أخر الأخبار

وزير الصناعة من معامل الماستر شيبس: الايام القليلة المقبلة ستشهد صدور تعاميم جديدة لدعم القطاعين الصناعي والزراعي

الحنان _

اكد وزير الصناعة عماد حب الله أن الايام القليلة المقبلة سنشهد على صدور تعاميم جديدة لمصرف لبنان لدعم القطاعين الصناعي والزراعي، مع 6 مراسيم عن المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات كلها تهدف الى دعم القطاعين الصناعي والزا عي وتتضمن هذه المراسيم حوافز واعفاءات ضريبية.
كلام حب الله جاء خلال زيارته معامل Daher Foods في الفرزل في البقاع الاوسط التي تضم معامل بطاطا masterchips و شوكولا وبسكويت Mastro، وكان في استقباله النائب ميشال ضاهر بحضور وزير الصحة الدكتور حمد حسن والنواب جورج عقيص، سيزار المعلوف، سليم عون، عاصم عراجي، أنور جمعة ،محمد القرعاوي، رئيس تجمع الصناعيين في البقاع نقولا أبو فيصل، نائب رئيس مؤسسة ايدال علاء حميه، رئيس تجمع مزارعي وفلاحي البقاع ابراهيم الترشيشي، رئيس الاتحاد الوطني للتعاون يأت في لبنان الدكتور رضا الميس، رئيس بلدية الفرزل ملحم الغصان، وصناعيين واصحاب مؤسسات صناعية.

وأكد النائب ضاهر الى اننا نعمل اليوم على إيجاد صندوق لدعم شراء المواد الأولية، ونحن نريد حل الموضوع الاقتصادي والتوجه من اقتصاد ريعي إلى اقتصاد إنتاجي في ظل عدم توفر الاستثمارات المالية ونحن نحتاج إلى ما يقارب ٧٠٠ مليون دولار الاستثمارات في القطاعين الصناعي والزراعي وفي الأشهر الماضية الاستثمارات صفر والبطالة ترتفع ومصانع تقفل وفي نفس الوقت مطلوب من الدولة تخفيف حجم الموظفين وعليه لا بد من الاعتماد على زنودنا ووقف الاستيراد وإطلاق القطاع الصناعي. عماد حب الله شكر النائب ميشال ضاهر على الزيارة ومهمتنا كحكومة نعمل على دعم القطاعات الانتاجية الصناعية والزراعية وأخر تعميم لمصرف لبنان ولو متأخر يشكل بداية لمعالجة نحن بحاجة إلى سيولة واستثمارات كبيرة واعتقد إن هناك استثمارات ستصل في الأيام القادمة كما إن مصرف لبنان يعمل على إصدار تعميمين جديدين واحد تبلغ قيمته ١٥٠ مليون دولار والثاني ٣٠٠ مليون ونعمل اليوم مع ايدال التي أنجزت ٦ مراسيم تحفيزية للقطاعين الزراعي والصناعي وإنشالله يتم إحالتهم الى رئيس مجلس الوزراء والتوقيع عليهم وهم مراسيم تحفيزية تضم اعفاءات ضريبية وما شهدناه اليوم صناعة من الطراز الأول وسنواصل على إيجاد أمن غذائي وصناعي واكتفاء ذاتي.

وزير الصحة تحدث عن ضمانتي الجودة والصحة المتوفرتين في هذه المصان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى