أخر الأخبار

الحريري ترأس جانبا من اجتماع هيئة ادارة الطوارئ اجرينا اتصالات بعدد من الدول لارسال طائرات اضافية لاطفاء الحرائق والاهم ان لا خسائر في الارواح

الحنان ـ

ترأس رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري جانبا من اجتماع الهيئة الوطنية لادارة الطوارئ والازمات والكوارث التي التأمت منذ الصباح في السراي الحكومي، في حضور وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن، رئيس الهيئة زاهي شاهين، الامين العام للمجلس الاعلى للدفاع اللواء محمود الاسمر، محافظ جبل لبنان محمد مكاوي، وممثلين لمختلف الوزارات والادارات والاجهزة الامنية المعنية لمتابعة عمليات اخماد الحرائق التي اشتعلت في العديد من المناطق اللبنانية.

وخلال الاجتماع، قال الرئيس الحريري: “مع الاسف، اننا نشهد حرائق متكررة، هذا الامر يحصل في العالم كله ونحن نبذل كل الجهود الممكنة مع غرفة العمليات وكل الاجهزة المعنية من جيش وقوى أمن ودفاع مدني والمحافظين والبلديات والدفاع المدني والصليب الاحمر لاخمادها في اسرع وقت.

وقد اجرينا انا ووزيرة الداخلية اتصالات مع عدد من الدول لارسال طوافات وطائرات اضافية لاطفاء الحرائق التي شبت في العديد من المناطق اللبنانية والعمل على مكافحتها والحد من انتشارها. اننا نبذل جهدا كبيرا واشكر جميع الموجودين هنا على كل ما يقومون به، وهيئة الاغاثة ستهتم بالكشف وتحديد الاضرار التي لحقت بالمنازل والممتلكات، وسنعمل على مدار الساعة ونقوم بواجبنا كاملا كدولة لاستكمال عملية اطفاء الحرائق”.

وأضاف: “اهم شيء بالنسبة إلي ان لا خسائر في الارواح، وبالتأكيد سنفتح تحقيقا بما جرى لنعرف كيف بدأ هذا الامر. لا اود ان اوجه اصابع الاتهام الى اي كان ولكن يجب اجراء تحقيق واضح لمعرفة ما اذا كان ما حصل مفتعلا ام لا ، واذا كان مفتعلا فيجب على الذين قاموا به ان يدفعوا الثمن، واذا لم يكن كذلك فقد يكون قد حصل جراء التغيير المناخي الذي يشهده العالم كله والذي تسفر عنه كوارث .اهم شيء ان لا اضرار جسدية اما الاضرار المادية ففي امكاننا تعويضها، إن شاء الله”.

سئل: هل طلبتم مساعدة الدولة الايطالية؟

اجاب: “لقد قمنا بذلك ولم نترك جهة الا واتصلنا بها للمساعدة، واجرينا اتصالات بالاوروبيين الذين سيرسلون وسائل مساعدة خلال اربع ساعات لكي نتمكن من السيطرة اكثر على الحرائق المندلعة، علما ان في امكان هذه المعدات اطفاء الحرائق المندلعة خلال الليل.

اود ان اكرر شكري لكل الاجهزة من الاطفائية والدفاع المدني والجيش وقوى الامن وامن الدولة والامن العام والمحافظين والصليب الاحمر على الجهود الكبيرة التي يقومون بها، وان شاء الله نتمكن من ان نقدم الى المواطنين ما يستحقونه”.

سئل: لماذا لم تتم الاستعانة بالطائرتين الموجودتين في المطار لاطفاء الحرائق؟

اجاب: “لقد تمكنا أمس من اخماد الحريق، ولكن لسوء الحظ هبت رياح ساخنة ادت الى اعادة اشتعاله، نحن في حاجة للطائرات في بعض المناطق التي لا يمكننا الوصول اليها، المشكلة الاساسية التي كنا نواجهها في البداية هي عدم تمكننا من ارسال طائرات الهليكوبتر لكي لا تصطدم بخطوط التوتر العالي، فكان من الضروري ان نستعين بالطائرات التي ارسلتها قبرص.

اما بالنسبة الى الطائرات الموجودة فهي قديمة وفي حاجة الى صيانة. اليوم هناك طائرات وطوافات تابعة للجيش، وهناك اربع طائرات ستأتي للمساعدة، والقاء اللوم في هذا الموضوع وفي هذا الوقت بالذات لا يساعد اطلاقا.

الجميع يعمل بجهد كبير ليل نهار ولا يوجد اي تقاعس من اي كان”.

المصدر
الوكالة الوطنية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى