أخر الأخبار

اعتصام شعبي في سعدنايل

التمديد لكهرباء زحلة و الابقاء على تغذية ٢٤/٢٤

 

للمطالبة بالتمديد لكهرباء زحلة واستمرارها بالغذية الكهربائية للمواطنين ٢٤/٢٤ ساعة مع كامل خدماتها، نفذ اهالي سعدنايل وبلدات الجوار اعتصاما شعبيا حاشدا امام مسجد الامام علي بعد صلاة الجمعه شاركت فيه كافة القطاعات الأقتصاديه والأجتماعيه والتربوية والاندية الرياضية والجمعيات الاهليه يتقدمهم ممثل النائب الدكتور عاصم عراجي واعضاء المجلس البلدي والقيت كلمات بالمناسبه.

القى كلمة البلديه عضو المجلس البلدي محمد الشحيمي الذي اكد فيها الاصرار على مواجهة الباطل واحقاق الحق، أن ٢٤/٢٤هو نقطة بيضاء جميله في بناء وطن ساده الفوضى والمحسوبيه والمحاصصه ٢٤/٢٤ ليس بالمستحيل أنما هو خير ما صنع في سبيل خدمة الناس والمجتمع وتساءل اين البديل يا كهرباء لبنان.. يا وزارة الطاقه، أهي في البواخر. والله اعلم مايحدث من صفقات. ام هي في التقنين او الظلمة. او العودة الى مافيات المولدات وتوجه الشحيمي بالشكر للمهندس اسعد نكد ولشركة كهرباء زحله والجوار على ما انجزتموه وبذلتوه في سبيل اهلنا.

وختم بالتوجه الى الروؤساء الثلاثه الوقوف مع دعم قانون تجديد الامتياز لشركة كهرباء زحله والجوار ريثما تجد الدولة بديل محق وقادر كما شكر الناىب عراجي الذي ابدى تجاوبا في طرح قانون معجل بخصوص الامتياز الذي نتمنى طرحه بالسرعة القصوى.

بعده القى الشيخ عيسى خير الدين كلمة الاهالي مشددا فيها على نواب المنطقه ان يضعوها على نارحاميه رافضا الوصول الى الشمعه، ولن نسمح بالعودة الى الظلمة والظلام، لان الكهرياء تؤمن الامن في كل القطاعات مطالبا التعامل مع القانون المقدم الى مجلس النواب بكل جدية واصرار، وألا سيكون الشارع هدمنا الدائم ولن نخليه الا بتحقيق هذا المطلب.

واسف انه بدل ان تكرم شركة محترمه بكل المقايس الموؤسساتيه من صيانه وتصليحات على مدار الساعه الى الجبايه المنظمة بدل ان تكون نموذجا يحتذى به في مؤوسسات الدولة يحاولون مساواتها بها

اما كلمة دار الفتوى القاها الشيخ مروان الميس مستشهدا بكلام المفتي الذي عاب على الدولة ان تحارب المؤوسسات الخاصة الناجحه بدل تكريم وتوجه للمهندس نكد قائلا: لو كنت في غير ما انت فيه لمنحوك اوسع الأوسمه وتابع الشيخ الميس ان لقائنا هنا هو من اجل المصلحه العامه من اجل الحفاظ على نعمة ٢٤/٢٤ولن نعود الى التقنين والمولدات التي ارهقت اهلنا قبل ذلك وكما اننا لن نعود الى الوراء ونحرم اهلنا من الكهرباء املا ان يتم انارة البقاع ايضا وكل لبنان لنترك الأثر الطيب لاهلنا.

وختم الاعتصام بكلمة النائب عاصم عراجي الذي ناب عنه السيد محمود عراجي  بكلمة  توجه فيها الى اؤلئك قرروا ان يطفئو انوار شركة كهرباء زحله ليغرقو بيوتنا ومحالنا وشوارعنا بالعتمه… هذا ظلم لن نسمح به وسنقف بوجهه وسنحاربه بكل الوسائل المتاحه شاء من شاء وابى من ابى

وسأل عراجي وزارة الطاقه: ماهي خطتكم لمنطقة البقاع الاوسط بعد انتهاء امتياز شركة كهرباء زحله؟ طبعا الجواب لاخطة بديله سوى العودة الى المولدات وهذا ما لن نرضى به ولفت مذكرا الدولة ان الكهرباء كلفت لبنان هدرا هو اكثر ان 40 مليار دولار اي نصف الدين العام والنتيجه فشل ذريع في تأمين الكهرباء للمواطنين.

مذكرا ان هذا الفشل قابلته شركة كهرباء زحله بنجاح باهر من خلال تأمينها التيار ٢٤/٢٤ لمعظم البقاع الاوسط.

واكد عراجي: ان نجاح كهرباء زحله وتميزها باتت مضرب مثل يحتذى به للمناطق اللبنانيه المحرومه واشاد بنجاحاتها كل اللبنانيين من سياسيين واقتصاديين واعلاميين على مستوى الوطن وهذا ما ازعج بعض المعنيين فأعتبروها (مهنه) لهم.

ولفت عراجي: ان ما يدور اليوم حول كهرباء زحله ماهو الا حلقه في سلسلة محاربة المؤوسسات الناجحه قرروا محاربتها والأستيلاء عليها من خلال الحملات التحريضيه التي سقطت شعبيا وباءت بالفشل.

وتابع عراجي: ان النائب عراجي سيلاحق اقتراح القانون المعجل في مجلس النواب الى جانب النائبين عقيص والمعلوف القاضي بالتمديد للشركه حتى نهايته السعيده.

وانتهى الأعتصام برسالة الى كل من يعنيه هذا الأمر ان الاهالي على اهبة الأستعداد لتحركات اكبر واقسى في الأيام المقبله القادمة اذا اقدمت الدولة على خطوة عدم التجديد التي باتت كابوسا يقلق الاهالي مع بداية فصل الشتاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى