أخر الأخبار

أبناء العرقوب يعتصمون استنكارا لقرار ترامب وتمسكا بأرضهم المحتلة

الحنان ـ بوابة المزارع ـ جورج العشي

بدعوة مشتركة من هيئة أبناء العرقوب واتحاد بلديات العرقوب، أقيم ظهر اليوم اعتصام أمام بوابة مزارع شبعا في بركة النقار استنكارا لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بحق الجولان السوري المحتل وانعكاسه على مزارع شبعا وتلال كفرشوبا وبقية الأراضي اللبنانية المحتلة.

شارك في الإعتصام شخصيات وفاعليات تقدمهم قيادة هيئة أبناء العرقوب، ممثل النائب أنور الخليل السيد عفيف صعب، مفتي مرجعيون حاصبيا الشيخ حسن دلة ممثلا بالشيخ القاضي إسماعيل دلة، قائمقام حاصبيا أحمد كريدي، رئيس دائرة الأوقاف في مرجعيون حاصبيا الشيخ الدكتور جهاد حمد، رئيس إتحاد بلديات العرقوب رئيس بلدية شبعا الحاج محمد صعب، رئيس بلدية الهبارية أيمن شقير، رئيس بلدية الفرديس الشيخ بسام سليقا، المؤرخ والكاتب الشيخ غالب سليقا، وفد بلدية كفررمان ومختارها علي نور الدين ونادي النهضة، وفد من حزب الله برئاسة الحاج ايهاب ضاوي، وفد من الحزب الديموقراطي برئاسة سعيد أبو إبراهيم، وفد قدامى القوات المسلحة برئاسة العميد المتقاعد ناصر أيوب، رئيس بلدية كفرشوبا السابق عزت القادري، مختار شبعا إبراهيم نبعة، مختار الهبارية محمد شبلي، رئيس تيار العروبة رياض خليفة، مدير ثانوية شبعا الرسمية محمد يحي ومدراء مدارس وأعضاء مجالس بلدية وممثلي جمعيات وحشد من الأهالي.

حمدان

وألقى رئيس هيئة أبناء العرقوب ومزارع شبعا الدكتور محمد حمدان كلمة أكد فيها التمسك بحقوقنا بأرضنا المحتلة رغما عن ترامب وقراره الذي ينطبق عليه قول (أعطى من لا يملك لمن لا يستحق).داعيا الجميع إلى وقف كل التأويلات والتفسيرات حول الترسيم القائم في تلك المنطقة منذ العام 1934.

وحيا حمدان موقف رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في القمة العربية حول المزارع، والتلال والذي يشكل نقلة نوعية في الموقف الرسمي اللبناني، مطالبا الحكومة بوضع استراتيجية تحرك سريعة لتثبيت حقنا من خلال استصدار قرار من الأمم المتحدة يؤكد أن القرار 425 لم ينفذ وتأكيد إحترام القرار 1701 وخصوصا البند المتعلق بالمزارع والتلال وتقديم الشكاوي الضرورية للمطالبة بالتعويض عن الخسائر الإقتصادية التي تتجاوز العشرة مليارات دولار.

المفتي دلة

وألقى القاضي الشيخ إسماعيل دلة كلمة مفتي مرجعيون حاصبيا الشيخ حسن دلة أكد فيها، أن لهذه الأرض الطاهرة في المزارع والتلال والعرقوب رجال تحرسها مهما كبرت المؤامرات، ففيها جبلت الدماء وفيها مشهد الطير وتطل على الجليل وتحضن القدس، منوها بثلة من الرجال الأكارم الذين حملوا هذه القضية لتصل إلى العالم أجمع، واصفا من يتخلى عن هذه الأرض بالخائن، مذكرا بأن اليهود جادلوا الله بالبقرة ولا يمكن التفاوض معهم، مطالبا وزارة الخارجية بالعمل لإثبات حقنا كي لا نصبح لاجئين في بلدنا.

صعب

ثم تحدث رئيس إتحاد بلديات العرقوب رئيس بلدية شبعا الحاج محمد صعب موجها التحية إلى الرؤساء الثلاثة والوزراء، داعيا إياهم إلى عقد جلسة للحكومة في سفوح جبل الشيخ، كما نوه بقائد الجيش العماد جوزف عون، مطالبا بإسم إتحاد بلديات العرقوب الحكومة بالتحرك لتثبيت حقنا في أرضنا ومماسة الضغط عبر المجتمع الدولي لانسحاب الإحتلال منها لأنها لبنانية وتمثل قضية وطنية لا يجوز السكوت عنها.

سليقا

بدوره عرض الكاتب والمؤرخ الشيخ غالب سليقا للبنانية المزارع والتلال المثبت عبر ترسيم الحدود الذي جرى مطلع الثلاثينيات من القرن الماضي، منتقدا التقصير الرسمي الذي تجاهل احتلال هذه الأرض التدريجي، مؤكدا أن هذه الأرض كانت وستبقى لبنانية مهما علت الأصوات.

كذلك ألقى العميد المتقاعد ناصر أيوب كلمة بإسم لجنة قدامى القوات المسلحة أكد فيها أن هذه الأرض المحتلة لا لبس في لبنانيتها وستحرر بالتكامل بين الجيش والشعب والمقاومة.

وفي الختام تلا الدكتور حمدان برقية من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون موجهة إلى الهيئة وإتحاد البلديات أكد فيها على تقديره وشكره للدعوة والحرص على العمل لتحرير مزارع شبعا وتلال كفرشوبا وعودتها إلى أهلها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى