أخر الأخبار

نائب امين عام حزب الله الشيخ نعيم قاسم ليس مقبولا ان يأتي عميل تحت حجة قوانين ترعى براءته

الحنان – بعلبك – وسام درويش

رعى نائب امين عام حزب الله الشيخ نعيم قاسم اليوم العلمي للصيادلة في البقاع، الذي نظمته الجمعية الإسلامية للصيادلة بحضور النائب الدكتور على المقداد، مستشار وزير الصحة الدكتور رياض فضل الله، صيادلة من مختلف المناطق اللبنانية، وممثلين عن فعاليات المنطقة
قدم لليوم العلمي الصيدلي محمد عبيد
وبعد كلمة لرئيس الجمعية الإسلامية للصيادلة تحدث فيها عن دور الصيدلي في السلسلة الصحية.
القى نائب امين عام حزب الله الشيخ نعيم قاسم كلمة اعتبر فيها ان مجئ عميل إلى لبنان ليس مقبولا ان يأتي تحت حجة قوانين ترعى براءته من كل الاجرام الذي ارتكبه، بأي حال الحل في ان تعدل القوانين، أو أن يفتح هذا الملف بالتفصيل من أجل محاكمته ومحاسبته بإن يدفع ثمن جرائمه وعمالته التي ارتكبها بحق المواطنين والشعب اللبناني فالعمالة لن تمحى، مهما كانت الظروف ويجب المحاسبة على ارتكاباته، العميل لا طائفة ولا دين له مساره منحرف وهو يتحمل مسؤولية وعمل اجرامه ولا بد من العقاب،
اما من يتحدث عن اتفاق بين حزب الله والتيار الوطني الحر لحماية العملاء، هذا خطأ واضح وغير موجود، الاتفاق بيننا ان يكون المسار القضائي الذي نسلكه لمحاسبة العملاء لدى العودة إلى لبنان، هناك مسارين
اولا ممنوع ان يأتي من الخارج
او ان يعود يدفع ثمن الارتكابات لان لكل جريمة عقاب وبعدها ان يعيش بوضع طبيعي،
الحق ان يرجعوا ويحاسبوا كمواطنين ويتحملوا مسؤولية ارتكاباتهم
وأضاف اليوم تناقش الموازنة من خلال مجلس الوزراء وعقدنا اجتماعات في حزب الله مع الأطراف السياسية لبلورة بعض المسائل، لكن القرار الفصل في مجلس الوزراء نحن وضعنا للموازنة مجموعة من القواعد ونرفض بأي شكل من الأشكال الضرائب التي تطال المواطنين، وخاصة أصحاب الدخل المحدود، ولا مانع من الضرائب على الأثرياء، بل نؤيد قانون جديد للإصلاح القريب بأن ياخذ بعين الاعتبار نسبة الضرائب على الارباح التي ترتفع بشكل كبير، على أن يحافظ على المستويات الفقيرة او المتوسطة الحال وعدم المس بالرواتب،
واننا نؤمن ونوافق على كل الخطوات الإصلاحية التي تعزز الرقابة ووضع مواد قانونية تفرض رقابة على المؤسسات التي لا تخضع للرقابة لتكون في َموضع مساءلة، ومن جهة أخرى نؤكد على حصر المناقصات ونوافق على ملفي الكهرباء والمقالع والكسارات وكل الخطوات التي لها واقع إصلاحي
وقال إن دور الحكومة المركزي هو في حسن الإدارة، لأن بعض القوانين وكيفية المتابعة يتطلبان حكومة جادة تستخدم سلطتها العسكرية والامنية والقضائية، من أجل المتابعة لحماية المال العام ودور الحكومة في مسألة التهرب الضريبي والصرف خلاف القرارات والقوانين
وتطرق إلى الوضع الإقليمي والدولي فقال المنطقة متوترة منذ سنوات بشكل كبير والسبب المركزي ان أميركا وإسرائيل يريدان ان يهيمنا على مشروع الشرق الأوسط الجديد الذي يحصل السيطرة لامريكا والقدرة لإسرائيل كي تعبث بالمنطقة وكيانه ووجودها والتجربة علمتنا بالمواجهة الحصرية لمقاومة المشروع الأميركي الاسرائيلي سواء في فلسطين المحتلة او في المنطقة وقد حققت إنجازات حيث استطعنا وقف المد العنصري لامريكا وإسرائيل ونجحنا بهزيمة المشروع التكفيري الاسرائيلي ونجاحنا في سوريا والعراق واليمن كان ببركة المقاومة والمشكلة ليست بالمقاومة إنما بالعدوان وعندما نرى ما يحصل بارامكو علينا أن نسأل عن السبب الذي حصل بظلب ال؛ عب اليمني حريته واستقلاله
وقال عودوا الى الحل السياسي والجميع بحاجة إلى حلول سياسية ولا ان يدفع بنا الآخرين إلى المزيد من التوتر ومصممون على الاستقلال مهما بلغت التضحيات من أجل مستقبلنا ومستقبل اجيالنا
وختامها توزيع دروع على المحاضرين ورئيس بلدية بعلبك فؤاد بلوق والاتحاد الدكتور حمد حسن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى