أخر الأخبار

الترشيشي افتراء ضرب المؤسسات الصناعية

الحنان –

شكا رئيس تجمع مزارعي وفلاحي البقاع ابراهيم الترشيشي مما اسماه افتراء مدير المصلحة الوطنية لنهر الليطاني سامي علوية الذي يعمل على ضرب انتاج المؤسسات الصناعية من خلال طلبه وتعاميمه الى المواطنين بعدم شراء انتاجاتهم وهذا امر كارثي على الصناعة الوطنية وحتما يؤدي الى تضييع للحقيقة ولايعمل على حل كارثة التلوث .
وقال الترشيشي صمتنا طويلا ولم نكن نريد ان نتحدث في ظل عدم وجود حكومة في لبنان ولكن عدة امور اثارتنا ودفعتنا الى رفع الصوت عاليا ومنها موضوع تلوث الليطاني واتعجب من مسالة رفع دعوى على 300 مصنع في البقاع والمصانع المعنية في التلوث لاتشكل عشرين بالمئة من هذا الرقم .
ولفت الترشيشي ان الدعوى الجماعية يعني عدم التفتيش على الملوث الحقيقي وتمييع الحقيقة ،وعندما نتهم اشخاص كثر والمعلوم واضح يعني اننا لانريد المحاسبة بل صرف الاموال بعيد عن الحقيقة وهذا الامر يؤدي الى تضييع الحقيقة وهدر الاموال في حين ان المصلحة لاتعمل سوى التشهير بالمعامل وضرب الاقتصاد اللبناني وهذه كلها امور لاعلاقة بموضوع التلوث وكلنا نعلم ان كل المعامل لاتشكل 15% من حجم التلوث .
وسئل الترشيشي لماذا نريد ان نبدأ بموضوع ال 15% ونلحق اضرار بالانتاج اللبناني وضرب المصانع ونسكت عن 85% من التلوث وهي تشكل الخراب لنهر الليطاني وتعتدي على مياه نهر الليطاني الذي يعتبر الشريان الحقيقي للمزارعين الذي كنا نروي منه.
واستنكر الترشيشي ما تعرض له معمل ميموزا ولو اردنا السير على ضفاف نهر البردوني لشاهدنا عدة فتحات بداخلها نفايات سائلة في النهر دون رقيب وحسيب وعلى الرغم من وجود محطة تكرير في زحلة الا انهم لم يكلفوا انفسهم اجراء تمديدات الى شبكة الجر الرئيسية التي تصل الى المحطة ولكنهم اختاروا التعدي على شخص له كل الاحترام وشهروا به وبمعمله كما شهروا ببقية المعامل واصحابها بدون وجه حق.
ولفت الترشيشي من يراقب عمل محطة التكرير في زحلة وهنا حدث ولا حرج في حين لازلنا منذ سنوات طويلة ننتظر إنجاز بقية محطات التكرير وهي الحل الوحيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى