أخر الأخبار

ميقاتي ترأس اجتماعا لممثلي الدول والهيئات المانحة لمكافحة الكوليرا والتقى فرونتسكا وتابع مع وزراء شؤون وزاراتهم وبحث مع بخاري في لقاء الاونيسكو عن “الطائف”

الحنان برس ـ 

رأس رئيس الحكومة نجيب ميقاتي اجتماعا لممثلي الدول والهيئات المانحة من اجل مكافحة وباء الكوليرا، قبل ظهر اليوم في السرايا الحكومية، وشارك فيه الوزراء في حكومة تصريف الاعمال: الصحة فراس الأبيض، الداخلية القاضي بسام مولوي، الطاقة والمياه وليد فياض وسفراء: الولايات المتحدة الاميركية، فرنسا، بريطانيا، الصين، الاتحاد الأوروبي، كوريا الجنوبية، سويسرا، النمسا ، استراليا ، المانيا،   الدانمارك، ايطاليا، كندا، المملكة العربية السعودية، القائم بأعمال سفارة الكويت،  السكرتيرة الاولى لسفارة اليابان، القائم بأعمال سفارة النروج  وممثلون عن البنك الدولي، منظمة الصحة العالمية،المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، برنامج الأمم المتحدة الانمائي، اليونيسف، ووحدة إدارة المخاطر والكوارث في رئاسة مجلس الوزراء، مجلس الانماء والاعمار.

الأبيض
وصرح الوزير الأبيض بعد اللقاء:” عقد اليوم اجتماع في السرايا، بدعوة من الحكومة اللبنانية وبرئاسة دولة الرئيس ميقاتي مع سفراء الدول المانحة والمنظمات الدولية، وبحضور وزراء الصحة والداخلية والطاقة والمياه. وتركز البحث حول موضوع وباء الكوليرا وانتشاره في لبنان، والإجراءات المطلوبة للحد من الانتشار، وماهية الوسائل التي يمكن للدول المانحة والصديقة مساعدة لبنان فيها لتنفيذ هذه الإجراءات.

أضاف:”تمحور الحديث بداية حول الواقع الميداني، من وضع محطات المياه ومحطات تكرير المياه والوضع الميداني في المستشفيات والجهود التي تبذل بالتعاون مع البلديات والمنظمات الدولية والجمعيات الأهلية للحد من الانتشار. وتم عرض للجهود التي تقدمها الجهات المانحة الدولية لتأمين اللقاح ولتحسين اجراءات الوقاية أو العلاج الذي ينفذ من قبل المنظمات الدولية كاليونيسف ومنظمة الصحة العالمية بالتعاون مع وزارة الصحة.

وكان هناك  اتفاق حول استكمال اللقاءات وتزخيم عملية المساعدات التي سترد الى لبنان لنتمكن من الحد من هذا الانتشار باكرا وتجنيب لبنان المزيد من الأوبئة”.

وعن حجم المساعدات التي التزمت بها الدول المانحة، قال:” هناك مساعدات كانت التزمت بها الدول المانحة وهناك مساعدات ستصل تباعا. طبعا هذا هو أول لقاء، وقد طلب العديد من السفراء التواصل مع بلدانهم لإبلاغنا بالإجراءات التي سيتخذونها سواء  للبنان مباشرة أو عبر المنظمات الدولية.

وعما طلبته وزارة الصحة في الإجتماع أعلن:” ركزنا على 3 أمور، أولها :دعم جهود الترصد، وإجراء الاختبارات للمصابين بالكوليرا أو لمصادر المياه.

ثانيا: اللقاح وكما هو معروف لقد قدمت فرنسا نحو  13400 لقاح وهناك 600 الف لقاح ساعدتنا بهم المنظمات الدولية، ولكننا بحاجة لأرقام أعلى لنقوم بتغطية أوسع لجميع القاطنين في لبنان، من لبنانيين ونازحين.

ثالثا: لقد طلبنا دعم القطاع الاستشفائي لتحضير مستشفياتنا الحكومية أو الميدانية وتأمين امصال وأدوية وتجهيزات لنكون جاهزين في حال حصل، لا سمح الله، تسارع أعلى  في معدل الإصابات”.

وعن توصيفه للوضع على الأرض قال: “هناك تفش للوباء والأرقام تتزايد، ولكننا نعتبر أنه لا تزال هناك فرصة ذهبية في حال تحركنا بسرعة للحد من هذا التفشي، لكي لا ننتقل  الى مرحلة ترتفع فيها الكوليرا بإعداد عالية في كل المناطق اللبنانية، أو أن ينتقل الوباء لمرحلة الاستيطان. وكان التركيز مع الجميع على اجراءات الوقاية بالإضافة إلى اعداد قطاعنا الصحي والاستشفائي في حال ازدادت الحالات لا سمح الله.

فرونتسكا
واستقبل الرئيس ميقاتي المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان يوانا فرونتسكا وتم خلال اللقاء عرض للتطورات الأوضاع السياسية  المحلية والدولية.

السفير السعودي

واستقبل رئيس الحكومة سفير المملكة العربية السعودية وليد بخاري وبحث معه في العلاقات الثنائية بين البلدين. كما تطرق البحث الى موضوع “اتفاق الطائف”، في ضوء اللقاء الذي تقيمه السفارة السعودية غدا في قصر الاونيسكو، في الذكرى الثالثة والثلاثين للاتفاق.

وزير الثقافة
واجتمع الرئيس ميقاتي مع وزير الثقافة محمد وسام المرتضى ترافقه المديرة العامة
للمعهد الوطني العالي للموسيقى( الكونسرفتوار) هبة قواس.

وقال المرتضى بعد الاجتماع :” أخذنا توجيهات دولة الرئيس بتفعيل النشاط الثقافي في كل ابعاده، ومنها البعد الموسيقي الذي يعنى به الكونسرفتوار، واهمية هذا المجال الثقافي في اعادة بث الحياة كما يجب ان تكون عليه في لبنان”.

وزير الداخلية

واجتمع الرئيس ميقاتي مع وزير الداخلية والبلديات بسام مولوي وتم البحث في الوضع الامني وعمل وزارة الداخلية. وشدد الوزير مولوي على “الامساك بالأمن خصوصا في هذه المرحلة”.
وزير الاعلام
واجتمع الرئيس ميقاتي مع وزير الإعلام زياد المكاري وتم خلال اللقاء البحث في شؤون سياسية والاعلامية.

كتاب الى وزارات
ووجه رئيس الحكومة كتابا الى كل من وزارات الداخلية والبلديات والمالية(ادارة الجمارك) والدفاع الوطني والعدل والأمانة العامة للمجلس الأعلى للدفاع والنيابة العامة التمييزية، يتعلق بإدخال بضائع من دون إستيفاء الرسوم المفروضة، جاء فيه: “صرح أحد السادة النواب بأن”في مرفأ بيروت مافيا تقوم بإخراج أي كونتينر وتوصله لأي تاجر مقابل 5 إلى 10 الآف دولار من دون المرور بالجمارك”.للتفضل بالاطلاع وإجراء التحقيقات اللازمة بالسرعة الممكنة بإشراف القضاء المختص والإفادة.

المصدر: الوكالة الوطنية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى