أخر الأخبار

مدير كلية الحقوق الفرع الرابع في الجامعة اللبنانية ينفي ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي

الحنان ـ 

منذ يومين ضجت مواقع التواصل الاجتماع بخبر ان مدير كلية الحقوق والعلوم السياسية احتجز الدكتورة هدى عبد الله واجبرتها على التوقيع على محضر ترشيح اسماء الدكاترة لمنصب مدير الكلية خلفا للدكتور أكرم ياغي التي انتهت ولايته ٣ سنوات.

حسب الطعن المقدم من الدكتورة هدى عبدالله ان الدكتور أكرم ياغي  استدعاها تحت ستار مراقبة الامتحانات، واحتجزها داخل مكتبه واقفل الباب مانعها من الخروج وانتزع منها الخليوي لمنعها من الاتصال بعميد الكلية وممثل الأساتذة الدكتور علي رحال. وأجبروها على الاقتراع، حسبما أكدت في الطعن المقدّم منها إلى رئاسة الجامعة، مستخدمين وسائل الإكراه المعنوي والضغط النفسي.” بحسب ما روت المصادر.

الدكتورة هدى عبد الله تقدمت بطعن في انتخابات مجلس فرع زحلة، امام رئاسة الجامعة، شددت فيه على ان “ما حصل يخالف تمامًا الجو الديمقراطي الذي يجب ان يسود الانتخابات”. وأنها تمكنت من الإفلات قبل ان تضع توقيعها على المحضر للحؤول دون إضفاء الطابع القانوني على عملية غير قانونية.

بدوره نفى مدير كلية الحقوق والعلوم السياسية في البقاع أكرم ياغي ما يتم تداول حول ضرب الميثاقية والتعنيات في الجامعة اللبنانية وتحديد كلية الحقوق في البقاع وإنما ما جرى هو أكاذيب وتلفيق لغاية شخصية مؤكدا لا خلفيات طائفية، وبالتالي المناصفة قائمة بمجلس الفرع وكذلك في الموظفين، وما جرى امس هو عمل قانوني بحت ولكن هناك ضغوطات مورست على البعض واستسلموا لها نتيجة طموحات شخصية وتم تلفيق هذه الحادثة ونحن سلكنا المسلم القانوني في الجامعة مع العميد والرئيس لإتخاذ الموقف اللازم، لافتا ان الطعن المقدم من الدكتور عبدالله لها الحق القانوني ولكن ما ورد فيه عار عن الصحة.

يتألف مجلس الفرع في كلية الحقوق في البقاع من ستة أعضاء ناخبين هم المدير وخمسة أساتذة وكان ترشح على منصب المدير 11 مرشحًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى