أخر الأخبار

الترشيشي: الاضراب الذي تنفذه مديرية الجمارك عمل تخريبي للقطاعات الإنتاجية والقطاع الزراعي يدفع الثمن

الحنان ـ

استنكر رئيس تجمع المزارعين في البقاع ابراهيم الترشيشي الاضراب الذي تنفذه مديرية الجمارك. معتبرا “انه عمل تخريبي للقطاعات الإنتاجية كلها وخاصة القطاع الزراعي”.
واضاف الترشيشي: الى ان هناك  بضائع وصلت الى نقطة المصنع الحدودية منذ يوم الخميس الماضي، وبقيت حتى اليوم الاثنين معطلة ومركونة، مما سيؤدي ذلك الى تلفها في حال توزيعها في السوق اللبناني او في حال عبورها من لبنان الى اي بلد آخر، وهناك اكثر من 150 شاحنة متوقفة، وهذا الامر كله يؤدي الى تعطيل قطاع النقل،  وعمليات التصدير كافة، ويؤدي الى اضرار في العلاقات بين التجار اللبنانيين والتجار في الخارج، نتيجة عدم الالتزام في المواعيد المحددة للبضائع، اضافة الى تلف البضائع وتعرضها للاهتراء.

اما بالنسبة للعمل على المرفأ فحدث ولا حرج، فهناك اكثر من الفي حاوية بحاجة الى العبور من والى الاسواق الداخلية والخارجية ولايستطيع المصدر او المستورد تحمل مصاريف الارضية وكهرباء وتعطيل الشاحنة وتاخير لمسار البواخر وغيرها.
ولفت الترشيشي الى وجود  أكثر من 40 شاحنة تحتوي على خضار وفواكه وادوية زراعية واسمدة ونحن بامس الحاجة اليها وكلها  محجوزة، ومعرضة ايضا للتلف في حال الاستمرار في الاضراب، بالاضافة الى الفوضى واعادة جدولة المواعيد للاستيراد والتصدير.
واكد الترشيشي الى ان اضراب الجمارك يؤدي الى ضرر فادح وكارثي على القطاع الزراعي لافتا الى ان شركات النفط لم توزع اليوم مازوت ونحن بحاجة الى هذه المادة في عملية ري حقولنا معتبرا ان الجمارك تنتقم من القطاع الانتاجي، والقطاع الزراعي يدفع ثمن  هذا الاضراب الذي لا ناقة له ولا جمل.

وطالب الترشيشي مدير عام الجمارك بدري ضاهر بإعطاء الاوامر وباقصى  سرعة لانهاء المعاملات الخاصة بالمستوردين والمصدرين، ويكفينا مزايدات وتأخير وضرر وزيادة الضرائب علينا، وختم الترشيشي انه كان الاجدى بمديرية الجمارك ان توقف عمليات التهريب والغير شرعية عوض عن تعطيل مصالح المواطنين فمشاكلكم مع الدولة وليس مع مصالح الناس .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى