أخر الأخبار

الوزير جبق في مستشفى رياق

الحنان ـ

رعى وزير الصحة العامة الدكتور جميل جبق افتتاح قسمي العناية بالاطفال حديثي الولادة في مستشفى رياق بحضور رئيس تكتل نواب بعلبك الهرمل حسين الحاج حسن، ونواب التكتل غازي زعيتر الوليد سكرية ابراهيم الموسوي، علي المقداد، وايهاب حمادة، ونواب زحلة، والبقاع الغربي، انور جمعة، محمد القرعاوي، سليم عون، جبق هناء مستشفى رياق العام في منطقة تحتاج لجهد خاص يواكب القطاع العام والمستشفى ليست سرير او ممرضات، وانما معدات طبية حديثة. هناك ميزانية لوزارة الصحة في لبنان تشكل بين واحد ونصف واثنان بالمئة، بينما تبلغ بالدول المتقدمة ما نسبته سبعة بالمئة وطالب برفع نسبة الموازنة.

من أجل مصلحة الشعب اللبناني وهناك مليون و850 الف مواطن في بعلبك الهرمل عند سقف البطالة، وسبعة وثلاثين بالمئة بدون ضمان بالإضافة إلى استثناءات التي يتدخل فيها النواب، وتدفع وزارة الصحة ما نسبته عشرة بالمئة عن كل مريض وهذه ارهقت ميزانية  وزارة الصحة.

وأضاف العام الماضي بلغت نسبة بدل الأدوية المستعصية 200 مليون دولار.

وأشار إلى أن موظفي مستشفى بعلبك الحكومي لم يتقاضون رواتبهم منذ سبعة أشهر وهناك مستشفيات لم عد بمقدورها دفع ثمن الأدوية وليس بإمكاني أن أتحمل المسؤوليات لوحدي وهناك  أموال للمستشفيات مستحقة منذ العام 2018.

دفعنا جزء من الاموال وننتظر إقرار الموازنة لدفع ما تبقى وسندان سلفات شهرية تتوافق مع السقف المالي بتقسيم المستحقات على 12 شهر.

أما وظيفة النائب مكعب للمعاملات كما ذكر النائب علي المقداد هذه المسألة لم اسمعها فورية النائب هي التشريع ومراقبة السلطة اللبنانية ومحاسبتهم على السرقات.

وتوجه للنواب الحاضرين الذين يسرقون تعرفونهم دلوني على من حاسبتموه أو قلتم له انك حرامي.

وأضاف هناك قانون بمجلس النواب يمنع تسجيل السيارة بوزارة الاقتصاد إلى وزارة الصحة، وهناك توفير بنقل الملف ما نسبته 475 مليار ليرة في حوادث السيارات والحالات الطارئة.

وكل إنسان  يتجاوز القانون لن اساعده وكل جهة ضامنة عليها تحمل مسؤولياتها ولا يمكن للبلد أن يبنى بهذه الطريقة.

وأشار إلى توفير 80 مليار ليرة من الادوية المستعصية.

وسأل من كان يحاسب ويراقب.

وتابع هناك هدر بالفواتير وببدلات العمليات وما سنقوم هو الترشيد للمستشفيات ومراقبة الفواتير ومتابعة الملفات ملف ملف ووجهت تحذير للمستشفيات بهذا الخصوص وكل ملف غير مطابق سيلقى وكل طبيب مخالف سيحاسب وإدارة لم نقم بذلك فلا يمكننا أن نبني دولة.

النائب علي المقداد تحدث عن معاناة النواب بمتابعة الملفات الصحية وقال لقد تحول النائب إلى معقب معاملات.

وحمل المسؤولية للدول اللبنانية وقال: ما نحتاجه بعضا من الدعم لن نستسلم وسنبقى نقاوم الجهل والظلم والسياسات المفروضة.

نائب رئيس المستشفيات الخاصة الدكتور محمد عبدالله طالب الدولة تحمل مسؤولياتها وقال رغم عدم تحمل الدولة القيام بدفع المستحقات المالية الموجبة لأصحاب المستشفيات الخاصة إلا أننا نقوم بمسؤولياتنا تجاه المرضى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق