أخر الأخبار

مراد: المقدمة لمكافحة الفساد بتوجه من الرئيس عون هي بإصلاح القضاء

الحنان ـ

اقام وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية حسن مراد مأدبة غذاء على شرف وزير العدل القاضي البرت سرحان في منزله في شتوراما بحضور النائب سليم عون، الوزير السابق غابي ليون، النائب العام الاستئنافي في البقاع القاضي منيف بركات

الرئيس الأول لمحاكم البقاع القاضي أسامة اللحام، قاضي التحقيق الأول في البقاع عماد زين، المحامي العام في بعلبك، قاضي المحكمة الشرعية السنية في البقاع محمد صالح، قضاة منفردين وجزائيين، رؤساء المحاكم ومحامين وفعاليات.

مراد شرح سبب اختيار هذا المكان بالتحديد لإقامة الغداء قائلاً “انتم في وسط القلب في وسط البقاع، فبيروت تبعد 45 كلم كذلك دمشق، لقد اخترت منزل العائلة لاقامة جميع المناسبات لانه المرجعية البقاعية بأهله الحاضرين والذين كانوا سابقا والموجودين”.

وتابع متوجّها الى سرحان بالقول ”

اغتنم هذه الفرصة لاوجه لك التحية لجهودك البناءة لاصلاح القضاء لان المقدمة الحقيقية لمكافحة الفساد بتوجه من فخامة الرئيس العماد ميشال عون هي باصلاح القضاء، وقد اثني على عملك الدؤوب لفصلك القضاء عن السياسة”.

الوزير القاضي البرت سرحان

لقد تعرفت على الوزير الصديق حسن مراد الى طاولة مجلس الوزراء، فهو رجل قياسي بموافقه الوطنية والسيادية، ولا يهادن بها اذا لم تكن فيها المصلحة العامة.

دهشت في جولاتي على مؤسسات الغد الافضل، اقف هنا تحية اجلال، واوجه كلمة تقدير الى مؤسس هذه المؤسسات الوزير عبد الرحيم مراد واقول له بوركت اليد التي زرعت وبوركت اليد التي تعهدت هذا الزرع. اليوم نقلتني من عالم الى آخر  من جو الى آخر من جو المماحكات السياسية والسمسرات الى جو راق جدا لا مجال فيه لاي سمسمرة ولا خصام ولا خصومة. نقلتني الى ارقى مراتب العمل الانساني، ما رايته منك عن شرح لاهداف هذه المؤسسة عن طريقة عملها المتكاملة هذه، اكد لي انك صاحب نظرية متكاملة. لم تكتف بانتظار الدولة وان هذه الامور هي من اختصاص الدولة، واننا ندفع ضرائب لهذه الدولة ونزلت الى الارض الى معترك الحياة الى جانب اخوانك في هذه المنطقة، وانا اقدر ان الجميع يكنون التقدير والمحبة بعيدا عن التزلف والاستزلام لان عملكم ليس عملا، موسميا هو معاناة دائمة تعيشونها مع مواطنيكم

هذا نظام جديد ارسيتموه. ادعو جميع العاملين في الحقل العام الاقتداء بكم، والتمثل بما تقومون به، وتبقى العبرة ان ما رايته اليوم يفوق التصور. لم اكن انتظر من زيارتي ان تشمل كل الامور والجوانب، بدانا بقصر عدل زحلة واطلعنا عن كثب على حالة المبنى ومطالب القضاة والمساعدين والمحامين، وما طمأنيي الوضع المعنوي الذي يعيشه القضاة والمساعدون فاشهد لهم بالتضحية والتفاني واعرف ما يعانون وعدتهم هذه المعاناة سوف نجد لها حلا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى