أخر الأخبار

الوزير مراد من قدموس “لتشكل لجنة طوارئ للتواصل مع سوريا، من أجل تسهيل مرور منتجاتنا إلى الدول العربية

الحنان _

نظمت إدارة قدموس اجينور وكليوباترا في تعنايل في البقاع الاوسط، حفل تكريم على شرف مدراء مؤسسات الغد الفضل برعاية وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية حسن مراد والنائب عبد الرحيم مراد، بحضور النائب انور جمعة فعاليات سياسية اجتماعية من البقاعين الغربي والاوسط رجال دين قيادات حزبية وهيئات اجتماعية.

بداية ألقى صاحب قدموس الأستاذ دوري صالح كلمة شدد على أولوية بناء المؤسسات من أجل تطوير المنطقة، ومن أجل تعزيز ثقتنا بالوطن من خلال مؤسساته وهي الطريق الصحيح لبناء الأوطان.

الوزير مراد
أكد على أهمية الدور الذي لعبه زميل الدراسة دوري صالح، وهو لا يقل أهمية عن ما نقوم به من أعمال لتوسيع المؤسسات.
وأضاف نحن مدعوون من أجل وضع حجر أساس جديد لمشروع بيت جدي بالإضافة إلى مشروع آخر يتعلق بالصحافة والإعلام والسياسة ولن أخوض به اليوم.

واعداً أنه في الأيام المقبلة سيضع حجر الأساس لهذا المشروع، وأكد أن هذا المشروع سيبقى ويستمر ولن يقفل ابداً.
وتابع مراد ” نواب البقاع تقدموا بمشروع نفق ضهر البيدر ” وبدأنا نسمع ان هذا المشروع سيكون كما الاوتوستراد العربي، لانعدام ثقة المواطن بالدولة، ومنذ دخلت الوزارة حاولت وأحاول بإعادة الثقة بالدولة لكني اؤكد لكم أن المشروع الذي سينفذ هو على طريقة ال bot من خلال شركة خاصة تنجز المشروع تحدد له سعر الكلفة وتتقاضى أموال بدل الانتقال، وأي من هذه الشركات المتقدمة يهمها أن تنجز النفق بسرعة، وبأقل كلفة بهدف الاستثمار بدون هدر أو سرقة، وننتظر تحويل المشروع من مجلس النواب للموافقة عليه من قبل مجلس الوزراء وانا منهم”، وتابع مراد ” ما يهمنا التنفيذ بأسعار مخفضة واختصار عامل الوقت لاجتياز المسافة بين بيروت والبقاع، ساعتئذٍ يصبح البقاع مركز استثمار بانشاء المصانع وزيادة الأعمال.
وطالب مراد بإنشاء ميناء جاف ومنطقة حرة للبقاع لأنهما يؤمنان فرص عمل جديدة بدل حصرها في العاصمة”، كما دعا لتشكيل لجنة طواريء من أجل التواصل مع سوريا، من أجل تسهيل مرور منتجاتنا إلى الدول العربية ودول الخليج، ولاحقا إلى تركيا قطر وإيران بهدف تحفيز الاقتصاد اللبناني الذي كان يؤمن ملياري دولار من هذا القطاع ورأفة بالمزارع الذي يلقي بانتاجه على الطرقات، وأضاف مراد نعمل ضمن سياسة مد اليد للجميع، للأسف لا أحد يقابلها”، كرر مراد أنه يستمر بسياسة مد اليد للعمل من أجل المنطقة واهلها،” لاني لا أريد أن أحارب أحد، كما لا اريد أن يحاربني أحد”.

ودعا نواب البقاع الغربي الى التحرك معا حيال اقفال مركزي السجل العدلي في البقاع الغربي وراشيا، لمطالبة وزارة الداخلية بجمع المركزين اللذين اقفلا بمركز واحد في جب جنين تخفيفاً لمعاناة المواطنين.
وتطرق مراد إلى مشكلة الأسعار المرتفعة للمنتجات اللبنانية التي تصل إلى العراق فهي تصل اغلى من اي منتج بسبب الرسوم المرتفعة على الحدود، والمطلوب أن نتحدث مع الحكومة السورية كي تصبح منتجاتنا منافسة في الأسواق العربية.

من جهته النائب عبد الرحيم مراد طالب الحكومة تسريع البدء بالحفر عن النفط والغاز مطلع كانون أول كي يستعيد الاقتصاد اللبناني عافيته، ونتمنى للبنان كل التوفيق من أجل غد افضل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى