أخر الأخبار

إحتفالات وقداديس أحد الشعانين عمت الكنائس الأرثوذكسية في مرجعيون وقراها

الحنان ـ مرجعيون ـ جورج العشي

على وقع ترنيمة  أطفال أورشليم،”هوشعنا في الأعالي مبارك الآتي باسم الرب”، إحتفلت الطوائف المسيحية التي تتبع التقويم الشرقي في المنطقة الحدودية جنوباً بأحد الشعانين، فأقيمت للمناسبة القداديس الإحتفالية ورُفعت الصلوات في كنائس منطقة مرجعيون، وألقيت العظات التي شددت على المحبة والوحدة والسلام ونبذ التفرقة، كما أقيمت الزياحات حول الكنائس بسعف النخيل وأغصان الزيتون، والشموع المزينة التي حملها الأطفال مهللين فرحاً بالعيد، وسط تدابير امنية للجيش والدرك في محيط الكنائس.

جديدة مرجعيون

في جديدة مرجعيون، ترأس المتروبوليت الياس كفوري، القداس الإحتفالي بأحد الشعانين، في كنيسة القديس جاورجيوس للروم الأرثوذكس،  يعاونه لفيف من الكهنة والشمامسة، وخدمته جوقة الرعية، بمشاركة ضباط من الكتيبة الهندية ، وحشد من المؤمنين غصت بهم الكنيسة، وفدوا من مختلف قرى الجوار، للمشاركة في قداس وزياح الشعانين.

المتروبوليت كفوري ألقى عظة من وحي أحد الشعانين،

بعد تبريك الزيتون رمز السلام، طاف المؤمنون خلف المترولوليت كفوري والكهنة في باحة الكنيسة، وحمل الأطفال الشموع الملونة وسعف النخيل وأغصان الزيتون المزدانة بالحلوى والبالونات الملونة، وساروا في ثلاث دورات حول كنيسة القديس جاورجيوس، على وقع قرع الأجراس تهليلاً بدخول المسيح الظافر إلى أورشليم، الآتي بفرح عظيم إلى قلوب الأطفال والمؤمنين.

وفي الختام، تحلق الاطفال حول غصن الزيتون لقطف الحلوى المزينة به وسط جو من الفرح والسرور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى