أخر الأخبار

جولة وزير الزراعة على سوق الخضار في الفرزل وقب الياس

الحنان _

جال وزير الزراعة والثقافة عباس مرتضى على سوقي الجملة لبيع الخضار والفاكهة في الفرزل وقب الياس يرافقه مدير عام وزارة الزراعة لويس لحود، ومدير عام وزارة الاقتصاد والتجارة عليا عباس، رئيسي مصلحة الزراعة في البقاع الدكتور خليل عقل، وفي بعلبك الهرمل الدكتور اكرم وهبي، المدير الاقليمي للمديرية الاقليمية لأمن الدولة في البقاع العقيد بشارة حداد، رئيس مكتب زحلة لأمن الدولة الرائد حسين الديراني.
وتأتي هذه الجولة في سياق مراقبة الاسعار الصادرة أسبوعيا عن وزارة الزراعة ضمن سلسلة تحركات أطلقها الوزارة لمراقبة
ومتابعة التقيد والالتزام بالأسعار وفق التسعيرة الرسمية الصادرة عن وزارة الزراعة، بعد تلقيها شكاوى عديدة بعدم التزام تجار الجملة وبائعي الخضار بالتسعيرة الرسمية.

وكان في استقبالهم عند مدخل السوق رئيس بلدية الفرزل ملحم الغصان واعضاء المجلس البلدي،اصحاب المحال التجارية في السوق ومزارعين.

ودعا مرتضى التجار الى “الالتزام بالأسعار من أجل أولوية خدمة المواطن في هذه الظروف الصعبة وذلك تحت طائلة المسؤولية باقفال المحال المخالفة وختمها بالشمع الأحمر”.

وشدد على التعاون وتضافر الجهود بتخفيف الارباح قدر الإمكان
كما على تكثيف الدوريات في مرحلة ما بعد الأعياد من أجل حماية المستهلك”.

واشاد مرتضى “بدور مديرية الجمارك في مكافحة عمليات التهريب، داعيا لاتخاذ أشد الإجراءات بخصوص مكافحة التهريب”.

وردا على سؤال حول الضريبة التي تتقاضاها الدولة السورية عن مرور الشاحنات اللبنانية والبرادات على المعابر الى الدول العربية ،قال مرتضى:” العلاقات مع الدولة السورية طبيعية وهي علاقات من دولة الى دولة والموضوع يحكى فيه من دولة إلى دولة على أمل أن يحل هذا الأمر”.

بعدها انتقل مرتضى والوفد المرافق الى بلدية الفرزل حيث عقد لقاء في مكتب رئيس البلدية ملحم الغصان الذي طالب بتكثيف الدوريات من أجل حماية المواطن.

ورد مرتضى حول تلاعب بعض التجار بالأسعار واستغلال المواطن وقال لم يتقدم احد باجازة استيراد للبصل لكن ان يستورد التجار البصل الكيلو ب 900 ليرة وويباع بأربعة آلاف ليرة هذا لن اسمح به، ليعمل بعض التجار على التخفيف من ارباحهم، فالفرص غير ملائمة لتحقيق الثروات”.

وأضاف:” نحن كحكومة لن نترك اهلنا لكي يتحكم بهم التجار ام أصحاب الكارتيلات ولن نتوقف عند انين وشكاوى اهلنا، لكننا سنبقى دائما إلى جانب مطالبه ولن نسمح لاحد بإن يتلاعب بالأسعار من أجل تحقيق أهداف على حساب المواطن”.

بدورها أكدت المدير العام للاقتصاد عليا عباس “ان الهدف من الجولة هي حماية المواطن وهو الحلقة الأضعف الذي يقع عليها عبء الغلاء”مضيفة ان المطلوب من موزعي الجملة والبائعين البيع بأسعار معقول وعادلة بدون استغلال للمواطن، لأن الوقت غير مناسب لتحقيق الثروات، وهو وقت للتضامن الاجتماعي”.

بعدها انتقل مرتضى والوفد المرافق الى سوق الخضار في قب الياس وكان في استقباله رئيس البلدية جهاد المعلم، حيث جرى مراقبة عملية ضبط الاسعار، ثم عقد اجتماعا مع لجنة التجار في السوق نوقشت فيه المشاكل والصعوبات التي يواجهها التجار والمزارعين على حد سواء، حيث شدد مرتضى على ضرورة حماية المستهلك وضبط الاسعار وعدم التلاعب بها.

بعدها، دخل مرتضى في زيارة مفاجئة الى سوبرماركت في قب الياس حيث اطلع على اسعار الألبان والاجبان والدجاج والبيض والخضار.

ثم عقد اجتماعا في مبنى بلدية قب الياس مع رئيس البلدية واعضاء المجلس البلدي حيث جرى التوافق على ضرورة الوقوف الى جانب المواطن في هذه المرحلة الصعبة، مثمنا على دور البلديات في المساهمة في تنفيذ الاجراءات والقرارات المتخذة من قبل الحكومة في هذه المرحلة الدقيقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى