أخر الأخبار

لقاء ملتقى وقدامى الأمن العام التعارفي في البقاع

الحنان ـ بعلبك ـ وسام درويش

نظمت جمعية ملتقى قدامى وعناصر الامن العام الاجتماعية لقاءاً تعارفياً اجتماعياً ضم عناصر الامن العام المتقاعدين وعائلاتهم  من كافة المناطق اللبنانية في صالة مطعم فينيقياً في البقاع.

وبالمناسبة كانت كلمات لكل من علي حمية باسم الملتقى، رئيس الهيئة التأسيسية حسن شغري، احمد شبو نائب الرئيس وأخرى لعلي الجمال امين الصندوق.

حمية

شكر مدير عام الامن العام اللواء عباس ابراهيم الذي وافق على منحنا الترخيص لجمعية ملتقى قدامى ورتباء الامن العام الاجتماعية فمنذ تأسيس الامن العام كان المركز الاول في حفظ الام على كافة المستويات في الداخل والخارج، وكان يعمل على تثبيت المواطنة للجميع المعروف بمناقبيته البناءة، وستبقى تعطي في سبيل المجتمع، والعائلة، والهدف المرجو اليه ولو اصبحنا من المتقاعدين، والعمل الوطني بحاجة دائماً وابداً الى بذل الجهود نحو تحقيق الافضل والهدف الاساسي من الملتقى للتعارف ولم الشمل والتواصل بيننا وها نحن اليوم اجتمعنا من اجل اكمال مشروع المتقاعدين اميلن النجاح بهذا اللقاء.

شغري

اكد ان ملتقى قدامى رتباء الامن العام الاجتماعية تأسس بهدف التواصل واللقاء المستمر فيما بيننا، وبالنسبة للمرحلة التي كنت فيها رئيساً للمنطقة لمدة سنتان تعرضنا لعرقلات كثيرة للاسف من بعض الزملاء ولم نقدم اي انجازات نفتخر بها، نتمنى من اللجنة القادمة في الهيئة الادارية الحالية ان تحقق انجازات عجزنا نحن عنها، في مرحلة الرئيس السابق حدثت بعض المشاكل ما يعني انهم لم يتركوننا لأنفسنا، نحن مصرين على الاستمرار المشكلة بعض من زملائنا في المنتدى ونحن لا نحمل اي خلفية سيئة لاي متعاقد في الامن العام الوابنا وقلبنا مفتوحين لكل الناس، وبالمقابل نحن لسنا ضعفاء بل نحن الجهة الرسمية المخولة ان تتحدث باسم المنتدى.

شكر كل من واكب حراك العسكريين المتقاعدين الذين حاولوا رؤسنا السياسيين اكل حقوقنا المكتسبة طيلة ٣٠ عاماً خدمنا فيها، واشكر كل النواب الذي وقعوا في مجلس الشورى كي لا يتعرضوا لنا.

شعارنا لا للتسييس لا للطائفية لا للمذهبية والمفروض ان نفكر في هذه الطريقة ولائنا المطلق هو لمؤسسة الامن العام التي حمتنا ورعتتا وربت اولادنا طيلة ثلاثين عاما بشخص اللواء عباس ابراهيم.

مصلحتنا التواصل مع كل الفعاليات في البلد ولكن الا نقع في احضان اي احد ابداً وشدد على استمرارية الملتقى فنحن لسنا تابعين لاي احد غير مؤسسة الامن العام اللبناني وقال وهذا يجب ان يكون معروفاً لدى الجميع، وسنتفح باب الانتساب لمن يرغب بالانتساب للملتقى.

واتمنى في المرحلة المقبلة اجراء انتخابات هيئة ادارية جديدة واي فرد مؤهل وكفوء ولديه الوقت لتقديمه للملتقى فليقدم ترشيحه عند المسؤول القانوني في المنطقة، سنعمل على ايجاد مقر دائم للملتقى في محيط مديرية الامن العام او خارجه.

شبو

اعتبر ان الدولة هي الشعب ليست حاكماً او مسؤولا اي قرار يصدر عن القضاء هو باسم الشعب اي مسؤول ان كان رئيس او غير رئيس يقسم بأن يصون الوطن والمواطن، لكننا نلاحظ عدم وجود مسؤول او رجل دولة حقيقي.

شاركنا في الهيئة الوطنية للحراك العسكري باسم الامن العام ونمنا في الشارع لمدة ثلاث سنوات والملتقى ايضاً يعمل بشبابه المتطوعين مجاناً بدون اجر والذي ابتعد ابتعد لاسباب خاصة، وقد كُلفت لان اكون ممثل الامن العام في الهيئة الوطنية للحراك العسكري وقد تمكنت باسم الامن العام ترجمة إطلاق جمعية باسم الحراك العسكري في كل لبنان.

اين نحن اليوم من الحكومة ومن سلسلة الرتب والرواتب؟

الدولة لم تقدم لنا شيء فمن سلسلة الرتب والرواتب اقتطعوا ٢٠٠ الف ليرة غلاء معيشة وزادوا من ٤٢  ل ٦٠٪ بينما  لنا حق ب ٨٥٪ عند الدولة من اساس الناتج الذي يناسبنا عند الدولة اعطونا ٨٥٪ من زودة الزودة اي بمعني ٨٥ من ٨٥، سلباً انقلبت علينا في سلسلة الرتب والرواتب يعني بدفعتين لم يستوعب احداً منها شيء ما بين اخذ ورد.

لا يحق للدولة ابداً ان تخصم من المتقاعد الذي خدم ٤٢ عاماً.

المؤامرة التي حصلت علينا في الحراك العسكري منذ سنتان ونصف مع الشباب الطيبين بينما كنا في الشارع ولو لم ننزل الى الشارع لم تلتفت الينا الدولة ولم يسأل علينا احد ولا اي وزير او نائب او مسؤول سأل من هم هؤلاء الذين خدموا ٤٠ عاماً، نحن اليوم بتكاتفنا نشكل خطراً على الاحزاب والسياسيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى