أخر الأخبار

عشاء لنقابة مصممي الديكور في البترون

الحنان ـ طرابلس ـ نصري الرز

أقامت نقابة مصممي الديكور في لبنان الشمالي، عشاءها السنوي الأول في البترون، في حضور منسق “تيار المستقبل” في طرابلس ناصر عدرة ممثلا الرئيس سعد الحريري، سامي رضا ممثلا النائب محمد كبارة، المهندس بادواني جبور ممثلا رئيس “تيار المردة” سليمان فرنجية والنائب طوني فرنجية، سركيس الدويهي ممثلا النائب اسطفان الدويهي، نقيب المحامين في الشمال محمد المراد، المحامي توفيق بصبوص ممثلا الأمين العام ل”تيار المستقبل” أحمد الحريري، مديرة “الوكالة الوطنية للاعلام” السيدة لور سليمان صعب، رئيس جمعية تجار طرابلس أسعد الحريري، النقيب محمد خالد الحلبي وعدد من اعضاء النقابة والاعلاميين والاصدقاء.

استهل الاحتفال بالنشيد الوطني، ثم ألقت المصممة أشواق اسوم كلمة شددت فيها على أن “نقابة المصممين قائمة على الروح الشبابية التي تجردها من قيود التبعية والقبول بالأمر الواقع، وان الهدف الاول لنقابة المصممين تحسين معايير التصميم الداخلي والعمل على تفعيل الصفة الرسمية، وبالتالي إلزامية الانتساب واعتماد توقيع المصمم على أي عمل من أعماله الداخلية، وتسعى النقابة ايضا الى تنظيم العمل وفق متطلبات السوق وتقنية المهنة وتنقيتها من منتحلي الصفة. ولأن الجمال غايتنا والإبداع اختصاصنا، عزمنا على رسم صورة متميزة لمستقبل وطننا بعد معاناة طويلة من التهميش والاعتداء والتطفل الى ان ولدت النقابة في السابع من آب 2017 بدعم مطلق من النائب محمد كبارة الذي آمن بقدراتنا وكان له الدور الاساسي في تحقيق هذا الحلم”.

ثم عرض فيديو عن تأسيس النقابة ومسيرتها، وألقى الحلبي كلمة حيا فيها المشاركين، مشددا على أن “الاحتفال مهم في مسيرة النقابة للتوعية وإثبات أهمية وجود النقابة”، وقال: “إذا أردنا الحصول على حقوقنا، علينا التقدم وإثبات ضرورة مهنتنا في كل المجالات التعليمية والثقافية والفنية وصولا الى سوق العمل. علينا مضاعفة جهودنا لمواكبة التطورات العالمية وتعويض خمسين سنة من التهميش، فيكون تنظيمنا بمثابة قاعدة لبناء مهندسين ومصممين يرفعون اسم النقابة”.

وتحدث عن “إنجازات النقابة العشرة بعد نيلها الترخيص، من حل مشكلة الطبابة عبر التعاون مع شركة ميدغولف للتأمين، مرورا بالعقد الموحد للحد من الفوضى في موضوع العقود والتعاقد مع محامي النقابة واللجنة القانونية في النقابة، والتعاقد مع 61 شركة تصل الى 50 بالمئة لكل حامل بطاقة انتساب وتحسين العلاقة بين اساتذة الجامعات والطلاب وحل كل الاشكالات من خلال النقابة، أضف الى ذلك تنظيم النقابة اكثر من 6 دورات متنوعة لمساعدة المهندسين والمصممين وتسلط الضوء على المعارض الدولية للاطلاع على احدث التصميمات وتنظيم رحلات الى فرنسا وايطاليا والامارات”.

ولفت إلى أن “النقابة عملت على الحد من محاولة التطفل على المهنة من خلال اللجنة القانونية بمساعدة وزارة العمل، والاهم ان النقابة تسعى لتأمين وظائف للمنتسبين والمشاركة في كل المؤتمرات المحلية والعالمية، ونؤكد ان النقابة تخطت كل العقبات المذهبية والطائفية والتبعية السياسية وسنتقدم دائما لاننا فنانون، مبدعون، مهندسون، نقابيون ومصممو ديكور في لبنان الشمالي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى