أخر الأخبار

أبو فاعور ممثلا جنبلاط في عشاء مركز حرمون للرعاية والتأهيل: لنحرم السارق ونعطي المستحق

الحنان ـ راشيا ـ عارف مغامس

أمل وزير الصناعة وائل أبو فاعور “أن نأخذ من القوي لنعطي الضعيف وأن نحرم السارق لنعطي المستحق”، معتبرا أنه “هذا هو العنوان الذي يجب أن يكون في الموازنة  التي تناقش في مجلس الوزراء، وموقفنا كحزب تقدمي إشتراكي، أن الجهد سيكون منصرفا مع باقي الأفرقاء والقوى السياسية التي نتقاطع أو نتفق معها بالموقف السياسي إلى إقامة هذه المعادلة الذهبية العادلة، وهي عدم التقتير على أصحاب الإحتياجات وأصحاب الحاجات ومحاربة وإغلاق كل أبواب السرقة، لأن تعبير الهدر هو تعبير مؤدب ولطيف، ولكنه مخادع لحقيقة قائمة في الحياة السياسية اللبنانية وهي حقيقة السرقة.”

كلام الوزير أبو فاعور جاء خلال تمثيله رئيس اللقاء الديمقراطي النائب ” تيمور جنبلاط” في رعايته حفل عشاء ” جمعية مركز حرمون للتأهيل والرعاية” والذي يعود ريعه لدعم صندوق دار رعاية الأيتام والمحتاجين وقسم تأهيل ذوي الإحتياجات الخاصة، أقيم في مطعم الكنز في راشيا حضره النائبان السابقان اللواء أنطوان سعد والدكتور أمين وهبي، زياد سليقة ممثلا النائب انور الخليل، القيادي في التقدمي وهبي أبو فاعور البروتوباباس ابراهيم كرم والأب يواكيم ابو كسم، وكلاء داخلية التقدمي في البقاع الجنوبي رباح القاضي وحاصبيا مرجعيون شفيق علوان، والبقاع الغربي حسين حيمور، قائمقام راشيا نبيل المصري، طبيب قضاء راشيا الدكتور سامر حرب، رئيس جامعة mubs الدكتور حاتم علامة، رئيسا اتحاد بلديات قلعة الإستقلال فوزي سالم ونائبه عصام الهادي وجبل الشيخ صالح أبو منصور ونائبه جريس الحداد، رئيس بلدية راشيا المهندس بسام دلال ورئيس بلدية حاصبيا لبيب الحمرا، أعضاء المجلس المذهبي الدرزي في راشيا،  عضو الهيئة الادارية لنقابة مهندسي بيروت السابق المهندس مروان شروف ورؤساء بلديات ومخاتير ومدراء ثانويات ومدارس ومعاهد وبنوك ورؤساء جمعيات وفعاليات وحضور من أهالي القرى والخيرين.

وزير الصناعة وجّه باسم رئيس “اللقاء الديمقراطي” النائب تيمور جنبلاط التحية لجميع المشاركين “في هذه المناسبة الخيّرة التي نتحلّق فيها حول الخير وهو ما كلّ عنه تيمور جنبلاط في إنشاء المؤسسات وتعزيزها، لأنّه من أصحاب القناعة الثابتة بفكرة التضامن الإجتماعي ولأنّه سليل فكر كمال جنبلاط الذي آمن بالمحبّة وبأن تَحلّ المحبة والرحمة بدل الكراهيّة والمجافاة”.

وأضاف أبو فاعور: “كمال جنبلاط اعتبر أنّ كل المؤسسات بخدمة الإنسان وأنّ مقياس نجاح أو فشل أي مؤسسة هو بمقدار مساهمتها أو عدم مساهمتها في خدمة هذا الإنسان”، مشيرًا إلى أنّ كمال جنبلاط كان يقول إنّ أي مؤسسة تُقدّس أو تُلعن بقدر ما تخدم أو لا تخدم هذا الإنسان، وتيمور جنبلاط سليلُ هذا الفكر وصاحب قناعة ثابتة بأنّ المؤسسات الإجتماعيّة هي الطريق السليم أولاً لأن نعود لاكتشاف إنسانيتنا التي تدفنها المشاكل والخلافات ونمط الحياة اليومية، هذه الإنسانية التي نفقدها في الوحشيّة السياسية التي نعيشها، وفي الوحشية الإجتماعية التي نعيشها حيثُ غابت الكثير من مفاهيم التضامن والترابط الإجتماعي”.

وأضاف: “آخر مرّة جرى فيها تعديل من قبل وزارة الشؤون الإجتماعيّة تعديل لسعر الكلفة من قبل الدولة للمؤسسات الإجتماعية كهذه المؤسسة كان بالعام 2013 عندما كنّا كحزب تقدّمي إشتراكي في هذه الوزارة، ومنذ ذلك الوقت لم يطرأ أي تعديل على سعر الكلفة، أي التقديمات من قبل الدولة، تجري الدراسات ربطًا بالتضخم وبالحاجات الجديدة وبأساليب التعليم الجديدة، وتبقى في الجوارير ولا تقدم الدولة على القيام أي تعديل لسعر الكلفة”.

وقال: “يُطالب وزير الصحة ووزير الشؤون الإجتماعيّة بعدم المسّ بالتقديمات الإجتماعيّة، ونحن نضمّ صوتنا إلى صوتيهما، لا يجب أن يكون هناك مساس بالتقديمات الإجتماعيّة، بل على العكس في وزارة الشؤون هناك حاجة لزيادة التقديمات والإعتمادات وفي وزارة الصحة كذلك”.

وأضاف: “في وزارة الشؤون الإجتماعية، ومن خلال تجربتي ليس هناك مؤسسات وهمية، هناك مؤسسات غير منتجة، عندما كنّا في الوزارة كحزب تمّ فسخ العقود مع 32 جمعيّة، اليوم قام الوزير بمراجعة وأعاد فسخ بعض العقود، وبالتالي لا نجد مبررًا لدى الدولة لعدم القيام بواجباتها تجاه المؤسسات الإجتماعيّة”.

وتابع أبوفاعور:”في وزارة الصحة تقديمات أو إعتمادات الدواء لا تفي بالحاجة، ففي أيامنا عندما وصلنا كحزب كان هناك كسر في الموازنة وعندما خرجنا كان هناك كسر في الموازنة وعندما استلم الوزير غسان حاصباني ترك عجزا في الموازنة وعندما استلم الوزير الحالي لديه عجز وسيترك عجزا، المشكلة ليست في الوزراء بل أن المشكلة تكمن في أن التقديمات الإجتماعية للدولة اللبنانية في موضوع الدواء غير كافية، ونفس الأمر ينطبق على أسقف المستشفيات فهناك مستشفيات حكومية في لبنان في 4 أو 5 الشهر ينتهي السقف المالي لديها.”

وسأل أبوفاعور:” كيف يمكن للفقير أو المحتاج اللبناني أو صاحب الحاجة الإجتماعية أو الطبية الصحية أن يقبل تقتّر الدولة عليه فيما هو يسمع بالمليارات تتطاير فوق رأسه في مشاريع متعددة؟ وأنا أعرف عما أتحدث، فقد أقرينا خطة الكهرباء فهل هناك ضمانة لدى المواطن اللبناني بأن خطة الكهرباء لن يتكرر السيناريو السابق من السرقات والعمولات الموصوفة، على الإطلاق لا، تسألونني رأيي كوزير هل أنا متأكد بوجودي على طاولة مجلس الوزراء ممثلا للحزب التقدمي الإشتراكي أنا والرفيق أكرم شهيب هل لدينا ثقة بأنه في خطة الكهرباء القادمة لن تتكرر الأمور السابقة التي حصلت من عمولات وسمسرات وصفقات؟ كلا، بل أكثر من ذلك أقول لكم بصراحة البواخر ربما تكون أجريت العقود معها وهي تنتظر في مكان قريب.”

وختم أبوفاعور كلمته قائلا:” في فترات سابقة عاهدنا أهالي هذه المنطقة وأبنائها والذين للأسف حرموا من الكثير من الضرورات والاشياء المستحقة نتيجة نظام سياسي غير متوازن بأننا سنستمر في سياسة بناء المؤسسات، وها نحن اليوم نشهد هذه المؤسسة الكبيرة وأعاهدكم بإسم تيمور جنبلاط أننا سنستمر في هذا العمل وأننا سنزرع هذه المنطقة مؤسسات، مؤسسة تلو الأخرى إلى أن تكتفي هذه المنطقة في كل حاجاتها وكل مطالبها.

درغام

قدم اللقاء مرحبا الأستاذ جميل درغام فقال:” الإنسانيّةُ هْيَ الّتي تنطوي على كمٍّ هائلٍ من المزايا، فيُجعلُ ممّنْ يمتلكُها إنسانًا: كالقدرةِ على المحبّةِ، والرّغبةِ في التّعاطفِ مع الآخرين. وهذا ما قامَتْ به وتقومُ جمعيّةُ حرمونَ ومركزُها الهُمامُ للتأهيلِ والرّعايةِ، وهدفُهما تقديمُ يدِ العونِ لذوي الاحتاجاتِ الخاصّةِ عبر تهيئَهم للانخراط في مجتمعهم، وتفعيل ثقتِهم بأنفسِهم، وملاحظةِ سلوكيّاتِهم ومعدّلاتِ أنشطتِهم والعملِ على تعديلِها، حتّى ينعمَ هؤلاءِ بحياةٍ هادئةٍ ومستقرّة. كما يستضيفُ المركزُ في ربوعِهِ دارًا لرعايةِ الأيتامِ والمحتاجينَ ولكلِّ طالبِ اهتمامٍ، مانحًا لهمُ كلّ رّعايةٍ ومتابعةٍ وعنايةٍ حتّى تُكلّلَ هاماتُ أبنائنا بالتّميّزِ..فنحبوهم واقعًا أسنى بعد أن جَنَتْ عليهمِ الأيّام، وقست عليهمِ الأقدار.

معلولي

رئيسة جمعية حرمون بولا معلولي رحبت بالحضور وأضاءت على دور الجمعية ورسالتها الانسانية والتي تهدف الى زرع البسمة على وجوه الأطفال وذويهم وتخفيف معاناتهم من خلال العمل المميز لمركز حرمون للتأهيل والرعاية ومن خلال عمل الجمعية على تأمين الاحتضان والدعم من قبل المجتمع المحيط لهذا المركز وبخاصة ان ما تقدمه الدولة لا يكفي وحده لتأمين استمرارية المراكز.

غطاس

مدير مركز جمعية حرمون الأستاذ حافظ غطاس أبو لطيف  قال:” ينطلق مركزنا هذا العام في بنائه الجديد ليكمل مسيرته التي ابتدأت منذ أعوام سبعة، بإرادة خيّرة من الزعيم وليد جنبلاط ترجمها رسول الإنسانية الوزير وائل أبو فاعور، فكان هذا المركز المتخصص بتأهيل ذوي الإحتياجات الخاصة من مختلف أنواع الإعاقات ومن الأطفال المصابين بإضطراب التوّحد، والذي ينفرد بتقديم الخدمات التربوية والعلاجية: من العلاج الإنشغالي والعلاج الفيزيائي والعلاج النفسي وعلاج النطق. ويستفيد منها أكثر من أربعين طالباً مسجلاً من مجدل عنجر حتى ابل السقي مروراً بكامد اللوز ولبّايا وحاصبيا وسائر قرى وبلدات البقاع ووادي التيم.

وتابع أبو لطيف” والى جانب قسم تأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، أنشئت حديثا دار رعاية الايتام والمحتاجين، والتي تستضيف عشرين طفلاً الى جانب بعض الأمهات، يتلقّون مختلف أنواع الرعاية الصحية والتربوية والنفسية الى جانب التعليم المجاني الكامل في مدرسة العرفان مشكورة وفي غيرها من المدارس لاحقاً، كذلك ينطلق المركز بخطى جادة نحو التميّز من خلال التدريب المستمر لفريق العمل، ويسرنا أن نعلن قريباً عن توقيع اتفاقية شراكة مع مركز “رايمبو” للتدريب وعن العمل لجعل المركز قاعدة للتدريب المستمر للمختصين والأهالي. بالإضافة الى توقيع اتفاقية توأمة مع المركز الوطني للتأهيل الرائد في مجال التربية المختصة.

وختم “أمّا أنت يا معالي الوزير فالشكروالدعاء لشخصك نسمعه يومياً من أفواه الأطفال ومن أهلهم ومن زائري المركز. ويسرنا أن نعلن معك عن تأسيس لجنة أصدقاء المركز من مجموعة من الوجوه الاجتماعية الكريمة والذين يرغبون بمتابعة ورعاية شؤون المركز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى