أخر الأخبار

مستشار الرئيس الحريري في البقاع ووفد من الحزب التقدمي يقدمون التعازي بوفاة النائب غانم

الحنان ـ البقاع الغربي – عارف مغامس

غص صالون كنيسة القديس جاورجيوس في صغبين، في استقبال المعزين بوفاة النائب والوزير السابق روبير غانم، بحضور عقيلة الراحل السيدة فيفيان، واولاده اسكندر، ونديم وجو، وشقيقيه العميد المتقاعد أسعد وجوزف وافراد العائلة، واصدقائه ووجهاء بلدة صغبين وفعالياتها.
فقد قدم مستشار الرئيس سعد الحريري لشؤون البقاع علي حسين الحاج التعازي على رأس وفد بقاعي. واعتبر ان رحيل غانم خسارة وطنية لا تعوض فقد كان مثالا للرجل العصامي ولرجل الدولة من خلال عمله كنائب ووزير فنال ثقة الناس ومحبتهم، وكان صديقا صدوقا للرئيس الشهيد رفيق الحريري واخا وفيا ومحبا لرئيس الحكومة سعد الحريري فكان مؤتمنا على التشريع وعلى تطبيق القانون وترك سجلا حافلا بالمآثر ان في لجنة الادارة والعدل او في المحافل الوطنية او في خدمة الشأن العام حيث نفتقد برحيله المبكر الرجل المثالي والواقعي الذي مارس العمل النيابي بمفهومه الجامع والوطني وليس بمفهوم المصلحة الخاصة فغادر المجلس منذ اشهر مرتاح الضمير وها هو غادر الحياة الدنيا بقلب كبير وسجل نظيف، مؤكدا ان البقاع سيفتقد لهذه القامة الوطنية.

واذ لفت الى ان البقاع حزين لغيابه اكد الحاج ان العزاء اليوم بعائلته التي ستكمل دربه وبمآثره التي سوف تكون شاهدة على بصماته المضيئة في كثير من المجالات.

وقدم التعازي وفد كبير من الحزب التقدمي الاشتراكي في البقاع الغربي وراشيا تقدمه القيادي في التقدمي وهبي ابو فاعور ووكيل داخلية البقاع الغربي حسين حيمور ووكلاء داخلية سابقون واعضاء وكالة ومعتمدين ومدراء فروع ومحازبين.

وفي كلمة له اكد وهبي ابو فاعور ان رحيل غانم خسارة وطنية كبرى لقامة نعتز بانجازاتها وبسجلها الوطني، فقد كان مثالا للعمل النظيف والخدمة العامة، وكرس منطق الدولة والمؤسسات ولم يساوم على المبادىء. وكان محبا للبقاع الغربي وراشيا وعمل في التشريع والقانون فكان خير من حمل امانة.

واكد ابو فاعور ان العلاقة مع الراحل شهدت محطات مشرقة خاصة منذ انتخابات العام 2005 وعزاؤنا اليوم باستمرار عائلته واولاده، وسنبقى على تواصل مع هذه العائلة الكريمة والمحبة والصادقة.

كما قدم التعازي رؤساء الاتحادات البلدية في البقاع الغربي وراشيا وفي البقاع الاوسط وعشرات الضباط والمدراء ورؤساء الاندية والجمعيات والفعاليات ورؤساء البلديات والمخاتير والوفود الشعبية من مختلف قرى البقاع والمناطق اللبنانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى