أخر الأخبار

وقفة تضامن مع القدس امام المركز الثقافي الفلسطيني سعدنايل

الحنان برس _

الديمقراطية تنظم مهرجانا تضامنيا مع الهبة الجماهيرية في مدينة القدس المحتلة

نظمت الجبهةالديقراطية لتحرير فلسطين مهرجانا تضامنيا حاشدا َامام المركز الثقافي الفلسطيني في بلدة سعدنايل في البقاع اللبناني وذلك اسنادا للهبة الجماهيرية الفلسطينية في مدينة القدس المحتلة بمشاركة عبدالله كامل عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ومحمد خالد عضو المجلس الوطني الفلسطيني، وحاتم الخشن عضو المكتب السياسي لمنظمة العمل الشيوعي و ممثلين عن الفصائل الفلسطينية و اللجان الشعبية والأحزاب و القوى الوطنية والاسلامية اللبنانية وفعاليات اجتماعية واقتصادية ووطنية فلسطينية ولبنانية وممثلين عن المؤسسات وحشدا من أبناء الشعبين الفلسطيني واللبناني.
ألقى عبدالله كامل عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين كلمة توجه من خلالها بالتحية الى الشباب الفلسطيني المنتفض في شوارع القدس المحتلة وإلى عموم الشعب الفلسطيني الذي لبى نداء الواجب الوطني والمنتفض في جميع مدن وقرى الضفة الغربية المحتلة وفي قطاع غزة المحاصرة وفي دول اللجوء والمهجر دعما وإسنادا للمقدسيين الذين يتعرضون في كل يوم الى هجمات ممنهجة من المنظمات الصهيونية المتطرفة على مرأى وبحماية الشرطة الإسرائيلية والتي تهدف الى فرض سياسة الامر الواقع داخل مدينه القدس المحتلة وذلك بإستهداف ممتلكات ومزروعات الفلسطينيين وإنتهاج سياسة الاعتداءات المتكررة بهدف تهجير العدد الاكبر من الفلسطينيين والسيطرة على ممتلكاتهم خدمة للمشروع التهويدي الذي ياتي في سياق صفقه القرن الأمريكية ومشروع الضم الصهيوني
واكد كامل ان مدينة القدس المحتلة تشهد منذ فترة طويلة اعتداءات ممنهجة تهدف الى افراغ السكان الفلسطينيين من المدينة والتي كان آخرها ما يجري في حي الشيخ جراح بحيث اصبحت مئات العائلات الفلسطينية مهددة بالطرد خارج ممتلكاتها مؤكدا ان معركة القدس تفرض من خلال اشتباك ميداني وهذا ما يتطلب الترجمة الفورية لجميع مخرجات اجتماع الامناء العامين الذين عقد بين بيروت و رام الله في ٣/٩/٢٠٢١ والذي حدد استراتيجية نضالية وطنية بديلة تستند بالدرجة الاولى على برنامج وطني جامع تنظيمي سياسي وذلك من خلال تشكيل القيادة الوطنية الموحدة الشعبية والتي تطلع بمهمة احتضان الهبات الجماهيرية الفلسطينية وتطويرها باتجاه انتفاضة فلسطينية ثالثة تفرض وتضع حدا للعربدة الصهيونية الفاشية المتواصلة
واكد كامل ان الشباب الفلسطيني المنتفض في شوارع القدس المحتلة اثبت ان الفعل المقاوم في الميدان يستطيع أن يجبر الاحتلال على الرضوخ للحقوق الفلسطينية مما يؤكد ضرورة خوض الانتخابات الفلسطينية داخل مدينة القدس وفرضها ميدانيا دون الرضوخ الى الفيتو الصهيوني الذي ترفعه حكومة نتنياهو في وجه القيادة الفلسطينية مطالبا بضرورة تفويت الفرصة على الجانب الاسرائيلي في ان يكون صاحب الكلمة العليا في مدينه القدس
كما طالب كامل القيادة الفلسطينية بضرورة انهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنيه الفلسطينية وفي الختام طالب الدول العربية والإسلامية بضرورة تقديم الدعم اللازم للمقدسيين لكي يتمكنوا من الصمود والثبات امام هذه الهجمات الممنهجه مطالبا المجتمع الدولي ايضا بضرورة التدخل العاجل وأخذ الاجراءات اللازمة لوضع حد لهذه الممارسات العنصرية التي تعكس عقلية نظام التمييز العنصري الأخير على وجه الارض وشدد على ان الشعب الفلسطيني لن يرفع الراية البيضاء ولن يستكين ولن يستسلم حتى انتزاع كامل حقوقه الوطنية وعلى راسها تقرير مصيره على أرضه وفي دولته المستقلة كاملة السيادة على حدود الرابع من حزيران من العام 1967 بعاصمتها القدس وتحقيق حق عودة اللاجئين الفلسطينيين وفقا للقرار الاممي ١٩٤
بدوره القى الرفيق حاتم الخشن عضو المكتب السياسي لمنظمة العمل الشيوعي كلمة حيا من خلالها الشعب الفلسطيني بشكل عام والشباب الفلسطيني المنتفض منذ قرابة الأسبوع في شوارع القدس المحتلة الذي يخوض معركة الدفاع عن عروبة مدينة القدس بوجه الهجمة الصهيونية المتطرفة التي تصب في مشروع التهويد وتهجير الشعب الفلسطيني كمل اكد دعمهم الكامل لنضال الشعب الفلسطيني من أجل استعادة حقوقة المشروعة داعيا إلى ضرورة استعادة التوافق و الوحدة الوطنية الفلسطينية و ضرورة إجراء الانتخابات و عدم تأجيلها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى