أخر الأخبار

” أشد” والتجمع الديمقراطي يكريم الطلاب الفلسطينيين الناجحين في برالياس البقاع

الحنان برس _

تحت عنوان بالعلم والنجاح نرسم طريق العودة، وتكريماً للطلاب الفلسطينيين الناجحين بالشهادات الرسمية، نظم اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني “أشد” والتجمع الديمقراطي للعاملين في الانروا* احتفالا تكريميا حاشدا في المركز الثقافي الفلسطيني في بلدة برالياس بالبقاع الاوسط
وقد غصت ساحة الاحتفال بالطلاب الفلسطينيين الناجحين والمتفوقين وعائلاتهم وفعاليات لبنانية وفلسطينية عديدة، وتحول الاحتفال التكريمي الى عرس وطني فلسطيني، جسد خلاله الطلاب والاهالي صورة اللاجئ الممتزجة بمشاعر الفرح والأمل والتحدي، وصرخة بوجه القهر والظلم والحرمان الذي يتعرض له اللاجئون الفلسطينيون نتيجة قوانين الحرمان الللبنانية.وتقليصات الانروا
وتقدم الحضور عضوي اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية عبدالله كامل وجهاد سليمان و محمد موسى عضو قيادة الجبهة في لبنان وقيادة الجبهة في البقاع وقيادة واعضاء اشد ،
وقادة الاحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية، وفعاليات وطنية واجتماعية واقتصادية وتربوية و مخاتير وفعاليات والأندية الثقافية والرياضية و ممثلين عن الجمعيات المحلية اللبنانية والفلسطينية والمعلمين والمعلمات ومدراء المدارس وحشد كبير من الاهالي والطلبة.

افتتح الاحتفال بالنشيدين الوطنيين اللبناني والفلسطيني والوقوف دقيقة صمت تحية للشهداء،
كلمة ترحيبية القتها هدى رديني عضوة قيادة الاتحاد الشباب

كلمة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ألقاها عبدالله كامل عضوا اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
فتوجه بالتهنئة للطلاب الناجحين، مؤكداً ان نجاح الطلاب الفلسطینیین وتفوقهم ھو دلیل على اصرار الشعب الفلسطیني وعلى ارادته القویة لبناء مستقبله واستكمال مشوار النضالي. وطالب كافة المرجعیات الفلسطینیة بالاھتمام بالمسیرة التعلیمیة للطلاب ومتابعة قضایاھم ومواجهة سیاسات واجراءات الاونروا التقليصية.
ودعا الاونروا لإقرار خطة طوارئ اغاثية مستدامة ، وفتح باب التوظيف و ضرورة اعتماد الرؤية والاستراتيجية التعليمية و زيادة الموازنة المخصصة للتعليم
وشدد على ضرورة تحمل الاونروا لمسؤولیاتها تجاه الطلاب الجامعیین والتعاون مع منظمة التحریر الفلسطينية من اجل انشاء جامعة مجانية للطلبة
ودعى كامل الدولة للاستجابة لمطالب وحقوق اللاجئين الفلسطينيين الذين ضاقوا ذراعا من القوانين اللبنانية المجحفة بحقهم، مؤكدا بأن الترجمة الحقيقية للموقف اللبناني تكون بدعم حق العودة وتعزيز صمود اللاجئین الفلسطینیین في لبنان وسن القوانین التي تمكن الفلسطینیین من حق العمل بجميع المهن دون اجازة عمل، ومن حقهم في تملك مسكن وتوفير الحياة اللائقة والكريمة لهم.
وداعيا القيادة الفلسطينية الى وضع خطة وطنية شاملة تكون بمستوى نضالات شعبنا وأوجاعه، وتؤدي الى الوصول لمعالجات جذرية لمعاناته المستمرة في لبنان منذ 73 عاماً،ومواجهة تقلصات الانروا. وتحمي الشباب الفلسطيني من الاستغلال وتؤمن لهم فرص العيش الكريم، وتتعاطى مع ظاهرة الهجرة باعتبارها خطراً يهدد المجتمع الفلسطيني ونضاله من اجل حق العودة.
وختم بتوجيه التحية الى شعبنا الصامد في ميادين المقاومة والمواجهة مع الاحتلال الإسرائيلي
ودعي للانتهاء من الانقسام المدمر و استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية

ألقى الاستاذ عمر الحشيمي مدير المدرسة الإخوة الوطنية كلمة
اكد خلالها دعمهم للشعب المتواصل للشعب الفلسطيني الذي يواجه وحيدا المشروع الصهيوني الهادف الى تصفية القضية الفلسطينية مؤكدا ان فلسطين كانت وستبقى دائما بوصلة الأحرار و الثوار وهي القضية المركزية لجميع العرب كانت وستبقى وان أجيال فلسطين سترفع عاجلا ام آجلا علم النصر القادم

ثم القى سليمان الشعبي كلمة اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني أشد هناء الطلاب الناجحين، متنيا على دور الهيئات التعليمية والمعلمين والموجهين واولياء الامور الذين بذلوا جهوداً كبيرة في سبيل مصلحة الطلاب ومستقبلهم التعليمي،
مؤكد على رفض المساس بوكالة الاونروا وخدماتها، وضرورة بذل الجهد المطلوب لتطوير برامجها بما يتلاءم واحتياجات اللاجئين، الى جانب العمل على تحقيق مطالب العاملين في الوكالة وتوفير الامان والاستقرار الوظيفي لهم.
ودعى الانروا للاستجابة لمطلب اللاجئين باعتماد خطة طوارئ اغاثية مستدامة تشكل شبكة امان اجتماعية تساعد اللاجئين على تجاوز هذه الازمة الصعبة
ودعى الانروا التخطيط المبكر لكيفية نجاح العام الدراسي الجديد من خلال توفير البنية الصحية و تأمين احتياجات المدارس من قرطاسية و تجهيزات و مواصلات و سد الشواغر.

كلمة التجمع الديمقراطي للموظفين والعاملين في الانروا ألقاها علاء صالح متوجه باسمي التبريك للطلبة الناجحين
مجددا التمسك بالانروا باعتبارها شاهد على شعبنا بالعودة
كما دعى للتصدي لائ محاولة للمسى بالامن الوظيفي وسلخ الموظفين عن قضيتهم تحت مسمى فزاعة الحيادية
ودعى لمعالجة وسد الشواغر وفتح باب التوظيف وتوفير مقومات التعليم وحسم الشكل التعليمي للسنة القادمة

القت الطالبة عبير رديني كلمة الطلبة الناجحين تقدمت بالشكر لاتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني وتجمع الديمقراطي و الموظفين في الانروا على تكريمهم واهتمامهم بالتحصيل العلمي للطلاب، واثنت على جهود الطلبة التي تكللت بالتفوق والنجاح الذي جاء بفضل جهود المعلمين والاهل والهيئات التربوية، واهدت نجاح الطلاب الى شعبنا في فلسطين ولشهداء الانتفاضة والمقاومة الذين يعمدون بدمائهم طريق النصر والعودة.

اختتم الاحتفال بتكريم عدد من المعلمين الذين انهو خدماتهم في مدارس الأونروا.
وتكريم نادي ناصر ونادي النهضة برالياس بإدارة الجديدة ونبارك لهم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى