكل اللاجئين في كافة مناطق عمليات الوكالة، مؤكداً ايضاً على ان الأنروا هي الشاهد الأخيرعلى الجريمة البشعة التي ارتكبتها عصابات الاحتلال بحق الفلسطينيين “عام ١٩٤٨”. وطالب حمدالله الأمم المتحدة والمؤسسات الحقوقية والدولية للوقوف بجانب شعبنا الفلسطيني ودعم صمودهم ودعم وكالة الأنروا للقيام بواجباتها وتقديم خدماتها حتى انجاز حق العودة وفق القرار 194.

والقى كلمة اللجان الشعبية الفلسطينية في البقاع الاوسط عضو اللجنة الشعبية محمد موسى الذي اكد أن قضية اللاجئين كانت وستبقى محور القضية الفلسطينية واي مشروع سياسي لا يستجيب للحقوق الوطنية وفي مقدمتها التمسك بوكالة الانروا وحق العودة سينتهي بالفشل.

موسى: نعم شعبنا عصي على الانهزام والانكسار بوعيه وانتمائه الوطني لقضيته الفلسطينية ان تفشل من جديد مؤامرات التهجير والتوطين، والتي بدت بطرح شعارات خطيرة ومشبوهة باستهداف اكبر شاهد على النكبة وحق العودة.

كما اكد موسى دعمنا لحقوق لشعبنا الفلسطيني في استمرار بعمل وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ( الانروا) وهذه المؤسسة الدولية المسؤولة عن اللاجئين الفلسطينيين ومع اقتراب عقد مؤتمر الامم المتحدة في 27/9/2019 نطالب بتجديد ولاية وكالة الغوث ( الانروا ) وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين.

فنحن الشعب الفلسطيني من يصنع الثورة والانتفاضة والمقاومة، وفلسطين تستحق منا الصمود والتضحية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى