أخر الأخبار

الجنود الأسبان شاركوا بالجمعة العظيمة في مرجعيون وحملوا نعش المسيح من المطرانية إلى الكاتدرائية على وقع الموسيقى والخطى العسكرية

الحنان ـ مرجعيون ـ جورج العشي

إحتفلت الطوائف المسيحية التي تتبع التقويم الغربي في المنطقة الحدودية، مساء اليوم، برتبة جناز المسيح وإنزال الفادي المصلوب عن خشبة الصليب، الذي لُف بكفنٍ نقي، ووضع في نعشٍ مزدان بالزهور، في كاتدرائية القديس بطرس للروم الملكيين الكاثوليك في جديدة مرجعيون، الذي ترأسه المتروبوليت جاورجيوس حداد يعاونه كاهن الرعية الاب ميلاد كلاس والاب حنا الخوري، بمشاركة عناصر من الوحدة الأسبانية في قوات “اليونيفيل”، الذين حملوا نعش السيد المسيح، وساروا بخطىً عسكرية تحت المطر، إنطلاقاً من مطرانية أبرشية بانياس ومرجعيون الكاثوليكية، إلى كاتدرائية القديس بطرس، على وقع فرقة موسيقى الكتيبة الأسبانية، التي قدمت معزوفات إسبانية خاصة بالجمعة العظيمة.

حضر رتبة الجناز، قائد القطاع الشرقي في قوات “اليونيفيل” البريغادير جنرال أنطونيو روميرو، وقائد الكتيبة اللفتنانت كولونيل دافيد كويستا، رئيس البلدية المهندس أمال الحوراني وعقيلته ريما، ونائب الرئيس سري غلمية، وفاعليات محلية وجمهور من المؤمنين، تقاطروا من قرى وبلدات قضاءي مرجعيون وحاصبيا للمشاركة في رتبة جناز السيد المسيح”، وخدمت الإحتفالات الدينية جوقة رعية مار بطرس، وقدمت تراتيل الجمعة الحزينة، وترنيمة “اليوم عُلق على خشبة”.

وفي ختام رتبة الجناز، حمل المؤمنون والجنود الأسبان نعش السيد المسيح، وطافوا به في صحن الكاتدرائية، ثم وزعت الزهور على الحضور، بركة من نعش السيد المسيح.

مسيرة درب الصليب

وسبق ذلك، إنطلاق مسيرة درب الصليب من كنيسة سيدة الخلاص للموارنة، بمشاركة حشد كبير من المؤمنين كباراً وصغاراً، وجنود الوحدة الأسبانية الذين حمل عناصرها الصليب المقدس، وقاموا بتطواف الصليب في الأحياء والشوارع الداخلية لبلدة جديدة مرجعيون، بمشاركة من الوحدتين الأسبانية والصربية، وسط تدابير أمنية للجيش وقوى الأمن وقوات “اليونيفيل”. وأحيوا مراحل آلام السيد المسيح الأربع عشرة، وسط ترانيم وتراتيل الجمعة العظيمة وعلى وقع قرع أجراس الكنائس حيث رُفعت الصلوت في هذه المناسبة العظيمة. وتوجهت المسيرة الى كنيسة المشيخية الانجيلية ومنها الى كنيسة القديس جاورجيوس للروم الأرثوذكس وسط البلدة، ومن ثمّ انتقلت إلى كاتدرائية القديس بطرس للروم الملكيين الكاثوليك، حيث احتُفل برتبة إنزال المصلوب عن خشبة الصليب، واختُتمت بآخر مراحل آلام السيد المسيح في كنيسة سيدة الخلاص المارونية برتبة دفن المصلوب.

وكانت أقيمت رتبة دفن المصلوب في كنيسة مار انطونيوس الكبير  للموارنة في بلدة الخيام – قضاء مرجعيون، احتفل به الاب انطونيوس عيد فرح بحضور حشد من المؤمنين من ابناء البلدة.

وفي القليعة قرب مرجعيون، اقيمت مسيرة درب الصليب، بعد ظهر اليوم، انطلقت من وسط البلدة  باتجاه كنيسة مار جرجس الاثرية بمشاركة حشد كبير من ابناء البلدة وضباط وعناصر من الوحدة الاسبانية على وقع التراتيل والترانيم الدينية الخاصة بالمناسبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى