أخر الأخبار

اعتصام في النبطية تضامنا مع الاسرى في سجون الاحتلال والكلمات دعت الجهات الدولية المعنية بحقوق الانسان بالعمل لاطلاقهم ومحاسبة الكيان الصهيوني

الحنان ـ

نفذ عدد من الأحزاب والقوى الوطنية والفلسطينية، اعتصاما امام مبنى بلدية النبطية بدعوة من البلدية واللجنة الوطنية للدفاع عن الأسرى والمعتقلين في السجون الإسرائيلية، تضامنا مع الأسرى والاسيرات في السجون الاحتلال الصهيوني تحت شعار “خميس الاسرى 187.
بعد النشيدين اللبناني والفلسطيني، ألقى رئيس جمعية التواصل اللبناني- الفلسطيني عبد فقيه كلمة قال فيها: “نقف من على منبر صرح بلدية النبطية لنرفع صوتنا عاليا امام ما يتعرض له الاسرى من تعذيب على يد السجان الصهيوني”، مشددا على “اننا سنستمر بهذه الفعاليات حتى يتم اطلاق جميع الاسرى”.
وتحدث المهندس ربيع الطقش باسم بلدية النبطية، مؤكدا انه “ليس غريبا على النبطية التي احتضنت المقاومة منذ انطلاقتها وقدمت الشهيد تلو الشهيد،ان تجدد دعمها لفلسطين ومقاومتها وأسراها والمعتقلين”.
وبعد قصيدة للشاعر عباس وهبي من وحي المناسبة، ألقى عضو المجلس الثوري رفعت شناعة كلمة باسم الاحزاب والفصائل الفلسطينية، اعتبر فيها “ان الاوضاع التي تشهدها القضية الفلسطينية تأتي تاكيدا على الهجمة الصهيونية على أسرانا امام المحققين الاسرائيليين”، مشيرا الى ان القيادة الفلسطينية معنية ومعها كل أحرار العالم بالعمل على تأمين الحماية الدولية للشعب الفلسطيني”.
وشرح المعاناة التي يعيشها أكثر من 6500 أسير”.
والقى عباس عيسى كلمة حركة “أمل”، فقال: “هناك علاقة وطيدة جسدها إمام المحرومين سماحة السيد موسى الصدر مع المحرومين من أرضهم”، مطالبا “اللجان الحقوقية بملاحقة الاحتلال على جرائمه”، وداعيا الى “انهاء الانقسام في الساحة الفلسطينية”.
وحيا عماد عواضة 7000 أسير ومعتقل في السجون الصهيونية، مؤكدا انهم سيعودون.
من جهته، استغرب المنسق العام للجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين المحامي عمر زين الصمت المريب لمؤسسات الامم المتحدة ومجلس حقوق الانسان عما يعانيه الاسرى، وطالب بالمساءلة والمحاسبة لهذا الكيان الصهيوني.
كلمة حزب الوفاء اللبناني ألقاها احمد علوان، الذي قال: “جئناكم اليوم لنقول لاخوتنا الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني اننا معكم وسنعمل لان يكون خميس الاسرى يوما عربيا”. وطالب الجهات الدولية المعنية بحقوق الانسان “بالعمل لاطلاق سراحهم وانزال اشد العقوبات بهذا العدو”. وحيا مسيرات العودة.
وأكد المحامي خليل، بركات باسم الحملة الاهلية، “ان الاقتداء بالمقاومة هو المشروع المعاكس والناجع للمشروع الاميركي الصهيوني”.
وعن الحزب السوري القومي الاجتماعي، تحدث المهندس وسام قانصو الذي حيا الاسرى الاحرار في سجون الاحتلال الصهيوني والشهداء. ودان القرار البريطاني حول “حزب الله” الذي يخدم الكيان الصهيوني”.

المصدر
الوكالة الوطنية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى