أخر الأخبار

حماية منتجي الحليب عبر مكافحة التهريب

الحنان ـ

عقدت النقابات الزراعية لقاء في غرفة التجارة والصناعة في زحلة تحت عنوان “حماية منتجي الحليب عبر مكافحة التهريب ووقف تصنيع لبنة الصب وصناعة بعض الاجبان من الزيوت المهدرجة والبودرة”. حضر اللقاء الى جانب الوزير حسين الحاج حسن النائب ابراهيم الموسوي وعدد من النقابين وحشد من منتجي الحليب ومربي الابقار.

علي شومان امين العام للعلاقات العامة للاتحاد النقابات الزراعية قال:

هذا الوضع المزري لازم ان يكون له حدود الا هنا ويكفي هذا القطاع عم بيتدمر وما في حدا عم بيرد غير ان الجمارك تتعاون معنا في موضوع التهريب. اما موضوع المصنع التي تستعمل البودرة المهدرجة ولبنة الصب التي تصنيعها من الزيوت المهدرجة والسمنة المهدرجة. الناس تاكل السموم ولا احد يعرف شو ياكل.

يوسف محي الدين رئيس اتحاد العام للنقابات الزارعية قال:

هذا النشاط ياتي بسياق العمل من اجل رسم سياسة لحماية الانتاج الزراعي اللبناني كله وبشكل خاص منتجي الحليب واصحاب معامل الالبان والاجبان في لبنان وهذا القطاع يجب اعتماد سياسة البندرول بعد وضع سياسة الحماية الجمركية لمكافحة المنتجات الجاية ولمكافحة التهريب الداخلة الى لبنان.

الوزير حسين الحاج حسن قال:

مكافحة التهريب هو من مسؤلية الجمارك والقوى الامنية ووزارة الاقتصاد من خلال الكشف على المحلات بالتالي نحن نشد على ايد الجمارك والقوى الامنية ووزارة الاقتصاد ليتشددوا اكثر في مكافحة التهريب الذي يؤدي الى منافسة بكثير من السلع ومن ضمنها الحليب ومشتقات الحليب.

الحاج حسن اضاف:

بالتاكيد يجب خفض حجم استراد الحليب المجفف لانه ينافس الحليب المحلي وهذا يؤثر على قطاع الحليب.

وعن كيفية دعم الحليب؟ اجاب:

بسياسة زراعية متكاملة تتبناها الحكومة وتنفذها وزارات المختصة من ضمنهم وزرارة الزراعة ووزارة الصناعة والاقتصاد ووزارة الخارجية ووزارة المالية. المطلوب سياسات اقتصادية متكاملة للاسف الغائبة عن الدولة.

وكان خلال اللقاء حوار مع المشاركين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى