أخر الأخبار

جهاد شبلي اجتاز الحدود للمرة الثانية بمساعدة الإسرائيليين

الحنان ـ الحدودالجنوبية ـ جورج العشي

إعتقلت القوات العدو الإسرائيلي شابا بعد تسلله من لبنان تجاه إسرائيل. وأفادت معلومات أن المتسلل هو جهاد أحمد شبلي صالح من قرية عيتا الشعب- قضاء بنت جبيل، والده داخل فلسطين المحتلة، وكان مسؤولاً أمنياً سابقاً إبان إحتلال جنوب لبنان، وقد إجتاز الحدود من جهة عيتا الشعب في القطاع الغربي من المنطقة الحدودية.
وذكر الناطق باسم جيش الإحتلال الكولونيل آفيخاي أدرعي، أنّ الجيش الإسرائيلي اعتقل مشتبهًا به اجتاز الحدود من لبنان إلى داخل الأراضي المحتلّة، والمشتبه به كان تحت مراقبة القوات الإسرائيلية، وأن الشاب كان بحوزته سكين، وتم ضبطه بعد تسلله ووصوله اسرائيل.
وتم نقل الشاب للتحقيق، دون الكشف عن جنسيته من الجانب الإسرائيلي.
وفي المعلومات، أن المتسلل جهاد أحمد شبلي صالح (40عاماً) من بلدة عيتا الشعب الحدودية، هو نجل العميل أحمد شبلي صالح، الذي كان مسؤولاً أمنياً عن منطقة عيتا إبان الإحتلال الإسرائيلي، وكان قد فر مع والده يوم تحرير الجنوب عام 2000 إلى فلسطين المحتلة، على اجتياز الشريط الشائك في خراج البلدة عند محلة الراهب والدخول الى اسرائيل.
ومنذ سنتين تقريباً، عاد جهاد الى بلدته عيتا الشعب، بعدما اجتاز الشريط الحدودي في محلة الراهب، وتم القبض عليه من قبل الاجهزة الامنيةاللبنانية، وتحويله الى المحاكمة، وبعد خروجه من السجن عاد الى البلدة وقطن فيها دون ان يتعرض له أحد.
وقد حاول جهاد السفر منذ فترة إلى تركيا، عبر مطار رفيق الحريري الدولي، وألقي القبض عليه من قبل الأمن العام اللبناني في المطار، ومن ثمّ أخلي سبيله.
وفي المعلومات، ان جهاد توجه اليوم الخميس إلى منطقة الراهب، نفس المكان الذي عاد منه سابقاً، وحاول اجتياز الشريط إلى أن حضرت قوة من العدو، وفتحت له ثغرة داخل البوابة، وساعدته على الدخول إلى فلسطين المحتلة.
وصدر بيان عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه، البيان الآتي: “بتاريخه، اجتاز المدعو جهاد أحمد شبلي صالح، الخط الأزرق في خراج بلدة عيتا الشعب، إلى داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة. تجري المتابعة بالتنسيق مع جهاز الارتباط التابع لقوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى