اللاجئون الفلسطينيون في البقاع يصرخون بوجه تقليصات الاونروا ويتظاهروا دفاعا عن حقوقهم ومطالبهم

الحنان برس _

بدعوة من دائرة الانروا في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ومنظماتها، وتحت شعار رفض تقليصات الاونروا، نظمت وقفة جماهيرية حاشدة امام مكتب الاونروا في منطقة سعدنايل البقاعية بحضور ممثلين عن الفصائل الفلسطينية والاحزاب اللبنانية واللجنة الشعبية وفعاليات اجتماعية واقتصادية وتربوية وحشدا واسعا من أبناء الشعب الفلسطيني في البقاع
رفع المتظاهرون الاعلام الفلسطينية واليافطات المنددة بالتقلصيات التي تقدم عليها وكالة الاونروا والمطالبة بتوفير الدعم اللازم للاجئين الفلسطينيين في ظل الظروف الاجتماعية والاقتصادية الصعبة التي يمر بها لبنان

قدم الرفيق علي صالح العرافة بحيث رحب بالحاضرين مؤكدا ان اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وخاصة في منطقة البقاع باتوا امام خطر حقيقي يتهدد الآلاف من العائلات

كلمة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ألقاها الرفيق عبدالله كامل عضو اللجنة المركزية للجبهة
الذي استهلها بالتحية للشعب الفلسطيني المناضل والمكافح بجميع أماكن تواجده مهنئا بعيد ميلاد السيد المسيح ورأس السنة، كما توجه بالتحية لروح الشهيد الفلسطيني محمود كميل الذي ارتقى على أرض القدس عاصمة دولة فلسطين الأبدية
واكد كامل انه برغم اقرار الجميع بحقيقة الاوضاع المالية الصعبة التي تعيشها وكالة الغوث، الا ان مسؤولي الوكالة يتحملون مسؤولية البطء الشديد والتقاعص في تقديم الخدمات والضعف في التواصل مع الدول المانحة، خاصة الاساسية منها لوضعها في صورة ما يحدث ودفعها الى المساهمة في حل الازمة، على غرار ما فعله مسؤولون سابقون بادروا الى ابتداع افكار وقدموا مبادرات غير مسبوقة، مكنتهم من تأمين اموال لمشاريع وقطاعات معينة في اطار وخارج الموازنة.
وعلى اهمية كل الجهود المبذولة من قبل بعض المانحين ودول مضيفة ومن قبل مسؤولين في الوكالة، لكن لا ينبغي احالة اسباب المشكلة المالية الى ما قامت به الادارة الامريكية فقط، رغم انه اجراء مدان، بل هناك اسباب ذاتية تتعلق بتلكؤ بعض المسائيل في ادارة الاونروا، وأيضاً ان عدم جرأة بعض مسؤولي الوكالة في سعيهم لحشد التمويل وتوفير الاموال اللازمة. ولو حصل هذا الامر لامكن ليس فقط تجاوز مشكلة العجز بل وتحقيق وفر مالي.
امام هذه الازمة الكبيرة الغير مسبوقة في تاريخ الوكالة، فاننا جميعنا معنيون بالبحث عن حلول ومعالجات صحيحة تضع الوكالة في المسار السليم، وبما يبعدها عن دائرة الضغط الامريكي والاسرائيلي. وفي هذا الاطار فاننا ندعو الحالة الفلسطينية بجميع مكوناتها الفصائلية واللجان والاتحادات الشعبية والمؤسسات الاجتماعية والحراكات المدنية الى بلورة موقف موحد حيال المخاطر المحدقة بالعديد من القطاعات الخدماتية، خاصة تلك الخدمات التي من شأن اي ضغط عليها ان يحدث المزيد من الازمات.
كما أشار كامل بأن التجربة الماضية باتخاذ القرارات الفردية من قبل الاونروا، وبغض النظر عن مدى صحتها، والتي تطال قطاعات واسعة من اللاجئين، لا يمكن ان تجد طريقها للتنفيذ الجدي ما لم تكن حصيلة نقاش جدي مع مجتمع اللاجئين وهذا ما تقر به الاونروا لجهة الشراكة ما بين الاونروا ومجتمع اللاجئين في كل ما له علاقة بالاونروا وخدماتها.
لذلك فاننا ندعو وكالة الغوث، مفوضا عاما ومديرا ورؤساء اقسام في البقاع، الى فتح صفحة جديدة في العلاقة مع اللاجئين وممثليهم، قائمة على الشراكة الكاملة والشفافية والمصارحة والالتزام بها من قبل الاونروا، مشيرا الى سلسة من الطلبات العاجلة التي يجب على الانروا العمل على توفيرها في أسرع وقت مؤكدا بأن التمسك بوكالة الغوث ليس فقط لطابعا الخدماتي بل ايضا لما تمثل من تعريف قانوني وسياسي.

كلمة بلدية سعدنايل ألقاها الاستاذ محمد شحيمي
الذي دعا وكالة الاونروا الى ضرورة توفير كافة أشكال الدعم للشعب الفلسطيني والعمل على توفير كافة المتطلبات لهم خاصة في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان والعالم نتيجة فيروس كورونا موجها التحية للشعب الفلسطيني في جميع أماكن تواجده

كلمة اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني أشد ألقاها الرفيق الرفيق سليمان الشعبي الذي اكد بأن اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، وفي مناطق العمليات الخمسة، يتابعون بقلق بالغ استمرار الازمة المالية في وكالة الغوث وتداعياتها الكبيرة على اكثر من مستوى، خاصة أن المؤشرات توحي بأن ادارة الاونروا، رئاسة واقاليم، يعتمدون التخفيض التدريجي الممنهج للخدمات. وفي مقارنه بسيطة بين واقع الخدمات اليوم وواقعها قبل سنوات قليلة، يتبين حقيقة المسار الانحداري في الخدمات بجميع قطاعاتها، وهو ما يتطلب ضرورة في رفع درجة الوعي واليقظة والتحذير من تداعيات استمرار هذا الواقع.
كلمة اتحاد لجان حق العودة ألقاها الرفيق محمد موسى
الذي أكد بدوره ان اللاجئون الفلسطينيون في لبنان أصبحوا بإجمالهم تحت خط الفقر نظرا للنتائج الكارثة التي تركتها جائحة كورونا من جهة وتدهور الوضع الاقتصادي من جهة أخرى مما يقرع ناقوس خطر الجوع والموت نتيجة فيروس كورونا بين آلاف العائلات الفلسطينية مؤكدا ان مطالب اللاجئون هي الحد الأدنى من المقومات التي تمنع اللاجئين من الانحدار إلى قعر الفقر المدقع مؤكدا ان الانروا تتحمل مسؤولية كاملة عن ما وصلت اليه أوضاع اللاجئين نتيجة سياسية التقليصات الممنهجة المتبعة مطالبا بضرورة الاستماع الجيد إلى نبض الجماهير الفلسطينية التي خرجت لتعبر عن المأساة التي تعيشها اليوم مطالبا بضرورة توفير كافة متطلبات الدعم للاجئين الفلسطينيين وخاصة على صعيد الصحة والتعليم
اختتم الاعتصام بتقديم مذكرة للمدير العام بواسطة ممثل مدير الاونروا في تطالب
_ اعتماد مادة المازوت لكل اللاجئين.
_ فتح باب التوظيف للشباب واعتماد روستر خاص لمنطقة البقاع.
_ تعبئة الشواغر و تثبيث مدراء لمدارس الجرمق والحوارث.
_ معالجة مدرسة برالياس الغير صحية و استئجار او بناء مدرسة.
_ رفع اعداد المستفيدين من برنامج الشؤون القضاية الاجتماعية.
_ تبيث مدير للتعليم ومدير للصحة.
_ صرف المساعدات للمهجرين الفلسطينيين من سوريا بالدولار.
_ تأمين المواد الغذائية و النظافة ورفع بدل الإيواء.

شاهد أيضاً

بو عاصي: رفع الدعم امر واقع والبطاقة التمويلية هي البديل

الحنان برس ـ قال النائب بيار بو عاصي في تصريح من مجلس النواب: “عقدنا الاجتماع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *