أخر الأخبار

جمعية قطر الخيرية والمفتي الرفاعي توزع مازوت للنازحين واللبنانيين

الحنان ـ بعلبك ـ سليمان امهز

يتواصل توزيع المساعدات على النازحين السوريين في منطقة بعلبك الهرمل، بعد العاصفة الثلجية التي ضربت لبنان مؤخرا من قبل دولة قطر والمملكة العربية السعودية.

واليوم وزع المفتي الشيخ بكر الرفاعي مادة المازوت للتدفئة على 140 عائلة من النازحين السوريين، وبعض العائلات اللبنانية في بعلبك مقدمة من جمعية قطر الخيرية حيث تم التوزيع للمنازل دون التجمع في المراكز.

المفتي الرفاعي قال: نحن اليوم بصدد توزيع مساعدات في منطقة بعلبك بالتعاون مع جمعية قطر الخيرية وقد اعتمدنا الية جديدة للتوزيع وهذه الآلية تبتغي ارسال عدة رسائل.

الرسالة الاولى: نحن ضد ان يستعرض البعض انسانيته من خلال طوابير الذل وقوافل الاهانة الانسان التي تتعلق بالاخوه النازحين السوريين نحن ضد هذه المظاهر ومع وصول هذه المساعدات الى اماكن السكن من دون طوابير الذل والاهانة هذه.

اما الفكرة الثانية: فهي تتعلق بالبيئة الحاضنة نحن نشترط على كل الجهات والهيئات المانحة ان تكون هناك نسبة لا تقل عن 20 بالمئة  تتعلق في المجتمع والبيئة الحاضنة لكي نكرس شراكة بين الطرفين.

اما الرسالة الثالثة: فهي تتعلق في الدولة اللبنانية وبالسلطات المحلية كيف يجري التوزيع من دون حسيب ولا رقيب لماذا لا تكون هناك داتا موحدة لكل الناجحين وهل يعقل ان تدخل بعض المساعدات الى منطقة وتفيض عن حاجتها وتزيد عن قدرة استيعاب المنطقة وفي الوقت نفسه هناك مناطق اخرى لا تدخلها مساعدات ولا يستفيد اهلها ابدا، هذه نعتبرها نوع من السيادة للدولة منقوصة او نوع من سيادة منقوصة للسلطات المحلية سواء كانت بلديات او محافظة لذلك نتمنى التعاطي مع هذا الموضوع بإيجابية وبمسؤولية وان لا تكون هذه الساحة مفتوحة لمن يشاء يتصرف فيها دون حسيب او رقيب ومن دون مراعاة العدالة في التوزيع بين السوريين انفسهم وبين المجتمع النازح والمجتمع الحاضن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى