أخر الأخبار

احتفال لبلدية راشيا لمناسبة الاسقلال

راشيا- عارف مغامس
الحنان – على مدرج قلعة الإستقلال اقامت بلدية راشيا احتفالا حاشدا في الذكرى الخامسة والسبعين للاستقلال حضره ممثل الرؤساء الثلاثة والجمهورية اللبنانية النائب عاصم عراجي، فادي طلايع ممثلا عضو اللقاء الديمقراطي النائب وائل أبو فاعور، قائد موقع راشيا العميد حمد حيدر، قائمقام راشيا نبيل المصري، مسؤول مخابرات راشيا العقيد خيرالله خيرالله، والمقدم إيلي أبو حيدر وضباط من الجيش، ومسؤول المردة في راشيا موسى زغيب، ممثلي احزب وتيارات سياسية وجمع من مدراء الجامعات والثانويات والمعاهد والمدارس الرسمية والخاصة،وآلاف الطلاب من مختلف المؤسسات التربوية في البقاع، ومن كلية الصحة في الجامعة اللبنانية في راشيا.
دلال
بعد تقديم من فريال صعب تحدث في الإحتفال رئيس بلدية راشيا بسام دلال فقال “لم يكن استقلالنا حدثا عابرا ً في تاريخ الوطن ولن يكون ،لأنه ممهور بدم الأبطال الشهداء من صفوف الجيش والثوار الذين ادركوا أن الاوطان لا تفتدى إلا بالروح، هذا الدم الزكيّ الذي ازهر عزة وكرامة ، وجعلنا نقف بين الأمم كلها وقفة عنفوان لأننا لم نرضخ للاحتلال، معتبرا ان راشيا التي منها انبثق الاستقلال و عمّ كل بقاع الوطن ، ما زالت عروسا للحرية والشهامة ومنبتاً للرجولة والعز،فساحة هذه القلعة كما كل ساحة في قرى راشيا مزينة بنصب تذكاري لشهداء ارتفعت ارواحهم إلى الخلود دفاعا عن كرامة هذا الوطن وحريته، فالف تحية لارواحكم شهداء الوطن وشهداء الجيش لأنكم صنتم لنا ارضنا بدمكم الطاهر لكي نبقى ويبقى لبنان .
وأضاف دلال “ليس الاستقلال هذا العام كما في كل عام لأنه يصادف في ذكراه الآن عامه الخامس والسبعين، في يوبيله الماسي اليوم ، نرى الاستقلال بعين الفخر والعزة ، نراه تاريخا ً من بطولة وشهادة سطّرته دماء رجالات كبار قدّموا من اجل ان يبقى الوطن عزيزا شامخا سيدا حرا اغلى ما يملكون الا وهو ارواحهم ، لهؤلاء جميعا ً ننحي اجلالا وتعظيما ً ونقول:” لن نسمح ان يتحول هذا اليوم العظيم مجرد ذكرى نحييها في ساعة ثم نمضي إلى أيامنا ، فما يميّزه هذه السنة، هي تلك الشعلة العظيمة التي انطلقت في 11 ت2 من قلعة راشيا لتجول على عدة مناطق لبنانية تحت راية العلم اللبناني وتتوحد كل المناطق اللبنانية في ظل شعلة الاستقلال وتحط رحالها في ساحة الشهداء في 22 ت2 يوم تحرير ابطال الاستقلال، فهذه الشعلة مع ما تحمل من رمزية و مجد، جعلت من هذه السنة تاريخا مميزا ذكراه لن تغيب ابدا. انه جهادِ وطني في كل ساعة، وحين نبني استقلالنا فهذا يعني أن نمنع عنا كل أشكال التدخل الخارجي في أمورنا وشؤوننا وان نلتفت إلى مصلحة الوطن ومصلحة ابنائه ، فيكون لبنان اولا ومصلحة لبنان هي الغاية التي لأجلها نعمل.
وتضمن الإحتفال مجموعة من النشاطات والاعمال الفنية والفلكلورية والقصائد أداها تلامذة المدارس المشاركة، في حين قدمت بلدية راشيا دروعا تكريمية لهذه المدارس احتفاءا بالمناسبة.
وقدم دلال والمجلس البلدي دروعا تكريمية للنائب عراجي ،والعميد حيدر والعقيد خيرالله والمقدم ابو حيدر ولقائمقام راشيا نبيل المصري.
وللمناسبة غرس مدير عام جمعية بيوند جوزيف عواد والمديرة التنفيذية ماريا عاصي شجرة أرز كبيرة في قلعة راشيا واخرى في باحة مركز جمعية حرمون للرعاية والتأهيل.

كما كانت مشاركة مميزة لمدرسة ضهر الاحمر الرسمية بالمناسبة عبر حمل علم بطول اربعين مترا وعرض مترين رسم يدويا بمبادرة من مدير المدرسة المربي حسن سجيم واساتذة المدرسة وطلابها.
وشهد الإحتفال عروض دبكة وفلكلور وضيافة قدمها موقع راشيا في الجيش اللبناني للتلامذة المشاركين خلال جولاتهم على قلعة الإستقلال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى