أخر الأخبار

لجنة متابعة ملف الكهرباء في البلدات الواقعة ضمن امتياز زحلة لضاهر اهلنا كانوا مستعدين الذهاب مشيا لدعم كهرباء زحلة

لا…. يا سعادة النائب ميشال ضاهر…

لا…. والآف الأحرار من أبناء مدينة زحلة والجوار.

قالوا… لا…

لا… للإنتقاص ممّن نذر نفسه ومنذ سنين طويلة لخدمة الوطن والمواطن في زحلة وقضائها..

بعيداً عن الغايات.. والحسابات.. الضيقة… والمناطقيات التي تحدثنا بها منذ تصديك ووقوفك في وجه المشروع الإنمائي الوحيد الذي حسدتنا عليه كل المناطق اللبنانية..

لا يا سعادة النائب…

إنها ليست باصات مدفوعة الأجر… وإنما هم احرار هذا المجتمع الزحلي ومحيطه من فعاليات المجتمع المدني؛ ومن المؤسسات التربوية والإجتماعية والأهلية… ممن كانوا مستعدين للزحف؛ ومشياً نحو مدينة زحلة دار السلام، وعروس الوادي ومركز قضاء بلداتهم التي رفدتها زحلة وشركة كهربائها بالنور على مدى سنوات… انهم ابناء زحلة التي تحتضنهم منذ مئات السنوات… فإذا كنت تكن الاحترام لأبناء زحلة فكل ابناء سعدنايل وبرالياس والمرج والدلهمية وقب الياس والمريجات وعلي النهري وتعلبايا وحزرتا والدوحة وعشائر العرب والفرزل وابلح ورياق والناصرية وحارة الفيكاني وماسا… هم ابناء زحلة مصدر النور ومنارة الثقافة والأدب والعلم والرقي والمعرفة.. المدينة البعيدة عن منطق التقسيم الجغرافي والمناطقي.. والبعيدة كل البعد عن حسابات الاستزلام السياسي… وتقاسم الغنائم والحصص من خلال اسقاط المشاريع التنموية لتسويق أخرى معروفة التوجهات..

كنا نربأ بكم ان تكونوا لكل ابناء لبنان، والبقاع… وزحلة وبلداتها، ولكن يبدو ان المنطق الضيق هو الذي سيتحكم في مفاصل مستقبلنا الآتي وبدايته إعادتنا إلى كهوف الظلام والظلمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق