أخر الأخبار

مراد يكرّم الصفدي بحضور جمعيات وأندية نسوية وشبابية

الحنان _

كرّم وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية حسن مراد وعقيلته ريم وزيرة الدولة لشؤون التمكين الاقتصادي للنساء والشباب فيوليت خيرالله الصفدي في دارته في شتوراما، بحضور المديرة العامة في مجلس النواب كريستين معلوف، نجوى عون عقيلة النائب سليم عون، مي ليون عقيلة الوزير السابق كابي ليون، إضافة إلى ممثلات عن جمعيات أهلية ومنظمات مجتمع مدني وناشطات وحوالى 450 سيدة من البقاع.

مراد أكد التعاون بين الوزارتين “من أجل خدمة ومساعدة منطقة منسية تحتاج إلى تضافر كل الجهود”. وعن ملف تمكين المرأة، قال: “سأكون الداعم الأول، ولتعتبرني الوزيرة الصفدي من مؤيديها وداعميها في داخل الحكومة”.

وتناول مراد موضوع النفق الذي يحلّ مشكلة التنقل بين البقاع وبيروت، قائلاً: “ننتظر تحويله من مجلس النواب لإقراره في مجلس الوزراء”.

وفي ما يتعلّق بمشكلة الليطاني، قال: “في بر الياس، هناك أكثر من 800 إصابة بمرض السرطان من أصل 18 ألف نسمة، وأكثر من 40 بلدة شرقي وغربي الليطاني تعاني من تبعات تلوث النهر. كنت سأتحدث في مجلس الوزراء عن هذا الموضوع، لكنني لم أسمح لنفسي بطرحه في غياب وزير الصحة العامة. وفور عودته من الخارج، سأطلب منه فتح مركز لعلاج السرطان والأدوية المزمنة في البقاعين الغربي والأوسط”، مشدّدًا على أنّ “هذا الأمر يستدعي تحرّكاً سريعاً من قبل الدولة واجتماعاً طارئاً لمجلس الوزراء لمناقشة موضوع الليطاني وما يتعلق بإنتاجنا وزراعاتنا وصحتنا”.

وتابع الوزير مراد قائلاً: “هناك ضرورة لحل معبر نصيب. فبالنسبة لي، للبنان مدخلان؛ الأول من سوريا إلى العمق العربي، والثاني إلى سوريا نسبة إلى زوجتي”.

الصفدي
من جهتها، شكرت الصفدي مراد وعقيلته على استضافتهما لها، مؤكدة “فرحتها بلقاء السيدات ورؤساء الجمعيات في البقاع، المنطقة المحرومة، كما طرابلس. هاتان المنطقتان تحتاجان إلى اهتمام استثنائي”، وقالت: “لست أتحدث هنا في السياسة، إنما في الإنماء”.

وأضافت: “عندما تشكلت الحكومة، أطلق عليها اسم حكومة ‘إلى العمل’ لأنها فعلاً تنوي العمل بشكل فاعل وكبير، بغض النظر عن الإنتماءات السياسية والطائفية، ونحن الوزراء الشباب أخذنا على عاتقنا أن ندعم الشباب ونسعى إلى تمكينهم اقتصاديًّا قدر الإمكان لكي يبقوا في أرضهم ويستثمروا فيها حتى يبقى لبنان لكل اللبنانيين”.

الصفدي وعدت بزيارة البقاع مجدّدًا، وتوجهت إلى النساء بالقول: “أنتنّ الأمهات، أنتنّ الأساس.. تمسّكن بحقوقكنّ وأدواركنّ لأن لا بيوت ولا مجتمعات تقوم من دونكن”، مؤكدة أن “أبواب الوزارة مفتوحة للجميع”.

وتابعت قائلة: “الرئيس فؤاد شهاب عرف منذ 50 عاماً أن الإصلاح السياسي شبه مستحيل في ظل التركيبة الطائفية. ولهذا السبب، قام بالإصلاح الإداري والإصلاح في الدولة وبنى الإنسان. وما فهمه الرئيس شهاب منذ 50 سنة، أتمنى أن نفهمه اليوم، وأن نقوم بإصلاح الدولة والإدارات ونبتعد عن الطائفية والإنقسام العامودي خدمة للناس”.

وأشارت إلى أن “للمرأة الدور الأساسي شاء من شاء وأبى من أبى؛ فالأم تدعم ولدها، وتثبته في أرضه وتنظم شؤون بيتها وتؤدي دورًا فاعلاً في المجتمع، فهي التي تدفع أولادها للتمسك بأرضهم وتمنعهم من النزوح الى بيروت او الهجرة. كما يمكنها أن تكون امراة قيادية”.

وختمت: “الصحة والعمل حق لكل مواطن، وهما ليسا منّة من أحد. نحن نعمل لديكم، وأنتم تدفعون رواتبنا، وواجبكم محاسبتنا وقت الحساب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى