أخر الأخبار

الرئيس عون لصحيفة “لا ريبوبليكا”: مقاومة الاحتلال ليست إرهابا وليس لحزب الله أي تأثير على الواقع الأمني الداخلي

الحنان برس _

اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في حديث خاص الى صحيفة “لا ربوبليكا” “La Repubblica” الايطالية الواسعة الانتشار، نشر صباح اليوم، انه يعرف ان البابا “سيقوم بمبادرة لمساعدة لبنان وأن بإمكان إيطاليا التي تقدم المساعدات الاقتصادية، دعم الأطراف اللبنانيين للتلاقي والتوافق على حل”، لافتا في ما خص الحرب الدائرة في أوكرانيا الى ان “مخاطر النزاع شاملة، والحل الوحيد هو السلام والامثل يكون من خلال مفاوضات تقودها الأمم المتحدة”.

وعن انفجار مرفأ بيروت، اعرب الرئيس عون عن ثقته في ان “العدالة ستتحقق لا سيما وان جميع اللبنانيين ينشدونها”، مؤكدا مطالبته بإزالة “كل العوائق التي تمنع تحقيقها”، لافتا في مجال آخر، الى “السعي الى تطبيق اللامركزية الإدارية الموسعة التي من شأنها ان تساهم في تطبيق افضل للدستور اللبناني”.

وجدد رئيس الجمهورية التأكيد، ان “ليس ل”حزب الله” من تأثير بأي طريقة على الواقع الامني للبنانيين في الداخل”، مشددا على ان “الحزب الذي قام بتحرير الجنوب اللبناني من الاحتلال الإسرائيلي مكون من لبنانيين عانوا من الاحتلال ومقاومة الاحتلال ليست إرهابا”.

وردا على سؤال، أشار الرئيس عون الى ان “لبنان ليس دولة تحب الحروب”، وأوضح “ان هناك اجزاء من اراضي لبنان وسوريا لا تزال محتلة. وعندما نتوصل الى تحريرها، لن تبقى هناك من مشاكل في ما يتعلق بنزاع عسكري، ويمكن الانطلاق بمسيرة مفاوضات سلام مع اسرائيل لحفظ الحقوق والسيادة الوطنية وتحرير الارض والمياه”.

نص المقابلة

وفي ما يلي النص المقابلة كاملا:

سئل الرئيس عون: ما هو فحوى لقائكم مع قداسة البابا وهل قداسته مستعد للتدخل من اجل مساعدة لبنان؟

اجاب: “ان قداسته يتابع عن كثب الازمات التي تعصف ببلدنا، وانا اعرف انه سيعمل على القيام بمبادرة من اجل مساعدتنا. لكنه لا يعود الينا ان نحدد نحن شروط هذه المساعدة ولا مقوماتها”.

سئل: هل اكد لكم انه سيقوم بزيارة للبنان؟

اجاب: “اننا ننتظر مجيء البابا منذ زمن طويل. ولقد قمت بتجديد دعوته لزيارة لبنان”.

سئل: لبنان بحاجة الى مساعدة عاجلة من المجتمع الدولي الذي يطالب بالمقابل باجراء إصلاحات. ما هو الدور الذي تلعبه ايطاليا في هذا الاطار؟

اجاب: “ان لبنان بحاجة اكيدة للمساعدة، الا اننا في الوقت الراهن، نعاني من تفاقم أزمة الأمن الغذائي، ما لا يمكننا من اجتياز مرحلة فقر مدقع يطاول شرائح عديدة من المجتمع اللبناني بصورة خاصة. ومعلوم ان ايطاليا تقوم بتقديم مساعدات اقتصادية، بالتعاون مع الاتحاد الاوروبي، وهي بامكانها ايضا ان تلعب دورا سياسيا. ان مساعدة تقوم على دعم الاطراف اللبنانيين للتلاقي والتوافق على حل يكون امرا مفيدا”.

سئل: روسيا لاعب استراتيجي في الشرق الاوسط من خلال حلفائها وايضا بالنسبة الى ما يجري في لبنان. هل تخشون من ان يؤدي النزاع في اوكرانيا الى تغيير التوازن في المنطقة وتبدل دور موسكو، اضافة الى الخشية من امكان تأمين المواد الاولية الضرورية التي يحتاج اليها بلدكم؟

اجاب: “عندما ستنتهي الحرب الدائرة هناك، سيكون هنالك منتصر، والمنتصر سيحدد شروطه. في هذه المرحلة، لا زالت هناك مفاوضات قائمة، لكن المرحلة التي نجتازها بالغة التعقيد. والجميع يدرك ان مخاطر هذا النزاع شاملة، فكل الدول ستتأثر بطريقة او باخرى، لا سيما اذا ما نظرنا الى الامر من منظار الانتاج الزراعي من دون غيره. ان الحل الوحيد هو السلام، والامثل يكون من خلال مفاوضات تقودها الامم المتحدة”.

سئل: منذ الانفجار الذي وقع في بيروت في 4 آب، واللبنانيون يطالبون بالعدالة، الا ان المراجع القضائية المعنية تعاني من عوائق في السير في التحقيقات. كيف يمكن للمواطنين الوثوق بالأمر؟

اجاب: “هناك نزاع في لبنان بين من يريد العدالة، ومن لا يريدها، وبعض الافرقاء يعارضون المسار القائم. من الواجب القيام بتضحيات من اجل بلوغ الهدف، لكنني واثق من ان العدالة ستتحقق لا سيما وان جميع اللبنانيين ينشدونها وأنا طالبت بازالة كل العوائق التي تمنع تحقيقها”.

سئل: لقد نزل الملايين الى الساحات في شهر تشرين الاول 2019 من اجل المطالبة بتغييرات جذرية في النظام، وهذا ما لم يحصل. هل ان الطبقة السياسية اللبنانية عصية على الاصلاح؟

اجاب: “انا كنت اول من نادى بالتغيير. إن نظامنا معقد وهو قائم على الديموقراطية التوافقية، كما وانه لدينا 3 مرجعيات سياسية رئيسية، الامر الذي يجعل من الصعب ايجاد حلول مقبولة من الجميع. نحن نسعى الى تطبيق اللامركزية الادارية الموسعة التي من شأنها ان تساهم في تطبيق افضل لدستورنا”.

سئل: ان من ابرز اهتمامات المجتمع الدولي بالنسبة الى لبنان، ما يتعلق بوجود دولة ضمن الدولة: حزب الله مع كامل قدرته العسكرية. ما هي الامور التي تقوم بها الحكومة لمعالجة هذه المسألة؟

اجاب: “ان موقف حزب الله في الداخل اللبناني مختلف بصورة كاملة عن نظرته الى الخارج. وليس لحزب الله من تأثير بأي طريقة على الواقع الامني للبنانيين في الداخل. اما بالنسبة الى الحدود الجنوبية فالتعاون قائم بين الجيش وقوات “اليونيفيل”. ان حزب الله، حزب يملك السلاح وهو قام بتحرير الجنوب اللبناني من الاحتلال الاسرائيلي، وهو مكون من لبنانيين من الجنوب عانوا من الاحتلال الاسرائيلي، ومقاومة الاحتلال ليست ارهابا”.

سئل: لقد حصلت اتفاقات بين الامارات العربية وعدد من الدول مع اسرائيل، ساهمت في التواصل في ما بينها، هل من الممكن بلوغ مثل هذا الامر بين اسرائيل ولبنان؟

اجاب: “ان التواصل بين اسرائيل وهذه الدول تم لأن ليست لهذه الدول اجزاء من اراضيها محتلة من قبل اسرائيل، بينما هناك اجزاء من اراضي لبنان وسوريا لا تزال محتلة. وعندما نتوصل الى تحريرها، لن تبقى هناك من مشاكل في ما يتعلق بنزاع عسكري، ويمكن الانطلاق بمسيرة مفاوضات سلام مع اسرائيل، لحفظ الحقوق والسيادة الوطنية وتحرير الارض والمياه، ذلك ان لبنان ليس دولة تحب الحروب”.

المصدر: الوكالة الوطنية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى