أخر الأخبار

وزير الصحة في راشيا

الحنان – راشيا – عارف مغامس
دعا وزير الصحة العامة الدكتور جميل جبق السلطتين التنفيذية والتشريعية لتتكاملا معا من أجل دعم قطاع الاستشفاء في لبنان والخطة الاستشفائية التي نعمل عليها ورفع السقوف المالية كي نصل الى صيغة لا يكون لدينا سقوف للمستشفيات الحكومية، معتبرا أن المستشفيات الحكومية في لبنان يجب أن لا تخضع لمحدودية السقوف المالية.
وأكد وزير الصناعة وائل أبو فاعور أن الأقدار والنيات الطيبة شاءت ان تمتد الى قرى راشيا والبقاع الغربي وودادي التيم  ايادي الخير فكانت يد وليد جنبلاط التي امتدت الى هذه المنطقة وإلى مستشفى راشيا الحكومي  بداية في انشاء قسم غسيل الكلى الذي تبرع فيه جنبلاط والشيخ وجدي ابو حمزة ، مؤكدا ان التعاون هو لخير هذه المنطقة  التي منذ ان نظر اليها وليد جنبلاط  نظر نظرة المحبة والانماء والتطوير التي ادت الى ان تكون هذه المنطقة  منطقة نموذجية تطبق فيها اعلى معايير اللامركزية الادارية.
كلام الوزير جبق وأبو فاعور جاء خلال جولة لوزيري الصحة والصناعة في مستشفى راشيا الحكومي بحضور نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي، النائب محمد القرعاوي، وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية حسن مراد النائب السابق فيصل الداوود وشقيقه طارق الداوود، مدير عام مجموعة مركز الاطباء للاشعة والمختبرات  الدكتور كمال سليم ، مدير العناية الطبية في وزارة الصحة الدكتور جوزيف الحلو، مستشار الرئيس سعد الحريري للشؤون الاسلامية الشيخ علي الجناني، طبيب قضاء راشيا الدكتور سامر حرب، رئيس مجلس ادارة مستشفى راشيا الدكتور حسن الخوير ومدير المستشفى الدكتور ياسر عمار والمدير الطبي الدكتور ربيع ابو شامي، القاضي الجعفري اسدالله الحرشي المدير الاقليمي لمدارس العرفان الشيخ بشير حماد، وعضوي المجلس المذهبي الدرزي الشيخ اسعد سرحال والمهندس مروان شروف ،الشيخ جمال ابو ابراهيم  الإكسيرخوس ادوار شحاذي والآباء ابراهيم كرم  ويواكيم ابو كسم  الشيخ يوسف الرفيع، مسؤول حزب الله في البقاع الغربي الشيخ محمد حمادي وكيل داخلية التقدمي رباح القاضي، منسق التيار الوطني الحر في راشيا طوني الحداد مسؤول تيار المردة في راشيا موسى زغيب، والقومي خالد ريدان، رئيس اتحاد بلديات قلعة الاستقلال فوزي سالم، رئيس اتحاد بلديات جبل الشيخ صالح ابو منصور رئيس بلدية راشيا المهندس بسام دلال.
أبو فاعور
وتوجه ابو فاعور الى وزير الصحة فقال :”نرحب  بك في راشيا والبقاع الغربي وامتدادا في وادي التيم الذي يتشرف بزيارتك اليوم، نرحب بك باسم مشايخها وعلمائها وقدس ابائها ورؤساء اتحاد بلدياتها ورؤساء واعضاء بلدياتها ومخاتيرها وفعالياتها واهلها الذين يجتمعون اليوم في هذا الجمع الكبير على المحبة، ولو ان البعض  ظن ان الجمع يمكن ان يكون لغير المحبة لكنه لن يكون الا للمحبة”.
وتابع أبو فاعور “نرحب بك في هذه المؤسسة التي كان مقدرا لها ان تكون واحدة من المستشفيات الحكومية الريفية الكئيبة الحزينة المتروكة والمنسية والمهملة ولكن  شاءت الاقدار والنيات الطيبة ان “تمتد اليها ايادي الخير فكانت يد وليد جنبلاط التي امتدت الى هذه المنطقة وهذه المؤسسة بداية في انشاء قسم غسيل الكلى الذي تبرع فيه جنبلاط والشيخ وجدي ابو حمزة ، ثم كانت تلك النعمة في ان حللنا في وزارة الصحة وانصفنا هذه المنطقة مثلما انصفناغيرها من المناطق.
وقال “هذه المستشفى كانت تضم اربعين سريرا، انشىء القسم الجديد واصبحت 80 سرسرا، وتم الاتفاق مع احدى الشركات مع الاستاذ كمال سليم -الموجود بيننا اليوم- على انشاء قسم البيتي سكان فانشىء واصبح مقصدا لكل الفقراء اللبنانيين من الشمال الى بيروت الى الجنوب والبقاع، وبعقد مشابه مع الاستاذ كمال سليم دون ان نكلف الدولة اللبنانية ليرة واحدة انشىء  قسم الMRI الذي بات يضم الى قسم البيتي سكان احدث ماكينتين  في الجمهورية اللبنانية. وايضا بيد الخير نفسها استطعنا ان نجهز في القسم القديم جناحا للتوليد وتم توسيع ماكينات غسيل الكلى من 4 الى 8 ماكينات في نفس الوقت وتم ايضا تجهيز غرفة جراحة العيون، والدكتور سليمان ابو لطيف الذي بات علما من اعلام الطب في العالم والذي اصبح زميلا في المعهد الملكي البريطاني في الكلية الملكية البريطانية لطب العيون، سيأتي كي يكون الطبيب المسؤول عن هذا المركز في هذه المنطقة ،وتم تجهيز قسم جراحة الاعصاب والعمل جار على توسيع قسم العناية الفائقة وقسم تمييل القلب اصبح في المراحل الاخيرة واتمنى ان تشرفنا قريبا لافتتاح هذا القسم، وتابع ابو فاعور “لدينا في ذمة وزارة الصحة حتى اللحظة قسم الطوارىء الذي اقرت له منذ كنا بوزارة الصحة هبة كويتية بقيمة 300 مليون ليرة لتجهيزه اضافة الى هبة يابانية على الطريق”.
وأضاف أبو فاعور “على مستوى الكادر الطبي والتمريضي  اضافة الى الكفاءات الموجودة في المستشفى هناك عدد كبير من الاطباء الذين باتوا يأتون من زحلة وبيروت الى المستشفى وعلى مستوى الكادر التمريضي وهذا هو الانجاز المهم، استطعنا منذ خمس سنوات ان نقيم نظام “بريدجنغ”  “تجسير” مع جامعة الحكمة بداية ثم مع الجامعة اللبنانية في مرحلة لاحقة لكي يحصل كل الممرضين والممرضات على شهادة الاجازة في التمريض.
وتابع”القسم الاكبر من الممرضين والممرضات كان لديه شهادات TS ولكن مع هذا النظام الذي مولناه من وزارة الصحة ولا يزال مستمرا مع الجامعة اللبنانية ، اصبح لديهم شهادة اجازة لانهم اساس في المستشفى.واصبح لدينا شعبة تمريض في الجامعة اللبنانية ، نامل في الجلسة المقبلة لمجلس الوزراء بعد ان رفعها وزير التربية اكرم شهيب تحويلها الى فرع في كلية الصحة، كما اقمنا  عقد واتفاقية مع كلية الطب في الجامعة اللبنانية واصبحت كلية الطب تدرب اطباءها في مستشفى راشيا الحكومي للاستفادة  من الخبرات الطبية وتوسيع دائرة المعارف في المستشفى.
ولفت ابو فاعور الى ان الحاجات كبيرة ولكن ما حصل حتى اللحظة يؤكد ان هذه المستشفى تستطيع ان تقول عنها بكل ضمير مرتاح هي مستشفى حكومية نموذجية في لبنان وهي الرد الحاسم على كل المقولات التي ستواجهك لان الطبابة العامة والمستشفيات الحكومية في لبنان قاصرة عن القيام بواجباتها.
وأكد ان المستشفى لم تتاخر شهرا عن الموظفين ولا يوجد اي مشكلة تقنية او الة معطلة  وهي لا تخسر،  فلماذا تخسر باقي المستشفيات الحكومية ؟ لان هناك تغليب للخاص على العام  وارادة فعلية لتهشيم كل ما هو عام في هذه البلاد
وقال” نامل ونعرف انك ستهتم بهذه المستشفى  ولن نوصيك خيرا به فانت خير الاوصياء والمهتمين بهذه المستشفى التي تعرضت في السنوات الاخيرة الى محاولات كثيرة لتخفيض سقوفها المالية والغاء بعض العقود، لكنها صمدت وتم المحافظة عليها.
وختم أبو فاعور “أكرر الترحيب بك بشخصك وانت زميل عزيز والترحيب بك بمن تمثل ردا وعطفا على ما كتب اليوم وانا اعلم ان التعاون بيننا وبينك سيكون كاملا لخير هذه المنطقة  التي منذ ان نظر اليها وليد جنبلاط  نظر نظرة المحبة والانماء والتطوير التي ادت الى ان تكون هذه المنطقة  منطقة نموذجية تطبق فيها اعلى معايير اللامركزية الادارية ونحن واياك سويا من اجل تعزيز المستشفيات الحكومية في لبنان.
جبق
وزير الصحة دعا السلطتين التنفيذية والتشريعية ليتكاملو معا من أجل دعم قطاع الاستشفاء في لبنان والخطة الاستشفائية التي نعمل عليها ورفع السقوف المالية كي نصل الى صيغة لا يكون لدينا سقوف للمستشفيات الحكومية، إذ إنني لا أفهم كيف أن مستشفى حكومي يحتاج لتحديد سقف مالي وهو يطبب المواطن اللبناني؟ معتبرا أن المستشفيات الحكومية في لبنان يجب أن لا تخضع لمحدودية السقوف المالية.
وقال،  إن الألم في لبنان واحد، فوجع ابن راشيا هو نفسه يصيب إبن البقاع وبعلبك والشمال والجنوب، المعاناة واحدة، ونحن نعمل محاولين اصلاحها، والطريق طويلة، لكنها ليست صعبة.
اضاف، لاحظت أن مستشفى راشيا الحكومي ورغم الامكانيات المتواضعة، تحولت إلى مستشفى نموذجية تستقبل المرضى من كل لبنان، من ها بما وصل إليه المستشفى بالتعاون مع القطاع الخاص، مشددا على ضرورة التعاون بين القطاعين العام والخاص بهدف تعزيز قطاع الاستشفاء في لبنان ولسد حاجات المواطنين.
وعن السقوف المالية ذكر الوزير جبق بأنه لا يفهم الكلام عن تحديد السقوف للمستشفيات الحكومية في لبنان، وهذا غير مفهوم وواضح، وعلينا كسلطتين تنفيذية وتشريعية وكتل سياسية دعمنا ودعم خططنا الصحية للنهوض بالقطاع الصحي والاستشفائي لنصل إلى أن يحصل المواطن اللبناني إلى تطبيب شامل بعيدا عن الكلام عن توفر سقف مالي، فالمستشفيات الحكومية يجب أن لا تخضع لسقف مالي رغم الضائقة الإقتصاد ية التي توجهها الدولة، وهذا ما نعمل عليه.
وقال، لدينا ١،٨ مليون مواطن لا يشملهم الضمان غالبيتهم في الارياف ونسبة البطالة في ال٢٠١٨ بلغت ٣٧٪ ومن لا يشملهم الضمان تجاوز ال٥٠٪،.
وتابع الوزير جبق، إن سد هذا العجز بحاجة لموازنة والحصول عليها علينا تبيان الحقيقة امام مجلسي الوزراء والنواب وهذا سنضعه أمامهم، ولتحقيق ذلك على السلطتين التنفيذية والتشريعية التكاتف معا.
وختم الوزير جميل جبق واعدا من راشيا بالسعي لتحقيق كل ما أعمل عليه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى