أخر الأخبار

مناصري المستقبل امام منسقية البقاع الاوسط للاعتراض على قرار الرئيس الحريري لعدم المشاركة بالانتخابات النيابية

الحنان برس _

تجمع العديد من مناصرين تيار المستقبل امام منسقية البقاع الاوسط للاعتراض والتصدي لقرار الرئيس سعد رفيق الحريري بالعزوف عن المشاركة في الانتخابات النيابية، هاتفين لرئيس سعد الحريري بعدها توجهوا بالباصات والسيارات الى بيت الوسط معبرين عن اعتراضات على قرار الحريري بترك الساحة السنية في هذا الظرف الصعب والدقيق الذي تمر به البلاد،
وخلال هذا التجمع كان لمنسق تيار المستقبل في البقاع سعيد ياسين كلمة قال فيها:


بسم الله
اليوم مقدّمات ما في.
اليوم الكلمة إلكن وبإسمكن.
الكلمة لأهل الكرامة والشرف الي قاعدين ببيوتهم مصدومين او الي تحدّو الظروف والطقس ونزلو عا بيروت وعالطرقات ليقولو لوين رايحين.
الكلمة للمغتربين وقلبهم عالبلد وناسو.
الكلمة بإسم هودي كلهم لسعد رفيق الحريري:
دولة الرئيس بغضّ النظر عن كل الظروف والمعطيات الي عندك، القرار الي أخدتو أو راح تاخدو غلط.
قرار ترك الساحة خاطئ.
قرارك بالعزوف غير موفّق.
دولة الرئيس، بهالمسيرة مرقت ومرقت هالناس معك بكتير صعوبات. ولا مرّة أهلك وناسك إلّا ما واجهو وكانو قدّ المواجهة.
أنت قدّرت الظروف وأخدت القرار الي برأيك ورأي مستشارينك هوي الصح.
والناس قدّرت الظروف وبرأيها إنو قرارك انت ومستشارينك غلطططط.
هيدي الناس يا دولة الرئيس مش راح تترك.
هيدي الناس راح بتكمّل.
عا دعسات رفيق الحريري راح بتكمّل.
حفاظاً على لبنان وعروبة لبنان راح بتكمّل.
وللقريب والبعيد، وللحليف والخصم المعلن والخفي هالناس بتقول:
– أوعى حدا يفكّر إنو الساحة السنيّة أرض مشاع.
– أوعى حدا يفكّر إنو السنّة بينكسرو.
– أوعى حدا يفكّر إنّو يعمشق عا ضهر هالسنّة.
واذا سعد الحريري عزف عن خوض الإستحقاق، السنّة موجودين، ومانهم ساحة لحليف مقنّع أو غيّور مصتنع ليسرحو ويمرحو فيها.
راح نسمع مزاودين ومعمشقين وحالمين وطامحين وطامعين كتير..
هودي كلهم كغثاء السيل…
ما تهكلو همّ.
إنتو ملح الأرض، وإنتو ميزان البلد، وإنتو صمّام أمانو…
ورانا بحر كبير من شرق الدنيا لغربها…
وكلمة من القلب للمملكة العربيّة السعوديّة، ولخادم الحرمين الشريفين وولي عهده سمو الأمير محمّد بن سلمان:
اللبنانيّون العرب منكم وأنتم منهم.. شئنا أم أبينا، وشئتم أم أبيتم.
وتبقى مكّة قبلتنا الدينيّة، والرياض قبلتنا السياسيّة. رغم أنف الحاقدين.
وعلى بركة الله نقول:
نحن جمهور رفيق الحريري لبنان وطننا والعروبة هويّتنا، ولن نرضى غيرها هويّة لهذا البلد مهما كلّف الثمن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى