أخر الأخبار

حركة العيش المشترك تحتفل بعيد الجيش وتحرير الجرود

الحنان ـ

نظمت حركة العيش المشترك في البقاع احتفالا بمناسبة عيد الجيش اللبناني في الاول من آب وذكرى انتصار فجر الجرود مركزها في دورس بعلبك.

بحضور رئيس الدائرة الثانية في البقاع المقدم غياث زعيتر، راعي أبرشية بعلبك للروم الملكيين الكاثوليك المطران الياس رحال، رئيس بلدية دورس ايلي الغصين، نائب رئيس اتحاد بلديات بعلبك شفيق شحادة، ممثلين عن الاحزاب اللبنانية، مخاتير وفاعليات.

افتتاحا بالنشيد الوطني اللبناني.

المطران الياس رحال أكد على دور الجيش اللبناني في حماية الأرض وقال: عندما نكرم الجيش في عيده فهذا أقل الواجب وبهذا التكريم إنما نكرم أهلنا وأصدقائنا واحبائنا، في منطقة لم نشعر فيها يوما أننا نعيش فيها سوى المحبة، والانفتاح، والاحترام، ولم نشعر يوما أننا نعيش فيها العيش المشترك إنما العيش الواحد.

وأضاف لن نقبل أن تكون بعلبك من الأطراف إنما هي قلب الدفاع الأول عن لبنان.

وختم رحال تكريم الجيش هو تكريم لكل القوى الامنية، والشعب وكل من اشترك بتحرير جرود من عرسال، ويونين، والقاع، ورأس بعلبك التي كانت تبعد 4 كلم عن بوابة المعركة.

رئيس حركة العيش المشترك حافظ الطفيلي

هنأ الجيش بانتصاره على الفتن السوداء على أبواب عيده واطفأ الحريق تلو الحريق، ورغم إمكانياته المتواضعة استطاع أن يصمد أمام كل الرياح العاتية بوجه العدو الإسرائيلي، وان يحقق الانتصار على التكفيريين في معركة فجر الجرود، وهذا لم يكن ليتحقق لو لم يتمثل بقيادة شجاعة وتضحيات ضباطه، ورتبائه وجنوده.

وحيا شهداء الذي ارتوت بدمائهم جرود وعرسال، وراس بعلبك، ويونين، والقاع، وصنعت يوم التحرير المبارك على مسافة من من عيد مبارك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى