أخر الأخبار

تضامن الشباب للحد من التطرف عنوان اللقاء الشبابي للجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب

الحنان – بعلبك – سليمان امهز
أطلقت “الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب”، بالتعاون مع سفارة مملكة هولندا، مشروع “تضامن الشباب للحد من التطرف” في مركزها في بعلبك، بحضور نائب رئيس اتحاد بلديات بعلبك شفيق قاسم شحادة، رؤساء بلديات يشملها المشروع، وفعاليات اجتماعية.
بعد النشيد الوطني اللبناني أشارت آية الحاج سليمان إلى أن المشروع يهدف إلى “تعزيز وتعميم ثقافة السلم الأهلي والحوار لدى الشباب والحد من التطرف وترسيخ قيم حماية واحترام حقوق الانسان، وهو يستهدف 1000 ناشط وناشطة و يمتد على مدى سنتين، وينفذ في بلدات: بعلبك، العين، الهرمل، بوداي، بدنايل، بريتال، عرسال، شعت وسعدنايل والمرج”.
اللقيس
بدوره رئيس الجمعية الدكتور رامي اللقيس اعتبر أن “التطرف ليس سمة ثابتة، وإنما هو حالة فكرية أو اجتماعية أحادية المنطق والتفكير والحلول، وهناك تطرف سياسي يتجلى بتهميش القوى السياسية الأخرى، وينظر إلى الآخرين بأنه ليس لهم أي حق سياسي”.
وأكد أن “مشروع تضامن الشباب للحد من التطرف، يرمي إلى استنباط برامج نتشارك فيها مع بعضنا البعض للوصول إلى فكر جماعي يقف بوجه مشكلة جماعية، وتعكس تطبيق آليات لإيجاد للحلول المناسبة”.
ودعا الشباب إلى “وضع تصاميم مشاريع مجتمعية تعزز انتماء الإنسان إلى المجتمع، وتساهم بتفعيل لغة الحوار والابتعاد عن العنف والتطرف”.
ورأى أن “الحلول يجب أن تكون محصلة أفكار ونقاشات مشتركة، انطلاقاً من الإيمان بمنطق التشارك مع الآخرين”.
وختاما جرى نقاش وحوار حول أسباب التطرف ومخاطرة والسبل الآيلة إلى الحد منه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى