أخر الأخبار

حفل تكريم 500 والدة وأمهات شهداء بلدة بوداي البقاعية

الحنان ـ بعلبك ـ وسام درويش

في أجواء ولادة أمير المؤمنين (ع) وعيد الأم، وبرعاية فضيلة الشيخ نبيل أمهز، أقام إتحاد بلديات الشلال بالشراكة مع جمعية مؤسسة جهاد البناء الإنمائيّة ـ مديريّة البقاع حفل تكريم بهذه المناسبة في حسينية بلدة بوداي البقاعية، حضره رئيس إتحاد بلديات الشلال الحاج علي عسّاف، ممثّل مدير جهاد البناء الإنمائية في البقاع الأستاذ عباس النمر، رئيس بلدية بوداي الحاج محمد شمص، مسؤولة ملف التدريب المهني والحرفي في جهاد البناء السيّدة رجاء أمهز، نائبة مسؤولة القطاع الغربي في الهيئات النسائية الحاجة فاديا دياب، مسؤولة الإرشاد الصحي في الهيئات النسائية د. جاهدة عبيد.

أفتتح الحفل بآيات من الذكر الحكيم، ومن ثمّ كانت كلمة عسّاف مباركاً بهذه المناسبات العطرة والجليلة ـ ولادة أمير المؤمنين (ع) وعيد الأم ـ ويتشرّف بأن يكون في خدمة الأمهات من خلال التنمية البشرية والبيئية والصحيّة وذلك بالتعاون مع مؤسّسات المجتمع المدني وعلى رأسها مؤسسة جهاد البناء، والعمل البلدي والجهات المانحة، وشعارنا دائماً أبداً سنخدمكم بأشفار العيون.

بعدها كان هناك مقطع فيديو معايدة من السيّد حسن نصرالله للأمهات خصوصاً لامهات الشهداء.

تلاه كلمة فضيلة الشيخ أمهز قائلاً أنّ هذه المناسبة تجمع مناسبات عظيمة وهي ولادة أمير المؤمنين (ع) وعيد الأم، متحدّثاً عن فضائل الإمام علي (ع) “كفاني عزّاً أن أكون لك عبداً وكفاني فخراً أن تكون لي رباً” شارحاً هذا الحديث المبارك بأنه كان يعتزّ بالعبودية لله تعالى، وهو مدرسة للرسول (ص) ومقدّم على كل الخلق بعد النبي (ص)، قائلاً للأمهات أننا مهما حاولنا أن نبيّن عطاء الأم لا نفيها حقها فهي التي تعطي بدون مقابل، والأم مثل عطاء الله سبحانه وتعالى لا تنتظر مقابل عطاءاتها شيئاً ولا يستطيع أحد ردّ جميلها إلاّ الله، عن الإمام الخميني (قده) ” القرآن الكريم بآيات الجهاد والتربية يعُدّ الرّجال والمرأة تربّي الرّجال”، فالأم لها مقام كبير يوم القيامة لا سيّما أم الشهيد فإنه لا يدخل الجنة قبلها، والله يستحي أن يسألها عن أمور كثيرة لما لها من عظمة كبيرة عنده وختم مباركٌ لكم أيام عُمركُم كلّ العمر، لأنه يخرج من أحضانكم مجاهدين وشهداء وأشاوس وبناتاً مطيعات بعمل الخير، وأنتن من أهل الخير.

في نهاية الحفل تمّ تكريم الأمهات الموجودات في الحفل (500 أمّ) من بينهن أمهات شهداء البلدة وتقديم هديّة رمزيّة لهن وهي من نتاج دورة “الصابون” نفّذتها جمعية مؤسسة جهاد الإنمائية مع إتحاد بلديات الشلال، وكل عام وجميع الأمهات بألف خير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى