أخر الأخبار

مؤسسة سلوم الإنسانية تقيم يوم ترفيهي وحفل افطار للايتام

 

الحنان ـ 

كرمت مؤسسة سلوم الإنسانية مائتي يتيم من دار الحنان والنبراس ودار الهدى والأيتام الاسلامية، بمأدبة افطار ” غروب” السبت في دارة رجل الأعمال رئيس المؤسسة ابراهيم سلوم، حضرها مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس ممثلاً بالشيخ غنوم نسبين، القاضي عبد الرحمن شرقية، والابوين طوني صقر، واليان ابو شعر، رئيس الكلية الدولية للملكة المتحدة في لندن ايلي صليبا، وفعاليات اجتماعية، واهلية، ومدنية، وممثلين عن جمعيات، ودور الايتام.
بداية تحدث رئيس مؤسسة سلوم الانسانية ابراهيم سلوم، أكد فيها على أهمية اللقاء الذي يجمعنا مع شباب وشابات دار الحنان والهدى والنبراس وغير من المؤسسات المعنية بالايتام في البقاع.
وقال “إنه لإفطار مميز بوجودكم يا من قست عليهم الحياة وحرمتهم الأمن والحنان وهدد مستقبلهم الفقر والحرمان فضجت الدنيا بكم وتسارع الخيرون إلى إنشاء الجمعيات الرعائية والخيرية لإحتضانكم ورعايتكم”.
ولفت أن الجمعيات التي “تنتنمون إليها ساهمت وتساهم في إنماء، وبناء هذا المجتمع، ولا سيما أنكم عماد الوطن.
ونحن ومنذ تأسيس مؤسسة سلوم الإنسانية أولينا إهتماما خاصاً بالطفولة، وبمحاربة الفقر والحاجة، وكانت أولوياتنا ولا زالت المساعدة قدر المستطاع. ولفت أن عمل المؤسسة قائم على عدم التمايز الطائفي أو المناطقي،
وختم سلوم ان المؤسسة مستمرة بتقديماتها.
بدورها مديرة المؤسسة رانيا أحمد عرضت المشاريع التي قامت بها مؤسسة سلوم الانسانية، منذ تأسيسها ( ۲۰۱۸م ) بمبادرة من رئيسها. وأشارت الى أهمية النشاط الذي يأتي في سياق سلسلة من النشاطات الاجتماعية، والبيئية، والخيرية، ومساعدة المحتاجين. والإهتمام بالمسنين وذوي الإحتياجات الخاصة، وبدعم الاندية الرياضية.
كما عملت المؤسسة على تأمين طاقة شمسية لإعداد آبار المياه في جديتا بالكهرباء اللازمة، لتغذية ستة قرى بقاعية. ورفع معاناة المواطنين الذين يعانون من النقص في المياه، وقالت أن المؤسسة تسعى لإنشاء معهد تعليمي، ومهني لتأهيل الشباب.
وألقى الشيخ بلتل شحادي كلمة أشاد فيها بمؤسسة سلوم لما تقوم به من أجل فعل الخير الذي أمر به الله كي نقيم الصلاة والذكاة وقد حسن على فعل الخير وهو لمحة مورانية وكف رحمة يرسله الله لبعض من اجل ان يزيل الفوارق بين الناس لينعم به بالخير والاستقرار.
وفي الختام قدم رئيس مؤسسة سلوم الانسانية درعاً تقديرياً لليافع حسين الخطيب تقديراً لمواهبه في ختم القرآن، ثم تقديم هدايا للأيتام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى