أخر الأخبار

رئيس بلدية بعلبك العميد حسين اللقيس الجيش والشعب والمقاومة حماية الاستقلال

بعلبك ـ سليمان امهز

الحنان ـ لمناسبة عيد الاستقلال نظم مجلس بعلبك الثقافي لقاء مع رئيس بلدية بعلبك العميد حسين اللقيس في قاعة مطعم النورس في بعلبك رأس العين بعنوان ” جيش شعب مقاومة حماية الاستقلال. حضره حشد من الفاعليات الثقافية والاجتماعية والبلدية والاختارية

بداية النشيد الوطني اللبناني ثم قدم عضو المجلس على رعد اللقاء.

والقى كلمة المجلس الرائد المتقاعد حسن طبيخ وقال: يُشرفني اليوم أن أقف بينكم، متحدثاً باسم مجلس بعلبك الثقافي، بصفتي أحد أعضاء هيئته الإدارية، شاكراً رئيسه وباقي الزميلات. والزملاء الكرام، الذين أولوني ثقتهم، بتمثيلهم في هذه المناسبة التاريخية، الغالية على قلبي.

هذا المجلس الذي ولد من رحم الحياة الثقافية في بيئتنا البعلبكية المحرومة، آلى على نفسه، أن يعمل جاهداً،

في سبيل نشر المعرفة والوعي الثقافي في منطقتنا، بفضل نشاط جميع

أعضائه وجهودهم، وتعاونهم الواسع فيما بينهم، ومع مختلف الجهات

والأوساط الرسمية والأهلية، لمصلحة أبنائها، وصولاً إلى مستقبل أرغد، يُحقق بعض ما تتمناه أجيالنا الصاعدة.

اللقيس

والقى رئيس بلدية بعلبك العميد حسين اللقيس كلمة جاء فيها:

كلمه استقلال تعني على الصعيد الفردي حريه الشخص الطبيعيه وعدم التدخل في شؤونه الخاصه او نفوذه المباشر وغير المباشر و عندما يتعلق الامر في دوله ما وتستعمل هذه الكلمه مرادف للسياده وحق الدوله في ان تمارس بنفسها صلاحياتها الداخليه والخارجيه بدون تبعيه لدوله اخرى او لسلطه دوليه مع وجود مراعاتها القانون الدولي واحترام التزاماته وتضمينها في قوانينها الداخليه ذكرى الاستقلال مناسبه وطنيه استلهام ما تنطوي عليه من قيم ساميه وغاياتها النبيله لزرع روح المواطنه التواقه في خدمه قضايا الوطن واعلاء مكانته وصيانته وصيانه وحدته والدفاع عن مقدساته وتعزيز نهضته.

ايها الاخوه بعيدا عن الشعارات الوطنيه والقوميه فان الواقع الدولي وواقع العلاقات الدوليه المعاصره والقديمة على حد سواء يظهر ان الدول ليست متساويه في فرض ارادتها السياسيه او في التمتع بسيادتها الا ان استقلال اي دوله يقتدي تحريرها من كل اشكال الضغط والاكراه وهذا التحرر يستلزم امتثال الدوله عنصر القوه الكافيه لفرض سلطتها وانفاذ قراراتها ومواقفها إلا أن المجال السياسي الدولي وان كان يقوم على التعايش والتعاون والتشارك في مصالح معينه فانه يقوم ايضا على التنافس والصراع والاختلاف والتفاوض في المصالح وموازين القوى اضافه لذلك يبد ان  الاستقلال بمفهومه الشائع  قد اصبح من الماضي لما يهدد استقلال الدول

اليوم هو الفقر والديون والتدخل السياسي والعسكري المباشر وغير المباشر والاعتداء على السياده الاقليميه للدول وانتهاك القوانين والاعراف الدوليه التي يرعاها ميثاق الامم المتحده.

وختاماً رد اللقيس على أسئلة الحضور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى