أخر الأخبار

مقتل طيارين من سلاح جو العدو الإسرائيلي في حادث تحطم مروحية عسكرية قبالة حيفا

الحنان برس _ الجنوب _ إدوار العشي

قتل طياران من سلاح جو جيش العدو الإسرائيلي، في حادث تحطم مروحية عسكرية قبالة سواحل حيفا الليلة الماضية، وأُنتُشل الإثنان من تحت الماء، بعد ساعات طويلة من جهود الإنقاذ، وعلى الرغم من العلاج الطبي الذي قُدم لهما، لم يكن أمام الأطباء خيار سوى الإعلان عن مقتلهما. وأصيب في الحادث طيار آخر وهو ضابط استطلاع بحرية، وتم نقله إلى مستشفى رامبام في حالة متوسطة.
ووقع الحادث في ليلة مظلمة، وفور ورود أنباء الحادث، هُرع مقاتلو “يالتام”، “وحدة المهام تحت البحر” ومقاتلو وحدة الكوماندوز البحري “شيتت 13″، ووحدة الإنقاذ الجوي “669”، وقوات من الشرطة البحرية إلى مكان الحادث.
وقال القائد في سلاح جو العدو البريغاديرجنرال أمير لازر، إنه لم يصدر نداء استغاثة على شبكة الإتصالات، ولا يوجد تسجيلات لها، وإن المروحية التي أقلعت في طلعة تدريب روتينية، إختفت من على رادار شاشة التحكم، وتحطمت قبالة شواطئ حيفا، بالقرب من “معهد أبحاث الأبحار والبحيرات” في المدينة.
وحسب قوله، كان الطياران القتيلان ذوي خبرة كبيرة، وسيتم التحقيق بدقة في احتمال تحطم المروحية بسبب عطل فني.
ولفت، إلى أن مروحية “SA-565” “عطليف” أو كما يُطلق عليها “الخفاش”، طائرة خاصة بمهام الإستطلاع البحري، وتحديد مواقع الأهداف في البحر، وتستخدم كذلك في الإنقاذ والنقل الخفيف، وتعمل من على متن سفن الصواريخ.
وأشارت وسائل إعلام عبرية، إلى أن “عمليات البحث عن باقي طاقم الطائرة معقدة أكثر مما كان متوقعاً بداية الجدث”.
وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت”، إن المروحية العسكرية الإسرائيلية التي تحطمت في بحر حيفا عملت في الخدمة منذ أكثر من 25 عاماً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى