أخر الأخبار

إضراب موظفي واجراء مستشفى حاصبيا الحكومي احتجاجا لعدم قبض رواتبهم مناشدة السيد نصرالله للتدخل لدى وزير الصحة جبق لصرف رواتبهم

الحنان – حاصبيا -جورج العشي 

نفذ موظفو وعمال وأجراء مستشفى حاصبيا الحكومي إضرابا في باحة المستشفى احتجاجا على عدم قبض رواتبهم منذ ما يزيد عن خمسة اشهر وعدم وجود حل قريب في الافق في ظل هذه الاوضاع المعيشية والاقتصادية الصعبة. معلنين التوقف عن العمل لمدة ساعتين اليوم، ومعتبرين ان هذا الاضراب التحذيري هو رسالة واضحة الى المعنيين في استمرار التعاطي مع حقوقهم بهذا الشكل، ومناشدين وزيري الصحة المال التدخل السريع والعاجل لحل أزمة لقمة عيش أكثر من مئة موظف ومنع التوقف عن معالجة مرضى المنطقة.
والقى باسم الموظفين المحتجين، مسؤول لجنة المتابعة عصام جبر كلمة قال فيها:
“نعلن التوقف عن العمل لمدة ساعتين اليوم كخطوة تحذيرية يليها خطوات تصعيدية اخرى قريبة لحل مشكلة الرواتب .. ونناشد معالي وزير الصحة العامة الدكتور جميل جبق المحترم ومعالي وزير المالية الاستاذ علي حسن خليل المحترم بالتدخل السريع والعاجل لحل ازمة لقمة عيش اكثر من مئة موظف و منع التوقف عن معالجة مرضى المنطقة و نحن على ثقة بحرص معالي الوزراء المعنيين على استمرارية عمل مستشفى حاصبيا الحكومي وخدمة اهلنا في المنطقة”.
كما كان كلمة للموظف رواد الشوفي، الذي قال:” نحن موظفو مستشفى حاصبيا الحكومي لا نطالب بأكثر من حقنا في قبض رواتبنا الشهرية، مشيرا الى ان موظفي اي مؤسسة حكومية في لبنان لا يقبضون رواتبهم. فالمستشفى لا يستطيع الاستمرار بتقديم الخدمات الطبية إذا لم يقبض الموظف راتبه الشهري، ونحمّل الجهات السياسية المعنية أقفال المستشفى أبوابه امام الرمضى في حال استمر الوضع على حاله”.
وقالت الموظفة لور رافع،” لنا ملئ الثقة بوزير الصحة جميل جبق وما زلنا ننتظر وعده بدرس ملف مستشفى حاصبيا والنهوض به، ومناشدة السيد حسن نصرالله الاهتمام بموضوع المستشفى والموظفين”.
من جهته الموظف سامر زويهد ناشد السيد حسن نصرالله التدخل الفوري لدى وزير الصحة جميل جبق من اجل العمل على صرف رواتبنا الشهرية، لذا كفى استهتارا واستخفافا بنا، سيما اننا نعمل في هذا المستشفى منذ تشغيله، أي منذ 13 سنة، وحتى احيانا نعمل دوامين لتأمين معيشتتنا”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى