أخر الأخبار

المحلل السياسي فيصل جلول يحاضر عن التخلف العربي في بعلبك

الحنان ـ بعلبك ـ سليمان امهز

اقام  مجلس بعلبك الثقافي والنادي الثقافي في اليمونة ندوة فكرية مع الباحث والمحلل السياسي فيصل جلول بعنوان( لماذا تخلف العربي ولماذا تقدم غيرهم ) في قاعة  فندق كنعان بعلبك حضرها الرئيس اليمني الاسبق علي ناصر محمد، النائب السابق كامل الرفاعي، مفتي بعلبك الشيخ خليل شقير، نائب مدير مخابرات الجيش اللبناني العميد الركن علي شريف، رئيس بلدية بعلبك العميد حسين اللقيس، رئيس اتحاد بلديات دير الاحمر جان يوسف الفخري، رؤوساء بلديات واتحادات مخاتير رجال دين، ادباء، شعراء، كتاب رؤوساء منتديات ثقافية واجتماعية وفاعيليات بعلبكية.

النشيد الوطني اللبناني بعدها قدم للمحاضر الدكتور حاتم شريف عارضا للنشاطات الثقافية والادبية والفنية التي قدمها مجلس بعلبك الثقافي والشراكة بين المجلس ونادي اليمونة الثقافي

جلول

راى أنَ التجربة الماركسية والليبرالية لم يشكّلا حلاً لأزمات المجتمع العربي، وكذلك الإسلام السياسي، داعياً إلى معاينة أسباب التخلف في التاريخ العربي والإسلامي.

وشدّد جلول على دور حملة بونابرت على مصر في طرح مسألة النهضة معتبراً أنه أظهر للعرب أهمية الدور الثقافي وأنهم في “عالم آخر” ومرتبة دنيا في حين أنَّ الفرنسيين يتربّعون على عرش الحضارة.

واستعرض جلول دخول الفرس وأمم أخرى في الإسلام، ومعتبراً أن الكارثة بدأت مع سقوط مدن الأندلس والتي استتبعت ظهور فتوى للغزالي لفصل علوم العرب عن علوم الأجانب على اعتبارها كافرة!

وقال يجب التقدم وفق أصولنا وليس بالمعنى الرجعي، بل بالتشارك مع كل مكونات المجتمع العربي وطوائفه، لافتاً إلى أن أفكار إبن رشد لا تزال صالحة إلى اليوم. وشدد على وجود مخرج ديني للمعضلات العربية من خلال تغيير رأينا بمفهوم التخلف والتقدم، مؤكدا على أن المشكلة ليست في الإسلام بل في المسلمين.

ورأى أنَّنا تابعون ولسنا  متخلفين، ووعي هذه التبعية هي طريق الخلاص. ولفت إلى التجربة الماليزية المُبهرة في النجاح والخروج من التخلف وخاصةً من خلال التركيز على العنصر الوطني.

بعدها مداخلات للحضور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى