أخر الأخبار

بلدية بلاط تقيم مهرجانها التراثي برعاية النائب قاسم هاشم

الحنان _ بلاط _ جورج العشي

تحت عنوان *انتم الامل* أقامت بلدية بلاط في قضاء مرجعيون مهرجان بلاط التراثي السنوي برعاية عضو كتلة التنمية والتحرير *النائب قاسم هاشم*، والذي تخلله فقرات فنية وترفيهية وعشاء قرويا وتكريم للطلاب الناجحين في الامتحانات الرسمية والخريجين من الجامعات بمختلف كلياتها ومراحلها التعليمية، وذلك في ملعب المدرسة الرسمية، بحضور رئيس البلدية علي غالب رمضان، قائد القطاع الشرقي في اليونيفيل البريغادير جنرال رافييل كولومير وضباط من الوحدة الاسبانية، وممثلي القوى والاحزاب السياسية في المنطقة فاعليات بلدية واختيارية وممثلي الاجهزة الامنية في المنطقة جمهور من الاهالي، الطلاب المكرمون وذووهم.
وبعد مرور الطلاب بالاثواب الاحتفالية على وقع المفرقعات النارية، وكلمة ترحيب من عريف الاحتفال رجاء مزيحم، القى رئيس البلدية علي غالب رمضان كلمة هنأ فيها الطلاب بنجاحهم ، وقال:”بلاط كما عهدتموها هي المثال والنموذج والوفية لراعيها وراعي الجنوب بل كل لبنان، دولة الرئيس نبيه بري، الذي يحتاج لبنان الى فكره ودرايته وحكمته.
نحن متابعون مسيرة الامام المغيب السيد موسى الصدر الذي يحتفل كل لبنان اليوم بذكرى تغييبه ورفيقيه، ونعاهده السير على خطاه مهما طال الزمن”. اضاف:”كمجلس بلدي نجدد لكم العهد على الاستمرار في العمل على كل ما يمكن لجعل بلاط من اجمل بلدات الجنوب على جميع الاصعدة البنيوية والتربوية والاجتماعية والانسانية.
واشاد بدور قوات الطوارئ الدولية التي تقف الى” جانبنا في كل الظروف الامنية، بالتنسيق مع الجيش اللبناني، والحياتية والتربوية عبر تقديم ما امكن لمدارس المنطقة، اضافة الى المساعدة الانمائية وتنفيذ المشاريع الحيوية”.
ثم القى راعي الاحتفال النائب هاشم كلمة اكد فيها على “اننا دائما وابدا نحتاج إلى كل القيم التي أسس لها القائد المغيب، لكننا نطمئن إلى أن من حمل الأمانة بصدق، هو دولة الرئيس نبيه بري الذي كان في ذات المكان والموقع وأصبح في هذه الأيام، كما عهده اللبنانيون، البوصلة التي يؤسس عليها الجميع من أجل إنقاذ الوطن في اللحظات المصيرية. وها هو في ظل الواقع الذي نعيش وفي ظل الازمات المتراكمة من كل حدب وصوب، نراه يبادر إلى إطلاق المبادرات من أجل الإنقاذ، وقد بادر بالاتفاق التام مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون من أجل تفادي المزيد من الازمات ومن اجل إيجاد الحلول الناجعة لأزمتنا الاقتصادية والاجتماعية. وسيعقد لقاء في بعبدا الاثنين المقبل وسيضم كل رؤساء الاحزاب الممثلة في المجلس النيابي بكتلها النيابية للبحث في ورقة الإنقاذ الاقتصادي المالي، لنتجنب اية انزلاقات في المستقبل القريب والبعيد، وأن الرئيس نبيه بري سوف يقدم نهار الاثنين الكثير الكثير من الأفكار لازمتنا الاقتصادية والاجتماعية التي وصلت إلى مرحلة الخطورة، التي لا يمكن الخروج منها الا بوحدة الموقف الداخلي والتضامن”.
واضاف: “فكما استطاع لبنان خلال الأيام الأخيرة ان يهزم العدو الاسرائيلي في الضاحية الجنوبية، والمواجهة كانت في اللحظة الأولى بهذه الوحدة الوطنية التي تجلت بمواقف كل القوى السياسية من دون استثناء، فكان الرد المباشر على العدوان الاسرائيلي، لان ما حصل لم يكن أمرا عاديا كما يعتقد البعض”.
بل “كان اعتداء سافرا على السيادة الوطنية وانتهاكا لكل المواثيق والقرارات الدولية ومحاولة لتغيير قواعد الاشتباك، وهي المرة الأولى التى يحصل ما حصل منذ العام 2006 حتى اليوم وبشهادة الجميع، ونقول ذلك أمام قيادة قوات الطوارئ الدولية التي ندرك تماما انها لن تقبل بما حصل، وهي تسجل دائما وابدا ان الانتهاكات والخروقات تحصل من قبل العدو الاسرائيلي، ونحن نهيب بدور قوات الطوارئ الدولية الفاعل. ونحن نريد أن يكونوا صوتنا وصوت الحق من أجل الوصول إلى تحقيق كل القرارات الدولية. وان من ينتهك القرارات الدولية هو العدو الاسرائيلي الذي ما زال يستمر باحتلال أجزاء من ارضنا في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء اللبناني من الغجر مع كل الانتهاكات والخروقات الجوية والبرية والبحرية المتكررة يوميا، نضعه في عهدة المجتمع الدولي الذي عليه أن يضع حدا لهذه الانتهاكات العدوانية. ومن حقنا كلبنانيين بما نملك من عوامل قوة، وأهمها معادلة الجيش والشعب والمقاومة، التي اثبتت جدواها، والتي رسختها مواجهات الجيش اللبناني البطل خلال اليومين الماضيين، التصدي لطيران العدو الاسرائيلي”.
ثم سلّم النائب هاشم ورئيس البلدية رمضان الدروع التكريمية للطلاب الناجحين وجرى التقاط الصور التذكارية معهم.
وفي الختام، دعا رئيس البلدية رمضان النائب هاشم والحضور الى تناول العشاء القروي التراثي الذي ضمّ اشهى الاطباق والمأكولات اللبنانية الشعبية التراثية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى