أخر الأخبار

الرئيس عون: علينا تقبل ما سيصدر عن المحكمة الدولية

أكد الرئيس ميشال عون أن ما يحصل في لبنان يتولاه القضاء وتصدر الأحكام بإسم الشعب اللبناني، أمّا التحقيق فهو شأن آخر خاصةً لأنه يمتد خارج لبنان، لافتاً الى أنه  طلب المساعدة وتجاوبت معه الولايات المتحدة وفرنسا.

وفي حديث  لصحيفة “كورييري ديلا سيرا” نفى عون ما يُقال عن انّ ضخامة الإنفجار ناتجة عن تخزين سلاح لحزب الله، واكّد ان الروايات كثيرة، والتحقيقات الجارية ستشكف كلّ الأمور، داعياً لإجراء انتخابات نيابية مبكرة، عبر الحصول على توافق نيابي لتقصير فترة البرلمان، ، وهو قرار يعود للمجلس النواب، فهو السلطة التشريعية في البلاد.

ولفت عون أنه لم يقل بإتفاق سلام مع اسرائيل فهناك مشاكل كثيرة منها وجود ارض لبنانية محتلة وحدود برية وبحرية غير متفق عليها، إضافة الى القضية الفلسطينية ووجود اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، معتبراً أنه كان من واجبه  الوقوف في حرب 2006 الى جانب حزب الله لأنه حزب  لبناني. قد يختلف معه في الأمور الداخلية، ولكن عندما تهاجم اسرائيل ارضاً لبنانية وتقتل لبنانيين، فعلى كل مواطن لبناني ان يكون ضدّ المعتدين.

وعن حكم المحكمة الدولية قال عون:” لقد أثّرت جريمة اغتيال الرئيس الحريري كثيراً على حياة اللبنانيين ومسار الأحداث في لبنان، وعلينا تقبّل ما سيصدر عن المحكمة الدولية، ولو انّ العدالة المتأخرة ليست بعدالة”.

وأضاف:” مشروعي فصل الدين عن السياسة والحياة العامة، والإنتقال من الوضع الحالي الى الدولة المدنية،  آمل ان يؤدي الضغط الشعبي الى اقرار المزيد من القوانين الإصلاحية،أنا مؤتمن على الحُكم، والمسؤولية تقضي بأن لا أترك فراغاً خلفي”.

وشكر عون  كلّ الدول على ما قدمته للبنان من مساعدات، وخصوصاً فرنسا على إقامة المؤتمر الدولي لمساعدة بيروت، مؤكداً على طلبه ان يكون صندوق المساعدات تحت اشراف الأمم المتحدة.

المصدر
الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى