أخر الأخبار

*صفقة ترامب – نتنياهو هي اعلان حرب على المشروع الوطني الفلسطيني*

الحنان _

نظمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين اعتصاما جماهيريا امام المركز الثقافي الفلسطيني في سعدنايل رفضاً للاعلان عن الشق السياسي لصفقة القرن بحضور رئيس بلدية سعدنايل حسين الشوباصي وممثلي الاحزاب اللبنانية الفصائل واللجان الشعبية الفلسطينية واعضاء قيادة الجبهة الديمقراطية وحشد من أبناء شعبنا الفلسطيني واللبناني، قدم للاعتصام *رزق العلي* عضو قيادة الجبهة الديمقراطية في لبنان الذي رحب بالحضور.

وألقى *عبدالله كامل* عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية الذي اعتبر ان افصاح الادارة الامريكية عن بنود مشروع صفقة ترامب – نتنياهو بالاعتراف بحق اسرائيل بيهودية الدولة وضم مناطق الاغوار والبحر الميت وكافة المستوطنات في الضفة الغربية واعتبار القدس العاصمة الابدية لدولة الاحتلال وشطب حق اللاجئين في العودة وسرقة ما يزيد عن ٤٠ بالمئة من اراضي الضفة الغربية لضمها للاحتلال.

ان هذا الاعلان وبهذه التفاصيل وبخطورتها تؤكد مرة اخرى على الانحياز الصارخ للادارة الامريكية لصالح الاحتلال الاسرائيلي وجائت الوقائع لتؤكد بأن الرهان على حل سلمي تفاوضي تحت الهيمنة الأمريكية وانحيازه وفي ظل الموازين الراهنة وتشتت الحالة العربية والانقسام الفلسطيني هو رهان فاشل وانه لا يوجد سوى مشروع وحيد مطروح للتفاوض ممثلا بصفقة القرن التي باتت مكشوفة بعناوينها وانحيازها للاحتلال ودعا كامل الى المسارعة وتجاوز حدود الرفض اللفظي لصفقة ترامب – نتنياهو والاقلاع عن الرهان على المفاوضات كحل وخيار وحيد لصالح البناء على استراتيجية نضالية جديدة تستعيد عناصر القوة الفلسطينية وتوفر مقومات الصمود والمواجهة عبر الالتزام بمقررات وقرارات المجلس الوطني والمجلس المركزي والاجماع القيادي الفلسطيني بوقف العمل باتفاقات اوسلو والتنسيق الامني والتبعية الاقتصادية وسحب الاعتراف ومحاكمة قادة الاحتلال في المحاكم الدولية والتي تشكل وتعبر بنا نحو الولوج نحو انتفاضة ومقاومة شعبية شاملة لكنس الاحتلال وقطعان مستوطنيه، وطالب الدول العربية بتحمل مسؤوليتها، واكد كامل على الموقف الفلسطيني في لبنان بالنأي بالنفس عما يجري من حراك لبناني متمنيا للبنان الشقيق الخروج من أزمته ودعا الحكومة اللبنانية الى ضرورة ان يكون في صلب بيناها الوزاري الملف الفلسطيني من كافة جوانبه على قاعدة الحقوق والواجبات ليشكل دعما لحق العودة عبر الافراج عن الحقوق الانسانية، كما طالب كامل الانروا التي لم تعلن حتى هذه اللحظة خطة طوارئ اغاثية في ظل انعكاسات وتداعيات الازمة اللبنانية على اللاجئين الفلسطينيين ودعاها الى مزيد من التقديمات للمهجرين من مخيمات سوريا.

القت *هيام شحادة* مسؤولة المنظمة النسائية الديمقراطية الفلسطينية ندى كلمة جددت تمسك الشعب الفلسطيني بحقه في العودة ورفض كافة مشاريع التهجير والتوطين ولن يمحو قرارات ترامب حقنا في العودة ودعت الى استنهاض الحالة الشعبية الفلسطينية لمواجهة الصفقة عبر توحيد الموقف الفلسطيني واستنهاض عناصر قوته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى