أخر الأخبار

صدر عن مكتب سماحة المفتي الشيخ خليل الميس

الحنان _

أنه وبعد انعقاد لقاء الجمعة الأسبوعي للعلماء برئاسة سماحته في الصرح العلمي أزهر البقاع وتناول المجتمعون القضايا الراهنة والمستجدات على الساحة الوطنية أصدروا ما يلي:*

١- أكد المجتمعون على المطالب والقرارات والمواقف الحكيمة التي صدرت عن المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى خلال جلسته الاستثنائية الأخيرة التي عقدت في دار الفتوى برئاسة سماحة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ الدكتور عبد اللطيف دريان حفظه الله.

٢- انتقد المجتمعون تلكؤ وتباطؤ الدولة في اعتقال المسيئين للسيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله تعالى عنها رغم معرفة أسمائهم وصورهم،

لما في ذلك من المصلحة العليا في وأد أي فتنة وردات الأفعال،

وأشادوا بالمواقف السياسية والدينية من كل الأطياف تجاه وأد الفتنة واحتواء الموقف.

٣_استنكر المجتمعون المحاصصة وعدم مراعاة الكفاءة والاختصاص وحقوق الطائفة السنية بل والتعدي على مواقعها في ملء بعض الوظائف والتعيينات،

وطالبوا بالتراجع الفوري والسريع عن التعدي على حقوق السنة بالتعيينات في بعض الوظائف والمراكز وتحميل رئيس الحكومة ورئيس الجمهورية مسؤولية هذا التعدي.

٤- استهجن المجتمعون تعاطي الحكومة في معالجة الغلاء والوباء، واستغربوا تجاهل المطالب المحقة للمواطنين الثائرين في محاربة الفساد، ووقف الهدر، ومحاسبة المتورطين في إفقار الشعب اللبناني، وارتفاع الأسعار، وسعر الدولار الأمريكي الذي لم يصل تاريخيا إلى ما وصل إليه، وتهريب المواد الأساسية والغذائية لاسيما الطحين ومادة المازوت إلى خارج الحدود، وإفقار البلد وتجويع أهله لحسابات خاصة لأحزاب وجهات تسير وفق أجندات خارجية وإقليمية على حساب سيادة الوطن وكرامة أهله.

٥- أكد المجتمعون على حق المواطنين والشعب في التعبير عن استيائه وغضبه في رفض أي سياسة وأي قرار لا يؤمن له قوت يومه والعيش بكرامة دون التعرض لكرامات الأشخاص أو التعدي على الأملاك العامة والخاصة.

٦- أدان المجتمعون ما صدر عن إعلامي عنصري وضيفه السياسي من كلام يدعو إلى إشعال فتنة طائفية داخلية، ويسيء إلى دولة شقيقة من سفاهة الكلام وقلب الحقائق واتهام للخلافة العثمانية (ولا يخفى ما تعنيه للأمة الإسلامية جمعاء من بعد ديني وسياسي )، الأمر الذي يستدعي متابعة القضاء المختص لأخذ إجراءاته تجاه من لاه يكترث بإشعال الفتنة في وطننا.

دار الفتوى- البقاع

٢٠ شوال ١٤٤١هجري

١٢حزيران ٢٠٢٠م

. مكتب مفتي زحلة والبقاع الغربي

. الشيخ خليل الميس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى