أخر الأخبار

المفتي الرفاعي يدعو الى تقديم المساعدة أيضا لحاضن النازح السوري

الحنان ـ بعلبك ـ سليمان امهز

بعد الاحتجاجات التي حصلت في بعلبك وعرسال وبعض المناطق اللبنانية في الشمال وغيرها ضد العمالة السورية وخصوصاً ضد المحال والمؤسسات التجارية التي ادت الى أزمة إقتصادية عند اللبنانيين.

عقد المفتي الشيخ بكر الرفاعي لقاء صحفيا في مكتبه في بعلبك تناول فيه هذا الموضوع وقال: لا شك أن التظاهر حق كفله الدستور والقانون لكل المواطنين، لكن هذه التظاهرات التي انطلقت بشكل عنصري وبموافق وعبارات ضد الاخوة السوريين لا نوافق عليها لان التظاهر السلمي لا يعني ابدا ان نلجأ الى حرق الإطارات ولا التهجم على الاخوة السوريين وتكسير واجهات المحال عندهم، فإذا كان لدينا رأي نستطيع التعبير عن هذا الرأي بشكل حضاري وسلمي، ومسألة العمالة السورية موجودة منذ ان وجد لبنان، والمشكلة كانت قبل الأزمة السورية ولا تزال هذه الازمة موجودة حتى اليوم وهي بحاجة إلى إعادة تنظيم من جديد، لكن ان يعيش النازح السوري تحت نار الأمور الحياتية اليومية ونار العودة وعدم العودة هذا يجعل قرار النازح السوري متوترا ومتارجحا، ونحن نريد للأخوة النازحين السوريين إذا أمكن ان يعودوا إلى بلادهم لكن بشكل امن وطوعي، ولا بد من الإشارة الى ان غالبية الجهات الحكومية الجهات المانحة تتحمل مسؤولية ما يحدث حالياً، لانك إذا اردت ان تساعد النازح السوري عليك ان تراعي وتعتبر كذلك بعين الاعتبار المجتمع الحاضن والمستقبل لهذا النازح حتى لا يشعر طرف من الأطراف بالغبن على حساب الطرف الآخر هكذا تكون الشراكة بين مجتمعين، ومن خلال هذه المساعدات التي تقدم  والمشاريع التي تأسس في عدة مناطق نستطيع أن نجد ارضية مشتركة بين الطرفين اما ان يقف طرف متفرجا واخر يستفيد فهذا يساعد في مكان ما وجود طابع عنصري بين المجتمعين الذي نعتبرهم مجتمع واحد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى