أخر الأخبار

وزير الصحة يفتتح قسم الكورونا في مستشفى رياق

الحنان برس _

افتتح وزير الصحة العامة الدكتور حمد حسن قسم الكورونا في مستشفى رياق​ ​بدعوة من رئيس مجلس ادارة مسشتفى رياق الدكتور محمد حمد عبدالله وحضور عضو مجلس نقابة اطباء لبنان الدكتور علي حمد​ عبدالله وحشد من الاطباء والممرضين.
ويعتبر قسم الكورونا في مستشفى رياق اول قسم من نوعه في منطقة قضاء زحلة ضمن الاستشفاء الخاص ويضم حاليا 10 اسرة عناية فائقة و20 سرير استشفاء عادي لمرضى الكورونا وتجهد مستشفى رياق بالتعاون مع مفوضية الامم المتحدة للوصول الى 100 سرير من ضمنهم 30 سرير عناية فائقة.
بعد افتتاح القسم وجولة في غرفه رحب​ رئيس مجلس إدارة مستشفى رياق الدكتور محمد حمد لله بوزير الصحة حمد حسن واصفا إياه بوزير المواطن ومنوها بدوره وتقديماته الى مختلف المستشفيات في سبيل تأمين أفضل طبابة للمواطنين.​ وتمنى​ عبدالله​ على وزير الصحة المساعدة في​ الاستعجال بدفع مستحقات المستشفيات والتواصل​ مع الهيئات الضامنة.
واعرب عبدالله عن تخوفه​ من بداية هجرة للا طباء والممرضين​ في ظل الواقع الاقتصادي الحالي .
بدوره وزير الصحة حمد حسن نوه بمبادرة مستشفى رياق بافتتاح قسم الكورونا،​ هذا الصرح الاستشفائي الذي اعتدنا عليه بتقديم​ ​ أفضل الخدمات الطبية مما يعزز على تعزيز مقومات المجتمع والمناطقية والتمسك بالأرض.
وقال حسن اتفقنا مع​ نقيب اصحاب المستشفيات الخاصة​ سليمان هارون على افتتاح أقسام للكورونا في المستشفيات الخاصة وتم التوافق على هذا الموضوع​ ​ وبدأنا بمستشفى هارون واليوم في رياق بهدف تأمين وتعزيز​ الأمن الصحي في ظل الارتفاع الكبير في عدد الإصابات.
وزف حسن بشارة بصرف مستحقات المستشفيات الرسمية والخاصة للسقوف المالية بفعل تعاون كل الأجهزة الرسمية من وزارة المالية وديوان المحاسبة.
واكد الوزير حسن ان وزارة الصحة اطلقت استراتيجية طبية تلحظ تامين​ كل أسبوع​ ٢٠ سرير لغرف العناية الفائقة في المستشفيات الحكومية واليوم نعيش سباق مع هذا الوباء سباق بالوعي والعقلانية،​ ​ مشيرا إلى أن الوباء بات متفشيا بشكل كبير وكل واحد منا معرض للإصابة.
وشدد حسن على توزيع عادل ومسؤول لكل الهبات إيمانا برسالتنا الطبية.
وتحدث عضو مجلس نقابة اطباء لبنان الدكتور علي حمد عبدالله مشيرا الى موضوع مستحقات الاطباء وضرورة الاسراع بصرفها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى