أخر الأخبار

بيان صادر عن مؤسسة مياه البقاع

 


الحنان –

بعد الإشاعات والتعديات التي تتعرض لها عملية حفر آبار جديدة لتغذية بعض أحياء مدينة زحلة بمياه الشفة، يهم مؤسسة مياه البقاع أن توضح للزحليين النقاط الآتية :
1. تتغذى مدينة زحلة تاريخياً من ينابيع نهر البردوني ، وقد تراجعت كمية المياه التي تصل إلى محطة التنقية والتكرير في ضهور زحلة إلى الحدود الدنيا بسبب إقامة مصانع لتعبئة المياه المعدنية قرب هذه الينابيع إضافة ً إلى التعديات المختلفة الأنواع التي تتعرض لها.
وقد لجأت المؤسسة (مصلحة مياه زحلة سابقاً) إلى سد النقص من خلال 7 آبار قامت وزارة الطاقة والمياه بحفرها وتجهيزها مع الإشارة إلى ان بعض هذه الآبار بدأ يتراجع منسوبه ويمكن أن يتوقف نهائياً.
2. في ظل تراجع كمية المياه التي كانت تحصل عليها المدينة، وامام زيادة الطلب على المياه بفعل التطور العمراني والزيادة السكانية ، لجأت المؤسسة إلى وزارة الطاقة والمياه التي وافقت، بعد دراسات جيولوجية وعلمية دقيقة ، وبالتعاون مع جهات دولية مانحة، على حفر وتجهيز آبار جديدة على مستديرة المدينة وجنوبها من أجل تأمين المياه لأحياء المدينة الصناعية والمعلقة وحوش الامراء.
3. رغم الشروحات والتوضيحات والإلتزامات الفنية التي قدمت للمزارعين المعترضين على حفر هذه الآبار، خلال اجتماعات واتصالات جرت معهم، بادر البعض إلى القيام بتحركات سلبية وتوزيع معلومات خاطئة ومضللة على وسائل التواصل الإجتماعي، ومن بينها أن مجروراً للصرف الصحي يمر قرب أحد الآبار التي يجري حفره، وهذه المعلومات تسيء إلى مصالح المزارعين في الدرجة الأولى. فإذا كانت مياه هذا البئر وهو على عمق 440 متراً ستكون ملوثة بالصرف الصحي، فمن الحتمي أن تكون المياه التي يستعملها المزارعون من آبار على عمق 100 متر ملوثة أيضاً، وبالتالي يجب على السلطات المعنية المبادرة فوراً إلى إقفال كل هذه الآبار التي تروي المزروعات التي نأكلها والتي يقوم المزارعون بتصديرها.
4. إن مؤسسة مياه البقاع، وفي ظل الشح المتوقع للمياه خلال السنة المقبلة، حريصة جداً على تأمين المياه النظيفة وفق المواصفات اللبنانية ، لكل المواطنين وهي غير معنية باختيار أماكن حفر الآبار التي تخضع لمعايير علمية وفنية دقيقة تحرص وزارة الطاقة والمياه على تطبيقها.

زحلة في 12/12/2018
المكتب الإعلامي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى