أخر الأخبار

الليطاني حلم وطن والتزام مجتمع

الحنان ـ وسام درويش

رعت عقيلة الرئيس نبيه بري السيدة رندى عاصي بري ممثلة بالنائب عناية عز الدين وبدعوة من مكتب الشؤون الاجتماعية في حركة امل مشروع رعاية الليطاني تحت شعار الليطاني حلم وطن والتزام مجتمع في فندق بارك اوتيل شتورا بحضور وزير الاعلام جمال الجراح ممثلا برئيس بلدية المرج منور الجراح، النواب عاصم عراجي، محمد القرعاوي، ميشال ضاهر، بكر الحجيري، جورج عقيص، سليم عون، مدير العمل البلدي في حزب الله هاني فخر الدين، المطارنة حنا رحمة، الياس رحال، انطونيوس الصوري مفتي بعلبك الهرمل الشيخ خالد صلح مسؤول العمل البلدي في حركة امل عباس مرتضى، رؤوساء بلديات بعلبك وزحلة والبقاع الشمالي والاوسط والغربي
عز الدين.
رأت ان رأسمال البقاع المحروم مهدد في مياهه بسبب ما ينتج من تلوث والعنوان هو نهر الليطاني النهر الاطول في لبنان والذي اطلق عليه سابقا نهر الفقراء.
هذا النهر كان دائما مطمعا للعدو الاسرائيلي وبدأتهذه المطامع في عشرينات القرن الماضي قبل وعد بلفور.
واضافت للاسف هذا النهر يعاني رغم محاولات الانعاش وهو بالنسبة لنا قضية وطنية مركزية ليس فيها اي تهاون ومأساة الليطاني هي مأساة كل الوطن بما يعنيه من شريان حياة وارتباط بالامن السيادي، هو ارتباط بالسياحة، البيئة، الزراعة وهو يرتبط بما يعتري الدولة مساءلة وفساد ولو كانت بعافيتها لما كان ذلك ليحصل.
واضافت هذا مجرى الحياة وليس مجرى نهر الموت ومن المؤسف ان يتحول من مجرى حياة لمجرى موت وتشويه للطبيعة
وشددت على اهمية نشر الوعي من خلال حملات واسعة تشمل كل القطاعات السياحية، البيئية، الصحية والاجتماعية.
واكدت ان حماية النهر هي حماية لانفسنا، ومجتمعاتنا ومناطقنا وبيئتنا.
وشددت على وقف حفر الابار العشوائية ورفع ومنع التعديات عن المجرى من خلال بيئة متضامنة متكاملة مع سياسات الوزارات والبلديات ووزاتي البيئة والداخلية كي يشعر المواطن انه في ظل دولة.
وشددت من اجل حماية الدولة من الفساد بمواجهة المعتدين على الليطاني.
وقالت اليوم لا يوجد اي غطاء سياسي او حماية لاخد ومن على الدولة سوى التحرك والمحاسبة.
واكدت على التآلف الحكومي الذي شدد عليه الرئيس نبيه بري.
واعلنت باسم حركة امل عن بدء مشروع ثقافة ووعي متكامل حول ما يمكن ان يؤخذ من اجراءات للتخفيف من التلوث ومنع اي تلوث جديد والاخوة في حركة امل معنيون باجتماعات وبرامج تدريب توعوي يطال كل الفئات.
والقى مسؤول الشؤون البلدية في حركة امل عباس مرتضى كلمة رفع فيها الصوت من اجل حماية الشريان الذي بعث الحياة من وسط البقاع الى اقصى الجنوب وهو نهر الليطاني عنوان الصمود والذي اضحى شاهدا على اطماع العدو.
وامام هذه التحديات والواقع المؤلم لا بد من المتابعة الجدية في التعاطي مع الملف ولا تقل اهمية عن مقاومة الاحتلال فالامراض قتلت من اللبنانيين اكثر مما قتل الاحتلال.
وشدد على رفع التلوث وحماية ما تبقى من الليطاني وفي طليعتهم الهيئة الوطنية لحماية نهر الليطاني ولن نوفر جهد او فرصة من خلال التوعية والتحرك السريع تجاه هذا الملف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى