أخر الأخبار

جريصاتي امام الهيئة الزحلية لمتابعة ملف الكهرباء لن نسمح بالعتمة في عروس البقاع وقرى السهل ولا عودة الى الوراء

 

في اطار لقاءاتها واتصالاتها السياسية والاقتصادية والرسمية زار وفد من الهيئة الزحلية لمتابعة ملف الكهرباء 24\24 وزير العدل في حكومة تصريف الاعمال سليم جريصاتي وعرضت عليه المخاوف من فقدان نعمة الكهرباء في زحلة و17 قرية وبلدة في البقاع الاوسط.

وسارع الوزير جريصاتي الوفد بالتاكيد على اهمية بقاء كهرباء زحلة والتمديد لها، مؤكدا ان الرئيس العماد ميشال عون ورئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل يكنان لزحلة مكانة خاصة ولن يسمحوا بالعتمة.

وقال جريصاتي ان شركة كهرباء زحلة تقدّم خدمة عامة أي بما يسمى ادارة مرفق عام بموجب عقد امتياز ينتهي في 31/12/2018 وزحلة تنعم على غير ما هو الحال في كل المدن اللبنانية الكبرى او الصغرى او المتوسطة بكهرباء 24/24 وأعرف ان هناك قرى تطالب اليوم بالإنضمام الى الإمتياز الجديد، ولدي العديد من الطلبات موقعة من رؤساء البلديات.

وقال جريصاتي ان هذا الإمتياز في 31/12 أمامه حلّين، الأول قانون بموجب المادة 89 من الدستور ونعمل عليه، وكتلة نواب القوات تقدمت بمشروع قانون في هذا الموضوع أي تمديد الإمتياز سنتين او ثلاثة. لديّ بعض الملاحظات على هذا القانون وليست مشكلة لأنه سيعرض على الهيئة العامة، هناك ملاحظات في الصياغة وفي المضمون القانوني نبديها في الهيئة العامة.

الحل الثاني: لاسمح الله لم يقر القانون، امامنا حلّين ان تضع كهرباء لبنان يدها، وليس هناك من امكانية لوضع اليد الا عن طريقين وضع يد على مقدّرات شركة كهرباء زحلة أي دفع تعويضات والأمر صعب، او ان تضع يدها ليس على المقدرات وان تعطي كهرباء منها وهذا غير ممكن، وبالتالي مؤسسة كهرباء لبنان ووزارة الطاقة تعي كلّياً هذا الموضوع.

اضاف جريصاتي لايمكن اتخاذ اي قرار من شأنه انقاص ساعات التغذية في زحلة في حال وضع يد كهرباء لبنان على المدينة، وهذا كلام مسؤول، انا انتمي الى الفريق السياسي الذي ينتمي اليه وزير الطاقة، واعرف ما يكنّ فخامة الرئيس لزحلة، واعرف رئيس تكتل لبنان القوي ما يكنّ لهذه المدينة بالذات، وانا أتحدث من منطق الممسك بالقرار.

في الوقت نفسه نصل الى الإمتياز حيث هناك حلّين: ان يكون هناك قانون او هناك دراسات توضع بما يسمى استمرارية المرفق العام. وفي حال لا سمح الله لم يتجدد الإمتياز هناك ما يسمى باستمرار المرفق العام.

واعتبر جريصاتي ان كهرباء زحلة ليست على مثال كهرباء بحمدون، وهي ليست ادارة فقط بل هي انتاج، تأخذ كهرباء ولكنها تنتج. لذلك اذا كان هناك من نقاش بالشروط المالية، ندرسه في وقت لاحق، وسوف يكون لمصلحة زحلة، لأن الشركة اذا كسرتها لا تعطي، واذا لم تكسرها والمواطن مرتاح بمسألة العدادات التي وعد بها مدير شركة كهرباء زحلة المهندس اسعد نكد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى